الاخبار العاجلة
البطوش تكتب: شخصية ولي العهد:رحلة عبر العقل والقلب والتربية

البطوش تكتب: شخصية ولي العهد:رحلة عبر العقل والقلب والتربية

حنين البطوش / استشارية نفسية أسرية وتربوية 

في خضمّ زحمةِ الحياةِ وصخبِ الأيامِ،تُطلّ علينا نسماتُ الإلهامِ أحيانًا من كلماتٍ بسيطةٍ تنبثقُ من شخصٍ استثنائيٍّ ،لِتُخاطبَ عقولَنا وتُحرّكَ مشاعرَنا نُبحر في هذا المقال في بحر شخصية ولي العهد ونُوظّف عدسة علم النفس الأسري والتربوي كمنظار لفهم أعماقها، وذلك بعيدًا عن التحليلات السياسية والاقتصادية ، ونُسلّط الضوء على سمات مُتميزة في شخصية ولي العهد ومبادئه التي تُجسّد قيم الأسرة والتربية السليمة وأهمية القدوة في تشكيل الشخصية.

حيث أثارَ سموّ وليّ العهدِ إعجابَ المُشاهدينَ في لقاءٍ تلفزيونيٍّ  حصري تناولَ فيهِ مستقبلَ الأردنِ والوطنِ العربيّ، مُقدّمًا أفكارًا جديدة وحلولًا مبتكرةً للتحدياتِ التي تواجهُ المنطقةَ،مما جعلها حدثًا إعلاميًا بارزاً .

ظهر سمو ولي العهد بمظهرٍ مُبهرٍ يعكس شخصيته المُتّزنة والهادفة، مُتّشحًا بِبدلةٍ رسميةٍ أنيقةٍ تُضفي عليهِ هالةً من الرقيّ والجلالِ ،شعرتُ بتواضعه وكرم أخلاقه منذ اللحظة الأولى ،حيث أذهلَ سمو ولي العهد ،الحاضرينَ بِكلامهِ المُلهمِ  وبعمقِ الأفكارِ وسعةِ الاطلاعِ ،وجزالةِ الأسلوبِ ،والقدرة الفائقةً بالتعبيرِ عن أفكارهِ والإجابة على الأسئلة بذكاءٍ ولباقة، حتى تلك التي كانت صعبةً أو محرجة ،ببساطةٍ ووضوحٍ  ،بلسانٍ فصيحٍ  بعيداً عن المبالغة ،ممّا سمح للمشاهدينَ بفهمِ جميعِ النقاطِ التي تطرق إليها.

لم يكن جمالُ الكلامِ حصرًا في كلماتهِ فقط، بل تجاوزها ليشمل نغمةَ الصوتِ وحركاتِ الجسدِ وإيحاءاتِ المعنى، حيث أظهر ولي العهد لغة جسد واثقة ومُتَحَكّمَة، دلالة على شعوره بالراحة والثقة بنفسه وتميزّت نبرة صوت ولي العهد بالحماس والثقة والالتزام، مما يعكس شغفه وتفانيه لعمله ،أعجبتني قدرة سمو ولي العهد على التحدث بوضوحٍ ودقةو بِحِكمة وعقلانية وتركيز على المستقبل، مما يُظهر رؤيته الواضحة وإصراره على تحقيق التغيير الإيجابي ،وتفاعل ولي العهد مع المُحاور بِاحترام وتقدير، مما يُشير إلى شخصيته المُتواضعة وقدرته على التواصل بِفاعلية.

‎اتّسمَ الحسين بِثقةٍ بالنفسٍ واحترامٍ كبيرٍ للذاتِ، والحماس للعمل، مما يُلهم الشعب ويُحفّزه على العمل بجدّ لتحقيق الأهداف المُشتركة ،ويتمتع بشخصية قوية جذابة ، التي أضفتْ عليهِ رونقًا خاصًا من صفةَ الحكمةِ والرؤية الثاقبة ،وقدرة على التفكير الاستراتيجي، مما  أظهر ولي العهد فهمًا عميقًا للتحديات التي يواجهها بلاده ورؤيته واضحة للمستقبل وأهدافه للوطن ،وتعكس كلماته التزامه بقيم الأسرة والتربية السليمة، وتُظهر رغبة صادقة في تحسين حياة شعبه وبناء مستقبل أفضل لبلاده ،ويمتلك مهارات تواصل ممتازة ممّا أكسَبَهُ هيبةً وقوةً في حضورهِ ،كما اتّسمَ بِتواضعهِ ولطفهِ، ممّا جعلهُ قريبًا من الحاضرينَ ومُحبّبًا إليهم ، تاركًا في نفوسِهم أثرًا عميقًا لا يُنسى
 تُعتبر مهارة حلّ المشكلات والعمل الجماعي لدى سمو ولي العهد الأردني من أهمّ مهاراته الاستثنائية ، كركيزتين أساسيتين في شخصيته، من خلال تحليل المشكلات المعقدة وتحديد الحلول الفعّالة ،ونظرًا لمكانته البارزة كقائد شاب مؤثر،فإنّ سلوكه وتصرفاته تُلقي بظلالها على مشاعر ومعنويات الشعب الأردني، ممّا جعله رمزًا يُلهم الشباب في الأردن والعالم العربي على السعي لتحقيق التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم ،حيث تُساعدأهمية هاتين المهارتين: لدى شخصية ولي العهد على اتّخاذ قرارات حكيمة وفعّالة في ظلّ الظروف المُختلفة وتعزيز ثقافة الحوار والنقاش البنّاء بين مختلف فئات المجتمع ،  تساهم بتحقيق أهدافه من خلال توحيد الجهود وتضافر الخبرات ،عن طريق بيئة مُفعمة بالتعاون والاحترام بين  أفراد المجتمع.

لم يكنْ حبّ الحسين لِوالدهِ الملكِ عبدالله الثاني عاديًّا، بل كان شغفًا ينبعُ من قلبٍ مُحبٍّ وروحٍ وفيةٍ ، فقد رأى في والدهِ رمزًا للقوةِ والحكمةِ، ونموذجًا يُحتذى بهِ في القيادةِ والعدلِ ،حيث تَعلّمَ الأميرُ الحسين من والدهِ الكثيرَ من القيمِ والمبادئِ التي صاغتْ شخصيتهُ وجعلتْهُ أميراً عظيمًا ،تربى ولي العهد في بيئة داعمة  مليئة بالحب والدعم، حيث وفرت له عائلته الرعاية الكاملة والاهتمام المطلوب ، ساعدته هذه البيئة على تنمية مهاراته القيادية والتفكير الاستراتيجي، ونمت لديه روح المسؤولية والالتزام بالعمل الجاد كما حرصت العائلة على غرس القيم النبيلة في نفسه.

ورث الأمير الحسين بعض الصفات الشخصية لجده الحسين بن طلال رحمه الله ، مثل الذكاء والكاريزما والقدرة على التواصل مع الناس ،‎وتعلم الأمير الحسين الكثير من حكمة جده وتجربته ،ولعب والداه، الملك عبد الله الثاني والملكة رانيا ، حفظهما الله دورًا ‎محوريًا في صقل شخصية ولي العهد ، فقد تأثر بشدة بقيمهما ومبادئهما، ونشأ على احترامهم وتقديرهم،
لم يقتصرْ حبّ الحسين لوالده الملك عبدالله الثاني على مشاعرَ الشغفِ والإعجابِ فقط، بل هو حبًا مُمزوجًا بِاحترامٍ عميقٍ وتقديرٍ كبيرٍ ،فسمو الأميرُ يُظهر تشابهًا كبيرًا مع والده الملك في العديد من الصفات، مثل الحكمة والذكاء والشجاعة، والتواضع ، ويُدركُ الحسين عظمةَ والدهِ وقدرتهِ على حكمِ البلادِ بِحكمةٍ وعدلٍ ، يُطيعُ أوامرهُ ويُنفّذُ تعليماتهُ بِدقّةٍ وإخلاصٍ، مُؤمنًا بِصوابِ قراراتهِ وصحةِ توجيهاتهِ ،مما يُلهمنا هذا أهميةِ الحبّ والاحترامِ في بناءِ علاقاتٍ أسرية صحية .

يقال في عالمِ الملوكِ والأمراءِ، حيثُ تُخفي قيودُ البروتوكول، مشاعر القلوب  ،ممّا شد انتباهي لم يُخفِ الأميرُ الحسين حُبّهُ لزوجتهِ عن العالمِ، بل افتخر بهِ علنًا دونَ خجلٍ أو خوف، بمزيجٍ من الفخامةِ والبراءةِ، كأنّها جواهرٌ قيّمةٌ تُزهرُ في حدائقِ القصورِ، مُؤكّدًا على أنّ الحبّ الحقيقيّ لا يُخفي.

في حديثٍ مُؤثّر، عبّر الأمير الحسين عن حبه وتقديره لزوجته الأميرة رجوة ،مُؤكّدًا على دورها المحوريّ في حياته ،فقد وصفها بالمرأة التي تُضفي على بيتهما أجواءً من المرح والفرح، وتُساهم في نشر السعادة والبهجة في المنزل ،يدل ذلك على أنها شخصية لها تأثير إيجابي كبير على صحته النفسية وعلى استقراره العاطفي ،كما اعتبر الزواج سببًا لتقليل العصبية وتعزيز الشعور بالسعادة.

حديث الحسين عن انتظارُه  لمولودهِ الجديدِ يمثل رمزًا للحبّ والأملِ في المستقبلِ ،فهو يُعبّرُ عن إيمانهِ بِقيمةِ الحياةِ وجمالِ تشكيل عائلةٍ جديدةٍ ، كما يُلهمُ الجميعَ على التفاؤلِ والنظرِ إلى المستقبلِ بنظرةٍ إيجابيةٍ ويُذكّرنا انتظار المولود الجديد بقيمة الحياة وجمالها ،فهو يُظهر لنا أنّ الحياة مليئةٌ بالأمل والإمكانيات، وأنّ كلّ طفلٍ جديدٍ يُمثلُ بدايةً جديدةً وبُشارةً بمستقبلٍ مُشرقٍ.

يُحاصِرُ قلب سمو ولي العهد  شعورٌ مُزدوجٌ من السعادةِ الغامرةِ والتوترِ المُمزوجِ بِمسؤوليةِ الأبوّةِ، في انتظارِ لحظةِ ولادةِ فلذةِ كبدهِ للمرةِ الأولى، يتجاوز انتظارُ سمو ولي العهد وزوجته والأميرةِ رجوة حدودَ المشاعرِ ليُصبحَ تجربةً واقعيةً تُترجمُ على أرضِ الواقعِ من خلالِ التحضيراتِ المُدروسةِ لِاستقبالِ مولودهما المُنتظرِ.

تُعتبر كلمات الأمير الحسين صورة إيجابية للعلاقات الزوجية الناجحة، وتُسلّط الضوء على أهمية التعبير عن المشاعر والمشاعر الإيجابية بين أفراد الأسرة.
ننتظرُ جميعًا بفارغِ الصبرِ قدومَ الأميرِ الجديدِ، ونُبتهلُ إلى اللهِ أن يُسعدَهُ ويُباركَ فيهِ ويجعلهُ قرةَ عينِ والديهِ وجدّهِ وشعبهِ، مُتمنينَ للأميرة رجوة الصحةَ والسلامةَ في هذهِ المرحلةِ المُهمّةِ، وأنْ يُكلّلَ اللهُ حملَها بسلامٍ ويسرٍ.


ختاماً  لا شكّ أنّ لقاءَ سمو الأمر  قد تركَ أثرًا عميقًا في نفوسِ الأردنيين ، فقد خرجوا منهُ مُحمّلينَ بالطاقةِ الإيجابيةِ والأفكارِ الجديدةِ، مُصمّمينَ على تحقيقِ أهدافهمِ وطموحاتهم ، فقد تركت مقابلة سمو ولي العهد الأردني انطباعًا عميقًا في نفوس المشاهدين عامة والأردنيين خاصة ،أن شخصيةَ وليّ العهدِ تُجسّدُ قيمَ الأسرةِ والتربيةِ السليمةِ، وشكلت فرصةً مميزةً للتعرف على أفكاره ورؤيته المستقبلية للأردن ،ونثمن لسمو ولي العهد جهوده الدؤوبة وحرصه على خدمة شعبه وبلده، ونؤمن بأنّه قائدٌ واعدٌ سيقود الأردن نحو مستقبلٍ أكثر إشراقًا وازدهارًا ،ونسألُ اللهَ أنْ يُوفّقهَ في مساعيهِ وأنْ يُحقّقَ طموحاتهُ لِخدمةِ وطنهِ وشعبهِ.


تنويه.. يسمح الاقتباس وإعادة النشر بشرط ذكر المصدر (صحيفة أخبار الأردن الإلكترونية).