الشرفات يتحدث عن مبدأ رئيسي يحكم ما حدث في ماركا الجنوبية

{title}
أخبار الأردن -

يرى مدير مركز شرفات لدراسات وبحوث العولمة والإرهاب سعود الشرفات، أن حدث العثور على التفجيرات في ماركا الجنوبية لا ينفصل عما يحدث من قضايا في الإقليم. 

وأكد الشرفات في لقاء تلفزيوني، رصدته صحيفة أخبار الاردن، الاحد ، أن الاحداثيات عن الإرهاب في الأردن ترتبط عادة بالقضايا الإقليمية وهذا الأمر تعززه البيانات على المستوى العالمي، مشيرا إلى أن الأماكن التي تتواجد فيها الصراعات العسكرية المسلحة أو العرقية أو التي لها علاقة بالأحداث السياسية مسؤولة عن 99% من العمليات الإرهابية.

وأضاف أنه منذ تأسيس إمارة الأردن في عام 1921 وفق البيانات التي تمت دراستها في مركز الشرفات تثبت أن الترابط موجود.

وقال إن هناك أطراف في الإقليم لها مصلحة في زعزعة الاستقرار في الأردن، مشيرا إلى أن إيران لديها توجهات تقريبية في المملكة وتم الحديث عن ذلك على مستوى وزارة الخارجية.

وأردف أن الأردن قريب من الحدود السورية وهناك عمليات متكررة من قبل الخلايا والمليشيات في تلك المنطقة بالإضافة أن هناك تهديدات مباشرة للمملكة في الحدود الشرقية وتهديدات مباشرة للأمن الوطني الأردني صدرت من المقاومة الإسلامية في العراق.

" إن المطلوب من الناس الوثوق والتفاعل مع ما تقوله الأجهزة الأمنية، وأن الأجهزة الأمنية لا تستطيع أن تنجر وراء السبق الإعلامي في قضية تعاملها مع مواد متفجرة كانت مخزنة داخل منزل في ماركا الجنوبية" ، وفق الشرفات.

وأشار الشرفات، إلى أن هناك مبدأ رئيسيا يحكم القضية وهو ما يسمى "مبدأ الحاجة إلى المعرفة"، مضيفا إلى أنه في الظرف الحالي الأجهزة الأمنية والعقل الأمني يرى أنه من الأفضل الاستمرار على هذه الحالة حسب مبدأ الحاجة إلى المعرفة لعدم التغيير في مسألة متابعة العملية.

تابعوا أخبار الأردن على