وزيرة الاستثمار تلتقي وفداً من كبرى الشركات الأمريكية التي تزور المملكة

وزيرة الاستثمار تلتقي وفداً من كبرى الشركات الأمريكية التي تزور المملكة

التقت وزيرة الاستثمار السيدة خلود السقاف اليوم الثلاثاء، وفداً رفيع المستوى من المدراء التنفيذيين لممثلي شركات أمريكية عالمية يزورون المملكة ويمثلون العديد من القطاعات الاستثمارية كقطاع الطاقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم والتكنولوجيا والدفاع والتدريب، وجاءت هذه الزيارة بالتنسيق مع مجلس الأعمال للتفاهم الدولي BCIU وتتضمن زيارة للعديد من الوزارات ومؤسسات القطاعين العام الخاص الأردني لتعزيز سبل التواصل لجذب الاستثمارات الامريكية الى المملكة، حيث حضر اللقاء امين عام وزارة الاستثمار زاهر القطارنة والمدراء المعنيون في الوزارة.
وخلال اللقاء اكدت السقاف على أهمية العلاقات الاستثمارية والاقتصادية بين الاردن والولايات المتحدة، وأهمية تعزيزها في المراحل المقبلة، مشيرة الى اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأميركية والتي أسهمت في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، معتبره هذه الاتفاقية من أفضل الاتفاقيات نظراً لدورها في تشجيع المستثمرين لفتح استثمارات جديدة في الأردن.
وقالت السقاف ان جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين أرسى الأسس المتينة لدمج الأردن في الاقتصاد العالمي من خلال شبكة اتفاقيات تجارية مع تكتلات اقتصادية مختلفة وفرت للصادرات الأردنية منافذ جديدة لولوج أسواق غير تقليدية، حيث يعد الأردن من أكثر الدول العربية التي ترتبط باتفاقيات تجارية مع العالم، ما أوصل المنتجات المحلية المختلفة إلى أكثر من 1.5 مليار مستهلك حول العالم.
وبينت وزيرة الاستثمار ان الأردن أحرز خلال العامين الماضيين تقدماً في إصلاحات أطره السياسية والإدارية والاقتصادية، مبينه اهم الإصلاحات التي قامت بها الحكومة الأردنية لتعزيز البيئة الاستثمارية والتي تتواءم مع رؤية التحديث الاقتصادي 2033، كإقرار قانوني البيئة الاستثمارية ومشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، إضافة الى إطلاق استراتيجية ترويج الاستثمار والتي تضمنت استهداف العديد من الدول بهدف جذب الاستثمارات منها واهمها السوق الامريكي. 
وتطرقت وزيرة الاستثمار الى مؤشرات الاقتصاد الوطني والتي شهدت تحسن خلال العام الماضي ضمن مسارات عديدة، كتحقيق معدلات نمو اقتصادي مرضية، وتسجيل معدلات تضخم هي الاقل مقارنة مع دول المنطقة وبقية دول العالم، وتوفر احتياطيات مريحة من العملات الاجنبية، مشيرة الى التصنيف الأخير لوكالة موديز والذي رفع التصنيف الائتماني للأردن من B1  الى  BA3مع نظرة مستقبلية مستقرة، الامر الذي سيساهم في تعزيز ودعم مكانة الأردن كوجهة جاذبة وآمنة للاستثمارات.
وخلال استعراضها اهم المزايا التي اقرها قانون البيئة الاستثمارية، والعديد من الفرص الاستثمارية التي أطلقتها الوزارة عبر منصة استثمر في الأردن invest.jo وجهت السقاف دعوة لرجال الاعمال للاستثمار في الأردن، وتقديم الرعاية اللاحقة لاستثماراتهم لضمان نجاحها، والتأكيد ان الأردن ابوابه مفتوحة للأعمال والاستثمار.
بدورهم أشاد الأعضاء الممثلون لـــ (BCIU) بالبيئة المستقرة والآمنة للمملكة، والإصلاحات التي أجريت لتحسين بيئة الاعمال ودورها في التنمية الاقتصادية، مؤكدين انهم ملتزمون على تسويق البيئة الاستثمارية للأردن لكافة الأعضاء لديهم وللشركات الأميركية الأخرى.
يذكر أن مجلس الأعمال من أجل التفاهم الدولي (BCIU) هو منظمة غير حزبية مقرها الولايات المتحدة الأميركية، تضم 200 شركة من الشركات الأميركية الكبرى، وتعمل على توسيع التجارة الدولية وتقديم خدمات أساسية لتمكين الشركات من متابعة فرص النمو العالمية، إضافة إلى إشراك الشركات متعددة الجنسيات في تعزيز التجارة والاستثمار الدوليين، وتقوم بذلك من خلال مساعدة الشركات على الانخراط دوليا وتيسير العلاقات المفيدة المتبادلة بين رجال الأعمال والقادة الحكوميين في جميع أنحاء العالم.


تنويه.. يسمح الاقتباس وإعادة النشر بشرط ذكر المصدر (صحيفة أخبار الأردن الإلكترونية).