مرض مفاجئ يضرب ورق العنب في جرش

{title}
أخبار الأردن -

يواجه مزارعو العنب في محافظة جرش يواجهون خيبة أمل بعد ظهور إصابات بآفة "حلم العنب" (جدري العنب Eriophes vitis) على أوراق مزروعاتهم، مما يؤدي إلى تلفها قبل بدء موسم الحصاد بأيام قليلة. يأتي هذا الحدث في وقت ينظر فيه المزارعون إلى الموسم الزراعي كفرصة حيوية لتوفير الدخل وفرص العمل للمئات من العمال المحليين.

وتعد هذه الظاهرة ضربة قوية للمزارعين، حيث يعتمدون بشكل كبير على جودة وارتفاع أسعار أوراق العنب لتغطية تكاليف الإنتاج وتحقيق العوائد المالية المرجوة. إن أوراق العنب ليست فقط مصدر دخل مهم، بل تمثل أيضًا فرصة عمل للعديد من العمال المحليين.

وتقول أم سراج العياصرة، مزارعة عنب، إنها بدأت في معالجة هذه الآفة التي ظهرت على نطاق واسع على أشجار العنب في مزرعتها التي تمتد على مساحة تزيد عن 7 دونمات. وتشير إلى أن المزارعين بشكل عام يعتمدون بشكل كبير على أوراق العنب لتحقيق العائد المالي، خاصة مع تراجع أسعار ثمار العنب بسبب زيادة الإنتاج في جرش. في المقابل، تظل أسعار أوراق العنب مرتفعة وتتمتع بسهولة في التسويق والطلب الكبير في مختلف المحافظات.

وأوضحت العياصرة أنهم يعملون جاهدين على منع انتشار مرض جدري العنب إلى الأشجار الأخرى والسيطرة عليه بشكل سريع باستخدام المبيدات الحشرية والعلاجات الزراعية الملائمة. هذا يهدف إلى ضمان استفادتهم من الموسم الزراعي المتوقع بدءه في غضون أيام قليلة، خاصة أن هذا المرض يمتلك قدرة على الانتشار السريع والتأثير على كافة الأوراق والأشجار، مما يجعل المزارعين مضطرين لإتلاف الأوراق المصابة والتخلص منها.

وطالبت العياصرة وزارة الزراعة بتوفير المبيدات الزراعية المناسبة في جميع متاجر المستلزمات الزراعية، نظرًا لندرتها وارتفاع أسعارها بسبب الطلب المتزايد وعدم توفرها في إدارات الزراعة المحلية. كما أشارت إلى أهمية تقديم المعلومات الزراعية الحديثة والمتطورة للمزارعين لمساعدتهم في التعامل مع مثل هذه الآفات والأمراض التي تصيب المحاصيل خلال موسم الحصاد.

وتُعتبر ظاهرة مرض جدري العنب من الآفات التي بدأت تظهر على أوراق العنب، خاصة في الحدائق المنزلية. يتغذى على السطح السفلي للأوراق مما يسبب تهيجًا للأنسجة المصابة، وتظهر على الأوراق انتفاخات متورمة تشبه أورام الجدري، حيث تكون مقعرة من السطح السفلي ومحدبة من السطح العلوي، وقد ينمو الشعر داخل هذه الأورام.

ويتوقف مدى الضرر الناتج عن حلم العنب على شدة الإصابة، حيث لا يتسبب هذا المرض في خسائر اقتصادية إذا كان عدد الأورام المتكونة لا يتجاوز 20-30 ورمًا على كل ورقة. ومع زيادة عدد الأورام فإن نمو الأوراق يتوقف وتتساقط في وقت مبكر، مما يؤثر على جودة وكمية المنتج. والأوراق المصابة لا تصلح للاستخدام في الطهي، مما يؤدي إلى تلف قطوف العنب وجفافها في حالة الإصابة الشديدة.

وتُعتبر طريقة المكافحة الآمنة هي إزالة الأوراق المصابة أثناء جمعها للاستخدام في الطبخ، ثم التخلص منها بعيدًا عن أشجار العنب. وعند ظهور الإصابة بشكل شديد، يتم رش العنب بمبيد حلم متخصص، مع الانتباه إلى عدم تناول الثمار مباشرة قبل مرور فترة الأمان، وعدم استخدام أوراق العنب للطهي قبل انقضاء فترة الأمان المحددة لكل نوع من المبيدات.


وأوضح رئيس قسم الثروة النباتية في زراعة جرش، المهندس هاني البكار، أن مرض حلم العنب يظهر على شكل حبوب على أوراق العنب، وتختلف شدة الإصابة من مزرعة إلى أخرى. وأكد على ضرورة مكافحة هذا المرض في مرحلته الأولى لضمان عدم انتشاره إلى الأشجار الأخرى، خاصة مع استمرار موسم ورق العنب في بدايته، حيث يكون ظهور مثل هذه الآفات أمراً طبيعياً في بداية كل موسم زراعي.

وقال إن المرحلة الأولى في علاج الإصابات تتضمن إزالة الأوراق المصابة وتنظيف الأشجار منها، ثم رشها بالمبيدات الزراعية المناسبة وفقًا للتعليمات. وأشار إلى أن علاج الإصابة في بدايتها يكون سهلاً، ويمكن إيقاف انتشار الإصابة والتخلص منها نهائياً. كما أكد أن ظهور مثل هذه الإصابات يعود إلى التغيرات المناخية وبدء موسم الربيع، وظهور الآفات الزراعية في هذا الوقت.

تابعوا أخبار الأردن على