دراسة جديدة: حوادث السيارات الكهربائية ضِعف البنزين والديزل

دراسة جديدة: حوادث السيارات الكهربائية ضِعف البنزين والديزل

كشفت دراسة جديدة عن أن السيارات الهجينة والكهربائية تشكل ضعف الخطر على المشاة والعابرين مقارنة بسيارات البنزين والديزل التقليدية.

الدراسة، التي استندت إلى بيانات سيارات كهربائية قطعت أكثر من 50 مليار كيلومتر وسيارات تقليدية قطعت أكثر من 4 تريليونات كيلومتر في المملكة المتحدة، حللت التقارير الحكومية المتعلقة بحوادث الاصطدام بالمشاة بين عامي 2013 و2017.

تفاصيل الدراسة

من بين 96,285 حالة اصطدام بالمشاة، وجدت الدراسة أن السيارات الهجينة أو الكهربائية كانت مسؤولة عن 2% فقط من الحوادث، بينما كانت سيارات الديزل والبنزين مسؤولة عن 74%.

ومع ذلك، عند قياس نسبة الحوادث بالنسبة للمسافات المقطوعة، تبين أن معدل الحوادث السنوي لكل 160 مليون كيلومتر كان ضعف المعدل للسيارات الهجينة أو الكهربائية مقارنة بسيارات البنزين والديزل.

وفقًا للأرقام، فإن معدل حوادث السيارات الهجينة والكهربائية يبلغ 5.16 حادث لكل 160 مليون كيلومتر، مقارنة بـ2.40 حادث للسيارات التقليدية.

أسباب ارتفاع المخاطر

أوضح البروفيسور فيل إدواردز، أستاذ علم الأوبئة والإحصاء في كلية لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة، أن الهدوء النسبي للسيارات الهجينة والكهربائية يجعلها أكثر خطورة، حيث أصبح المشاة معتادين على ضجيج المركبات التقليدية مما يساعدهم على توخي الحذر.

إجراءات الحد من المخاطر

تشدد الدراسة على ضرورة اتخاذ إجراءات لتقليل المخاطر التي تهدد المشاة، خصوصًا في المدن المكتظة. وأشارت إلى دراسة سابقة أجريت عام 2017، والتي وجدت أن السيارات الهجينة والكهربائية تشكل خطرًا أعلى بنسبة 20% على المشاة مقارنة بالسيارات التقليدية، مع زيادة المخاطر بنسبة 50% أثناء المناورات منخفضة السرعة مثل الرجوع إلى الخلف أو الدوران.

التدابير الاحترازية

في يوليو 2019، صدر تعميم بضرورة احتواء جميع المركبات الكهربائية والهجينة المباعة في أوروبا على نظام صوتي خارجي يصدر صوتًا عند السير بسرعات منخفضة. ومع ذلك، لا توجد بيانات كافية حتى الآن لتحديد ما إذا كان هذا الإجراء قد قلل من حوادث الاصطدام.

الوعي المتزايد

مع تزايد عدد السيارات الكهربائية والهجينة في السنوات الأخيرة، يبدو أن المشاة أصبحوا أكثر وعيًا بميزتها الهادئة، مما قد يسهم في تقليل الحوادث المستقبلية. ومع ذلك، تؤكد الدراسة على الحاجة المستمرة لمزيد من الإجراءات الوقائية لحماية المشاة في ظل الانتشار المتزايد لهذه المركبات الحديثة.

 


تنويه.. يسمح الاقتباس وإعادة النشر بشرط ذكر المصدر (صحيفة أخبار الأردن الإلكترونية).