حالات "الطلاق" تتصاعد داخل الأحزاب

{title}
أخبار الأردن -


حسين الرواشدة 

‏هل ستشهد الأحزاب مزيداً من الاستقالات في المرحلة القادمة؟  أتوقع ذلك،  امتداد ظاهرة عدم الرضا والاقتناع داخل الأحزاب ، لا سيما الجديدة،  تبدو مفهومه لاعتبارات عديده، منها هشاشة الأرضية الحزبية ،وعدم نضوج التجربة ، ومنها الدوران حول الأشخاص والأشياء ، على حساب الأفكار والبرامج،  او ، إن شئت،  الاستغراق في الذاتي وتهميش الموضوعي والعام،  ومنها اصطدام التوقعات والرغبات مع الواقع ، بما يحكم هذا الواقع من امكانيات،  ومناخات سياسية واجتماعية واقتصادية .

"‏فزعة "تشكيل الأحزاب ، خلال عام تقريبا ، فوّتت فرصة ولادة الحزبية ،أو حتى صناعتها ، بصورة تضمن سلامتها ، وعدم تعرضها للتشوهات الخَلْقية ، هذا صحيح ، لكن الأصح هو أن عملية "الزواج الحزبية" التي تمت بين  النخب وبين الفكرة الحزبية ، كانت مختلّة من الأساس ، بعض هذه النخب لا علاقة لها ،أصلا ، بالسياسة ولا بالأحزاب،  ولا تمتلك أي مواصفات لإقناع الجمهور أو إلهامه بالانضمام للأحزاب ، وفي إطار الصراع بين نخب من هذا النوع ، وعلى زواج سياسي هدفه الحصول على الغنائم والمتعة فقط،اصبح من المتوقع أن تتصاعد حالات الطلاق ، والاستقالة، وتتوسع التصدعات الداخلية أيضا.

‏صحيح ، استطاع نحو 27 حزبا أن يحصل على رخصة بناء حزب، وفق قانون الأحزاب الجديد ، لكن قليل من هذه الأحزاب من تمكن من "تأثيث "حزبه سياسيا،  "التأثيث " هنا ينصرف إلى مسارات مادية ومعنوية معا،  أهمها الانسجام والثقة والقناعات المتبادلة، وبروز الفكرة الجامعة ، والمشروع العابر للمصالح الشخصية ولصدام وجهات النظر ، ثم وجود " القوامة"، اقصد القيادة على أساس مؤسسي ، لا على أساس فرض الأوامر والوصايات،  غياب هذا "التأثيث " حوّل بعض الأحزاب إلى بيوت مهجورة ، أو أخرى مأهولة وجذّابة،  لكنها مقفرة من الداخل ، او تضجّ بالصراعات والانقسامات.

‏الأخطر من حالات الاستقالة المعلنة التي تشهدها الأحزاب ، هو الاستقالات الصامتة،  التي حوّلت العديد من القيادات ، و المئات من الأعضاء ، إلى مجرد أسماء وأرقام في قوائم الأحزاب ، هؤلاء انسحبوا ، او عطّلوا فاعليتهم ،جراء إحساس عام بالإقصاء ،أو الحرد،  أو عدم تطابق حسابات الحقل لديهم مع حسابات البيدر ، هذا الفراغ الذي تعاني من بعض الأحزاب ، أفرز كتلة صغيرة أصبحت تتحكم بعجله دوران الحزب ، مقابل كتلة كبيرة موجودة تتفرج ، ولا علاقة لها بما يجري ، ما يعني أن بعض الأحزاب التي لم تتوفر لها ، اصلا، حاضنة اجتماعية حتى الآن ، أصبحت تفتقد الحاضنة الداخلية ، سواء على صعيد القيادات التي استقالت علنا او بصمت،  أو الأعضاء الذين جلسوا على المدرجات ، بانتظار أهداف غير ممكنة أصلا.

‏يتصارع على "حلبة " الأحزاب ،في بلدنا، نخبة لا يزيد عددها عن 500 شخص ، استطاعت أن تقنع اقل من 1% من الأردنيين  بالتصفيق سياسيا لها،  بينما ما زال  آلاف من المثقفين والأكاديميين والسياسيين والإعلاميين والنقابيين .. وغيرهم ، عازفين عن الدخول إلى هذه " الحلبة" الحزبية،  ربما ينتظرون مناخات سياسية أفضل ، أو تجربة حزبية أنضج،  أو ضمانات تتناسب مع ما يفكرون به ، ويتطلعون لتحقيقه،  الأهم ،هنا ، مسألتان،  الأولى تتعلق بإرادة إدارات الدولة وجديتها لانجاح هذا المسار الحزبي ، وتمكين تجربته من النضوج بشكل طبيعي،  الثانية تتعلق بدور النخب ، و صدقية خطابها ، وسلوكها السياسي  ،لإنتاج حالة حزبية مقنعة ، قادرة على صناعة "الفرق "، في إطار مشروع وطني،  يصبّ في خدمة الأردنيين ، ويتناسب مع طموحاتهم المشروعة.

تابعوا أخبار الأردن على