الاخبار العاجلة
وقف تصدير المواشي للسعودية.. ضربة موجعة للتجار والمزارعين

وقف تصدير المواشي للسعودية.. ضربة موجعة للتجار والمزارعين

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، ‏يخشى مربو المواشي من تكدس مواشيهم بسبب وقف السعودية استيراد المواشي من الأردن، منتظرين فرج عودة التصدير إليها ‏في أقرب وقت.

‏وقال مربي المواشي المزارع مشعل العمارين، لـ"أخبار الأردن"، إن "الضررمن هذا القرار يقع على التاجر بالدرجة الأولى والمزارع ثانيا، فمثلا أكبر 6 تجار في الأردن قاموا بجمع ما لا يقل عن 12 ألف رأس من الأغنام وهي موجودة في الحضائر تأكل وتشرب على نفقتهم الخاصة، وهذا يكلفهم ‏مبالغ كبيرة إلى جانب الأدوية والمطاعيم".

مصدر: تحرك أردني لحل أزمة وقف تصدير المواشي للسعودية

‏وأضاف العمارين، أن "الأردن بعد شهر تقريبا سيكون فيه ما يقارب 48 ألف رأس غنم سيتم استيرادها من دول الخارج وهي الآن على متن البواخر وبعد 15 يوما ستكون في ميناء العقبة".

‏وأكد، أن "حركة البيع ضعيفة جدا هذا الموسم فالقدرة الشرائية للمواطن تراجعت، على أمل أن يتم فتح باب التصدير إلى السعودية باعتبارها البوابة الأولى إلى دول الخليج الأخرى".

 واعتبر تاجر المواشي زيد الدبوبي، أن "حال التجار ومربي المواشي يتشابه مع عام 2017، حيث جمع التجار عددا كبيرا من رؤوس الأغنام لغاية تصديرها إلى السعودية والدول المجاورة، إلا أن السعودية في ذلك الوقت قررت الاستيراد من رومانيا والسودان والصومال".

أما رئيس جمعية مربي المواشي زعل الكواليت، فقال لـ"أخبار الأردن"، إنه "ما يزال التصدير للسعودية موقوف إلى الآن، وذلك منذ الثامن من شهر آذار الماضي، والذي تزامن مع ظهور الحمى القلاعية، حيث أعلنت الحكومة الأردنية ذلك، وتم  وضع الأردن على القائمة الحمراء في منظمة الصحة الحيوانية العالمية".

وأكد، أن "الأردن يعتمد على السوق الخليجي في تصدير المواشي، فهو صدر قرابة 600 ألف خروف خلال السنة الماضية، وهو رقم كبير بالنسبة للثروة الحيوانية".

‏وأشار الكواليت، إلى إنه "إذا استمر وقف التصدير، ستقع هناك مشكلة كبيرة إذ سيكون  لدينا 300 ألف خروف كبير لم يصدر".

وطالب الحكومة بوقف استيراد المواشي  من الخارج لحماية المنتج المحلي والإنتاج الوطني وخلق حالة من التوازن.

‏أما بالنسبة لأسعار الأضاحي هذا الموسم، فقال الكواليت، "لن يكون هناك أي ارتفاع في أسعار الأضاحي ومن غير الممكن توقع أسعار الأضاحي هذا العام لأنها خاضعة لمسألة العرض والطلب".


تنويه.. يسمح الاقتباس وإعادة النشر بشرط ذكر المصدر (صحيفة أخبار الأردن الإلكترونية).