الحاج توفيق: القادم ليس مريحا وعلى الأردن أن يتحوط بالأغذية

14/05/2022

أخبارالأردن

قال نقيب تجار المواد الغذائية ورئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق، إن الجميع أصبحوا يروجون الآن لارتفاع الأسعار، خصوصا مع رفع أسعار الفائدة، حتى أن من كان يهاجم التجار مؤخرا أصبح يجد مبررا لرفع أسعار الفائدة؛ نظرا للارتفاعات العالمية والشح في المواد والتغير المناخي، وهذا أمر واقعي.

وحذر الحاج توفيق خلال استضافته في برنامج "نبض البلد" على قناة رؤيا، مساء اليوم السبت، من أن "القادم بالنسبة لنا غير مريح"، نظرا لما يشهده العالم، وما تشير إليه التقارير الدولية الصادرة عن منظمات دولية؛ بما في ذلك منظمة الأغذية العالمية (الفاو) والبنك الدولي.

وأشار إلى أن البنك الدولي توقع ارتفاعا في أسعار الأغذية بنسبة 37%، علما أن البنك يبني حساباته مع استمرار الحرب الروسية الأوكرانية، إذ إن 30% من قمح العالم يصدر من هاتين الدولتين، و50 مليون طن قمح تنتجها أوكرانيا، والآن هناك خوف من عدم قدرتها على زراعة القمح للعام المقبل، وحينها ستكون هناك مشكلة كبيرة في العالم، لا سيما وأن القمح مادة أساسية.

وأضاف الحاج توفيق أن البنك الدولي يتحدث اليوم عن 44 مليون شخص في العالم سيدخلون في مصاف الذين يعانون من سوء التغذية، ما يعني ضرورة أن تتحوط الدولة من مخزون الغذاء.

ولفت إلى أن نسبة الاكتفاء الذاتي من الدواجن في الأردن تبلغ 80%، وليس 130% كما يقول بعض الأشخاص، وهذا يدفعنا إلى ضرورة إعفاء الدواجن المستوردة من الرسوم الجمركية، خصوصا وأنها مرتفعة.

وفيما يتعلق بمؤشرات الغذاء الحالية، قال الحاج توفيق إن هناك ارتفاع في أسعار الأسمدة والطاقة والأعلاف، إلى جانب التغير المناخي، كل ذلك مرتبط بالقطاع الزراعي ويؤثر عليه.

وأشار إلى أن هناك 37 دولة وضعت عوائق على التصدير، 20% منها قررت وضع العوائق خلال آخر أسبوعين.

وكان رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستهلك محمد عبيدات، قال إنه لدينا في الأردن اكتفاء ذاتي من الدواجن، وهذا يفرض على الحكومة والجهات ذات العلاقة أن تحدد سقوفا سعرية على كافة أنواع الدواجن حتى لا يتضرر المستهلك.

 

 

X