انهيار العملة الرقمية Luna.. من 120 دولارا إلى "صفر"

14/05/2022

أخبارالأردن

 

العملة الرقمية Luna كانت مصنفة من ضمن العملات الرقمية الواعدة. سعرها وصل في الشهر الماضي إلى 120 دولارا، والانهيار تسارع في الأيام الأخيرة حتى وصل البارحة إلى سعر صفري. ملايين الدولارات ذهبت في غضون أيام معدودة، مع أنباء عن حالات انتحار نتيجة الانهيار الكارثي. 
 
التفاصيل:
 
ما هي العملات المستقرة Stablecoin؟

العملات الرقمية معرضة لتقلبات سعرية كبيرة خلال فترات زمنية قصيرة، والعملات المستقرة دورها كبح جماح هذه التقلبات، ومربوطة عادة بالدولار الأمريكي. بالتالي، هي تسرع عمليات التداول. إذا أراد شخص بيع عملات بتكوين، يمكنه بيعها سريعا واستبدالها برصيد من العملات المستقرة وحماية أرباحه بالدولار. وهي نوعان؛ نوع مدعوم بأصول وسندات مثل عملة USDT، ونوع مدعوم بخوارزميات تربط قيمتها بالدولار. 

عملة Luna أصدرت أساسا قبل سنوات بواسطة شركة في كوريا الجنوبية، ومشروع هذه الشركة له عملتان رقميتان. عملة رقمية مستقرة Stablecoin اسمها UST، وعملة رقمية أخرى اسمها Luna. 

العملة المستقرة UST مبرمجة أن قيمتها دولار أمريكي واحد لكل وحدة، وهي غير مدعومة بأصول أو سندات على غرار العملات المستقرة الأخرى مثل USDT. استقرار قيمة العملة ربطوه بالعملة الرقمية الثانية Luna. تحرق العملة أو تصك بناء على اختلافات السعر (حسب الرسم المبين أدناه): 

 

- إذا انخفضت UST عن دولار: بيع عملات Luna لرفع قيمة UST. متوفر أكثر من العملات، فتقل قيمة Luna وترتفع UST. 
- إذا ارتفعت UST عن دولار: حرق عملات Luna، وزيادة المعروض من UST، فيقل سعر UST. 

ما الذي حدث؟

الأنباء الأولية أن شرارة الانهيار كانت في بداية هذا الشهر. سحبت كميات كبيرة من منصة الإقراض Anchor، وهي مشابهة لبنك رقمي طورته الشركة ذاتها، حيث كانت تعد المتداولين بعائد على العملة قد يصل إلى 20 %. مستثمرون أودعوا 14 مليار دولار من عملة UST في Archor، وهذا الضخ المفاجئ أثر على سعرها، وحفز السحوبات من المنصة لبيعها. صارت مثل كرة الثلج، والمسحوب أكثر من المباع. الشركة حاولت تدارك الموقف، وباعت رصيدها الاحتياطي من البتكوين المقدر بـ3 مليار دولار؛ مما أدى إلى انخفاض سعر البتكوين أيضا. في يوم 12 مايو، سعر البتكوين وصل إلى 26 ألف دولار. منصات التداول مثل Binance أوقفت التداول على Luna و UST أكثر من مرة لتدارك الموقف. من غير الثابت المسؤول عن الضخ المفاجئ في السوق، وجل ما قد تقرأه هنا أو هناك هو في حكم التخمين والتحليل. 

 ما حدث يخبر عن التقلبات السعرية الكبيرة المعرض لها سوق العملات الرقمية، ولا عملة رقمية آمنة مائة بالمائة، وإنما مخاطر تقلبها تختلف من عملة لأخرى، وقد تزيد أو تنقص حسب مشروع العملة نفسها وعوامل الطلب في السوق ومدى تأثرها في الأوضاع الاقتصادية والجيوسياية المختلفة. في ظل عدم نضوج التشريعات والقوانين عالميا، يبقى الخطر ماثلا. هو سوق غير منظم مركزيا، والمخاطر موجودة. النصائح الثابتة تبقى ما يلي: 

عدم ولوج السوق من غير المختصين أو من غير المتابعين. الهواة معرضون للخسارة أكثر من غيرهم.

عدم استثمار مبلغ مهم في سوق العملات الرقمية، بحيث لو ذهب كله، لا يتأثر صاحبها.

تنويع الاستثمار في مختلف أنواع العملات الرقمية.

المضاربة تحتاج إلى متابعة دورية وتفرغ. الاستثمار طويل المدى مع دراسة مشروع العملات وتنويعه أفضل.

تذكر أن هذا السوق غير مركزي، ولا تحكمه قوانين أو تحليلات إلى حد كبير. تغريدة من إيلون ماسك في لحظة ما قد تقلب الأسعار بين ليلة وضحاها. أو ضخ مفاجئ من حيث لا تدري قد يقلب سعرها بأسرع مما تتخيل.

حسام خطاب- متخصص في أمن المعلومات والخصوصية والحوكمة

X