fbpx

كتل نيابية تصدر بيانات حول حادثة مستشفى السلط

أخبار الأردن

أصدرت كتل نيابية بيانات خلال جلسة لمجلس النوا اليوم الأحد، عددا من البيانات حول حادثة مستشفى السلط الحكومي.

وتاليا كل كتلة وبيانها:

“المستقبل النيابية”: الحكومة مطالبة للوقوف على مسؤولياتها تجاه الوطن

طالبت كتلة المستقبل النيابية الحكومة القيام بمسؤولياتها تجاه الوطن وكشف الأسباب التي أودت بحياة المرضى في مستشفى السلط امس ومحاسبة المقصرين بهذا الشأن.
ولفتت الكتلة بعد اشادتها بمبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني لتوجهه مباشرة لمستشفى السلط ووقوفه على الحدث المأساوي الذي أودى بحياة عدد من المرضى جراء انقطاع الأكسجين، إلى أن ذلك الأمر يدل على ضعف وتخبط واضح عكسته الحكومة، ما يتطلب موقفا حازما للكتلة بهذا الشأن.
موقف الكتلة جاء خلال الاجتماع الذي عقدته صباح اليوم الاحد برئاسة النائب احمد الصفدي، حيث جرى تداول وجهات النظر والمواقف النيابية لاعضاء الكتلة للخروج بموقف محدد حيال حكومة بشر الخصاونة.
وتابعت الكتلة انها كانت قد حددت ثقتها بالحكومة منذ تشكلها بعدد من المحددات والشروط التي تصب تجاه الصالح العام، مبينة انها كانت تتابع أداء الحكومة وستقوم عبر الدور الدستوري المناط بها الى اتخاذ ما يتفق مع حجم الحدث الجلل.
ولفتت الى الادوات الدستورية التي تمنح الحق للنواب للتصرف تجاه الحكومة واتخاذ ما يلزم بحقها انسجاما مع نبض الشارع الاردني الذي هم جزءا لا يتجزء منه.
وقدرت الكتلة الفزعة التي لباها أبناء الوطن الواحد تجاه نداء أهالي المرضى الذين سرعان ما لبوا النداء وتوافدوا على المستشفى للتبرع بأسطوانات الأكسجين وحسب امكاناتهم، لافتة الى القيمة العالية التي عكسها المواطنون في العديد من المحطات الذين يستحقون من الجميع تقديم الغالي والنفيس لأجلهم عبر دور رقابي حازم مع تأكيدها على اجراء تحقيق عاجل وفورى، وتحديد المسؤولية ومعاقبة المقصرين مع الاهتمام بالرعاية الصحية للمرضى.
وأكدت أن المحاسبة ستكون من أولويات المرحلة القادمة وعنوانها الرئيس، ولكن هذا لا يعنى التوقف عند هذا الحد، لافتة الى أن الحدث يتطلب مراجعة حقيقية للقطاع الصحي الذي بات يحتاج الى المزيد من تطوير شامل لكل مرافقه، ووضع ضوابط تمنع وقوع مثل هذه الاحداث مستقبلا.
ونعى أعضاء الكتلة المتوفين، مقدمين العزاء لذويهم ومتمنين الشفاء العاجل لباقي المرضى.

 

“العزم النيابية” تدعو الحكومة للإسراع في صياغة نظام إداري فعال

دعت كتلة العزم النيابية الحكومة الى الإسراع في صياغة نظام اداري فعال وناجع يعالج الترهل الإداري الذي اعترى مختلف وزارت الدولة لا سيما وزارة الصحة.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته بدار مجلس النواب اليوم الاحد لبحث حادثة مستشفى السلط الجديد.
وقال رئيسها النائب خالد أبو حسان ان عنوان المرحلة هو اصلاح الإدارة العامة وإنتاج نظام اداري حصيف وراشد ينهض بالمؤسسات ويسهم في تعزيز الرقابة على الجهاز الإداري ويُفعل مفهوم المساءلة والمحاسبة بحق المقصرين.
وأضاف أبو حسان لا بد من ترتيب بيتنا الداخلي واجتثاث الفساد الإداري عبر تبني موقف للإصلاح الإداري يعالج الاختلالات ويزيل التشوهات التي أنهكت المؤسسات ما انعكس سلباً على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.
من جهتهم قال أعضاء الكتلة النواب: محمد بني ياسين وشادي فريج ووائل رزوق وآمال الشقران وعيد النعيمات وبسام الفايز وريما العموش وروعة الغرابلي ومحمود الفرجات لا بد من وجود خطة للحكومة ولكل وزارة ولجنة متابعة من قبل النواب للأداء الحكومي، لافتين الى ان أسلوب الفزعة لا يخدم الوطن ولا يحمي المواطنين.
وقالوا ان هذه الحادثة رغم انها دقت ناقوس الخطر الا انها فرصة للتلاحم الوطني والاستفادة واخذ العبرة من هذه المأساة في قادم الأيام مضيفين لطالما حذرنا الحكومة من الترهل الموجود في الوزارات.
وكانت الكتلة ثمنت في مستهل الاجتماع زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني الى مدينة السلط، أمس السبت، لوقوف جلالته بشكل مباشر على كامل الحيثيات والتفاصيل المتعلقة بالحادث الأليم الذي أودى بحياة عدد عزيز على قلوبنا من الذين كانوا يرقدون على سرير الشفاء في مستشفى السلط.
واكدت ان هذه الزيارة والقرارات التي اتخذها جلالته على الفور كان لها أثر عميق في تخفيف الاحتقان والغضبة الشعبية التي سادت في ارجاء الوطن.

 

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى