fbpx

7 نصائح ذهبية للتعامل مع حساسية الربيع

أخبار الأردن

في كثير من النواحي، الربيع هو أفضل وقت في السنة. هناك شيء يبعث على الأمل في ذلك اليوم الأول الدافئ من الربيع بعد شتاء طويل، عندما تغرب الشمس، وبدأت الأزهار تتفتح أخيرًا. لكن عودة ظهور المساحات الخضراء تعني أيضًا عودة ظهور موسم الحساسية. من الصعب تقدير الطقس الجميل عندما تشعر بالحكة في عينيك ولا يمكنك التوقف عن العطس.

ما الذي يسبب الحساسية الموسمية؟
غالبًا ما تحدث حساسية الربيع، المعروفة رسميًا باسم التهاب الأنف التحسسي الموسمي أو حمى القش، بسبب حبوب اللقاح التي تنشأ عندما تبدأ النباتات في التفتح. تقول ساندرا لين، دكتوراه في الطب، نائبة مدير قسم طب الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق في بالتيمور: “يبدأ حبوب لقاح الأشجار في أوائل الربيع ويستمر خلال الربيع”. “حبوب لقاح العشب تبدأ في وقت لاحق في الربيع وتستمر حتى الصيف.” تشمل أعراض التهاب الأنف التحسسي العطاس المتكرر، وانسداد الأنف، وإدماع العينين، والإحساس بالحكة حول العينين والأنف والحلق.

وفقًا لبيانات 2018 من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن 7.7٪ من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من حمى القش، وهم فقط الأشخاص الذين تلقوا تشخيصًا رسميًا. خلال جائحة COVID-19، يصعب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجنب الهواء في الهواء الطلق أكثر من المعتاد. لا يزال التجمع في الخارج هو الطريقة الأكثر أمانًا لرؤية الأصدقاء إذا لم يتم تطعيمك أنت وأحبائك بعد. إذن، ما الذي يفترض أن يفعله الشخص المصاب بالحساسية: التضحية بحياته الاجتماعية أو تعريض جهازه التنفسي للتعذيب المتعمد بالذهاب إلى الحديقة؟ يبدو وكأنه سيناريو يخسر.

الوقاية من الحساسية الموسمية
لكن اسمعنا: لست مضطرًا لقضاء الأشهر القليلة القادمة في بؤس. لا يزال بإمكان الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الاستمتاع بالسير في المتنزه والنزهات – المفتاح هنا هو وجود إستراتيجية قائمة للحفاظ على الأعراض التي تعاني منها. يمكن أن تساعدك هذه النصائح في التخطيط لأنشطتك الربيعية.

الريح ليس صديقك
يمكن أن تؤدي الرياح والهواء الجاف إلى تفاقم أعراض الحساسية (فكر في أن حبوب اللقاح تتطاير في كل مكان)، لذلك من الأفضل البقاء في الداخل في الأيام شديدة التقلب إذا تمكنت من التعامل معها. يمكن أن يساعد إغلاق النوافذ أيضًا في منع حبوب اللقاح من النفخ داخل منزلك.

منتصف النهار هو الوقت المناسب للنزهة
“لتقليل خطر التعرض لحبوب اللقاح، أوصي بالبقاء في الداخل خلال أوقات التلقيح الرئيسية، والتي تكون في الصباح الباكر وفي وقت متأخر بعد الظهر”، كما يقول ميتشيل جرايسون، رئيس مؤسسة الربو والحساسية بالمجلس العلمي الطبي الأمريكي في أرلينغتون، فيرجينيا. استخدم استراحة الغداء لصالحك هنا أو خطط لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع أصدقائك. (الغداء، أي شخص؟)

تناول علاجًا للحساسية بدون وصفة طبية قبل الخروج مباشرة
يقترح الدكتور غرايسون: “قبل الخروج، ضع في اعتبارك تناول مضادات الهيستامين لمنع ظهور الأعراض”. هناك الكثير للاختيار من بينها – كلاريتين (لوراتادين)، بينادريل (ديفينهيدرامين)، أو زيرتيك (سيتريزين)، على سبيل المثال لا الحصر. فقط تأكد من عدم تناول واحدة تسبب النعاس قبل أن تتوجه إلى أي خطط اجتماعية. بعض المنشطات الأنفية مثل Nasacort (تريامسينولون) متوفرة أيضًا بدون وصفة طبية، على الرغم من أن البعض الآخر يتطلب وصفة طبية من الطبيب.

تأكد من نظافة فلاتر مكيف الهواء في منزلك وسيارتك
بالتأكيد، نستخدم جميعًا وحدات التكييف الخاصة بنا خلال الأشهر الأكثر حرارة، ولكن كم منا يقوم بتنظيفها بانتظام؟ توصي وزارة الطاقة الأمريكية بتنظيف أو استبدال الفلتر في مكيفك كل شهر أو نحو ذلك خلال الموسم الذي تستخدمه عادةً. لا يسمح هذا للجهاز بالعمل بشكل أفضل (مما يقلل من تكاليف الطاقة) فحسب، بل يساعد أيضًا في ضمان أن الهواء الذي تتنفسه داخل منزلك نظيف وخالٍ من مسببات الحساسية.

يمكن أن تساعد الأقنعة في الوقاية من الحساسية
نحن ندخل ربيعنا الثاني مع انتشار جائحة COVID-19 في حياتنا، مما يعني أننا جميعًا معتادون على ارتداء الأقنعة الآن. لا تساعد الأقنعة على حمايتك من عدوى COVID-19 فحسب، بل إنها تقلل أيضًا من تعرضك لمسببات الحساسية. وجدت دراسة في أواخر عام 2020 في مجلة الحساسية والمناعة السريرية: من الناحية العملية أن العاملين في الرعاية الصحية الذين ارتدوا أقنعة أثناء نوباتهم أبلغوا عن أعراض أقل من التهاب الأنف التحسسي في غضون أسبوع واحد فقط.

الاستحمام بمجرد عودتك من الخارج
عدت للتو من الركض؟ يقترح الدكتور لين القفز في الحمام في أسرع وقت ممكن لإزالة حبوب اللقاح من جلدك. على أقل تقدير، قم بتغيير ملابسك وغسلها للتخلص من أي بقايا من حبوب اللقاح. أوه، وبينما نتحدث عن موضوع الملابس، حاول تجنب تعليقها بالخارج لتجف خلال موسم الحساسية. يمكنهم التقاط حبوب اللقاح في هذه العملية.

مراجعة الطبيب
يتمثل نهج الخط الأول في العلاج في الحد من التعرض لمسببات الحساسية، ولكن إذا لم يؤد ذلك إلى قطعك، فقد يكون الوقت قد حان لرؤية أحد المتخصصين. يقترح الدكتور جرايسون: “إذا لم تتحكم هذه التدخلات البسيطة في الأعراض التي تعاني منها، فإنني أوصي بالتواصل مع مقدم الخدمة الخاص بك أو زيارة أخصائي الحساسية لمزيد من التقييم والعلاج” سيصفون إما دواءً موصوفًا بوصفة طبية مثل الستيرويد الأنفي أو الفموي أو نظام العلاج المناعي.

يصف الدكتور لين كيفية عمل العلاج المناعي: “يحصل الشخص المصاب بالحساسية تحت رعاية أخصائي على كميات صغيرة من مسببات الحساسية خاضعة للرقابة على مدار فترة زمنية، مما يؤدي إلى زيادة تحمل المريض لمسببات الحساسية وتقليل أعراض الحساسية.” يمكن أن يكون هذا في شكل طلقات الحساسية أو قطرات الحساسية، وهو أسلوب علاجي جيد طويل الأمد للعديد من الأشخاص. ومع ذلك، فإنه يتطلب إشرافًا طبيًا محترفًا.

أعراض الحساسية مقابل COVID-19
من المهم أيضًا أن تضع في اعتبارك هذه الأيام الفرق بين أعراض الحساسية الموسمية وأعراض COVID-19. يعتبر فيروس كورونا من أمراض الجهاز التنفسي، لذلك يمكن أن يسبب أعراضًا تبدو مرتبطة بالجيوب الأنفية، ولكن هناك بعض الاختلافات المهمة والدقيقة التي يمكن أن تساعدك على التمييز بين فيروس كورونا ونوبات الحساسية المعتادة في الربيع. قم بزيارة مركز موارد COVID-19 التابع لـ AAFA للحصول على رسم بياني مفصل يقارن أعراض الربو والتهاب الأنف التحسسي وفيروس COVID-19 والإنفلونزا ونزلات البرد. وإذا أصبت بسعال جاف أو حمى، فعليك إجراء اختبار COVID في أسرع وقت ممكن.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى