fbpx

هكذا يمكن للوالدين دعم الطفل الذي يعاني من صعوبات التعلم

أخبار الأردن

قد يعاني بعض الأطفال من إعاقات معينة (إعاقات القراءة أو الرياضيات) أو يعانون من حالات تؤثر على التعلم ومهارات التفكير، مثل ADHD (اضطراب فرط الانتباه وتشتت الانتباه) أو عسر القراءة أو أشكال أخرى من الاضطرابات.

يمكن أن تكون تربية طفل يعاني من إعاقة في التعلم أمرًا صعبًا أيضًا. ومع ذلك، بصفتك أحد الوالدين، فإن دورك ليس “علاج” المشكلة المطروحة، ولكن توفير الدعم الكافي للأطفال والحب والتشجيع على تجاوز العقبات، وأن تصبح مرنًا، والأهم من ذلك، أن تدرك قيمتها الحقيقية، عندما يواجهون مشكلة في القيام أشياء “طبيعية” لأعمارهم.

إذا تم تشخيص طفلك بأنه يعاني من إعاقة في التعلم، فإليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على دعمه بشكل أفضل:

ركز على الجهد وليس النتيجة

من خلال مسار تربية طفل ذي احتياجات، يجب أن يكون التركيز دائمًا على الجهد المبذول، بدلاً من مجرد النتيجة. قدِّر المكاسب الصغيرة وكيف يحاول الطفل تجاوز المحن. تذكر أنه ليس من السهل على الطفل أبدًا.

كلمات التشجيع، العبارات القوية التي تركز على الجهد المبذول من شأنها أن تحفزهم أيضًا على القيام بعمل أفضل.

السماح للطفل بعمل الأشياء على وتيرته الخاصة

قد يحتاج الأطفال الذين يعانون من بعض أشكال صعوبات التعلم غالبًا إلى وقت إضافي لإكمال العمل الأكاديمي، أو حتى المهام الأساسية في بعض الأحيان. يمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً بشكل لا يصدق للأطفال وكذلك الآباء. ومع ذلك، تأكد من السماح لهم بالعمل بوتيرة مريحة لهم. يمكنك أيضًا محاولة المزج بين المهام الصعبة بين المهام الأسهل أو مساعدتهم على فعل ما يحلو لهم أولاً.

امنحهم فترات راحة حتى يحصلوا على قسط كبير من الراحة لإعادة التركيز.

ضع مثالاً على أنه لا بأس في ارتكاب خطأ ما

قد يواجه الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم صعوبة أكبر في قبول الفشل والخسارة. يمكن أن يضعف أيضًا احترامهم لذاتهم، خاصةً عندما يرون أطفالًا آخرين يحققون شيئًا ما. بقدر ما يمكن أن يكون مثبطًا للقلق، يجب على الآباء أن يحذوا حذو السلوك المناسب وأن يثبتوا أنه لا بأس في ارتكاب الأخطاء، من حين لآخر. احتضان الفشل والمصاعب والتعلم منها هو الفوز الحقيقي في الحياة!

في الوقت نفسه، شجع طفلك على إيجاد مخرج آمن لطفلك للتعامل مع المشاعر السلبية. سوف تقطع الشكر والتقدير والطمأنينة شوطًا طويلاً في تقديم يد الدعم لهم.

اعرض لهم قدوة لإلهامهم

كما يقولون، علمهم بالقدوة! عندما يكبرون، يمكن للمشاهير والشخصيات الملهمة تحفيز الأطفال بشكل كبير. أخبرهم قصة عن نموذج يحتذى به يعاني أيضًا من صعوبات التعلم لتوضيح أن الإعاقات لا تعني نهاية الحياة وأن النجاح ممكن!

من هريثيك روشان، أبهيشيك باتشان، دانيال رادكليف، مايكل فيلبس، هناك الكثير من المشاهير الذين تجاوزوا مشاكلهم وضربوا المثل.

احتفل بمكاسبهم الصغيرة

صعوبات التعلم ليست نهاية الحياة. بالنظر إلى أن الطفل قد يكون أضعف، أو يجد صعوبة في الدراسة، تذكر أنه يحتاج أيضًا إلى الحب والثناء.

احتفل بمكاسبهم الصغيرة وشجع فرديتهم وتقديرهم لذاتهم. احتفل وكن قدوة بأن جميع الناس بارعون في أشياء معينة، ويواجهون الشدائد أيضًا. يمكن أن يساعد التعزيز الإيجابي والحب على رؤية الخير حتى عندما تبدو الأمور صعبة.

الوعي الذاتي

هناك مساعدة ودعم محددين متاحين لمساعدة الأطفال على التغلب على صعوبات التعلم والتعامل معها.

بالنسبة للوالدين، فإن الوعي الذاتي ومواكبة المعلومات والتطورات الحديثة والعلاجات والبرامج يمكن أن يساعد في اكتساب خبرة قيمة. تذكر أنك تعرف أن طفلك أفضل وأن المعلومات ستعمل على تهدئة مخاوفك، وتساعد في رعاية الموقف الحالي بشكل أفضل.

عاملهم بالحب

الأهم من ذلك، ما يحتاجه أي طفل (مع أو بدون إعاقة في التعلم) هو الحب والإيجابية. عاملهم كأفراد وقدِّر صفاتهم الإيجابية الأخرى. الحب والدعم يقطعان شوطًا طويلاً في “تطبيع” الأشياء بالنسبة لهم. لا تقارنهم مع الأطفال الآخرين. اسمح لهم بالنمو بوتيرتهم الخاصة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى