fbpx

مبادرة “مكاتب القلب” لنوم المشردين في سرير دافئ يحميهم برد فرنسا

أخبار الأردن

بفكرة بنيت على الثقة والإنسانية، بات في وسع عشرات المشردين النوم في سرير دافئ يحميهم برد فرنسا القارس.

جاء الأمر بمبادرة من أرباب مقاولات الذين شرعوا أبوابهم للمشردين ليناموا في مكاتب دافئة ولكنها فارغة في الليل.

وأطلق على هذه المبادرة اسم”مكاتب القلب”، وأتت فكرتها من رؤساء مقاولات من مدينة نانت غرب فرنسا وتنتشر في مدن أخرى تدريجيا.

وقبل حوالى 3 سنوات، كان رجل الأعمال ورئيس مركز القادة الشباب في نانت، بيير إيف لواك، يفكر في الأمر كثيرا، وهو يوميا يصادف امرأة تبيت في موقف السيارات التابع لشركته.

يقول بيير في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”: “كنا نعاني من مشكل في التدفئة في العمارة حيث توجد مقاولتي الخاصة، فاضطررنا لتشغيل التدفئة طوال الليل حتى نستفيد من جو دافئ في النهار. كما أن الشقة تحتوي على مطبخ وحمام، ولا ينقصها شيء من الأساسيات لأقترح على المرأة المبيت في مكاتبنا”.

لم تتوقف مبادرة بيير عند هذا الحد، إذ قام بعقد اجتماع مع مقاولين شباب بالمنطقة واقترح عليهم أن يقوموا بنفس الأمر، فرحبوا بالفكرة وعملوا على معالجتها من الناحية القانونية وشكل التأمين، وجعلوا منها جمعية تحمل اسم “مكاتب القلب”.

مكاتب ساخنة ولكنها فارغة

ومن جانبها، توضح مسؤولة التواصل بجمعية “مكاتب القلب”، أمندين بيرو في حديثها لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن أكثر من 15 شركة انضمت إلى هذه المغامرة الإنسانية والجميع أعرب عن استعداده لإيواء رجل أو امرأة من الشارع في مقرهم مرسلين من قبل الجمعية.

وتتابع: “فكرة بسيطة لا تكلف شيئًا تقريبًا لكنها تبعث الكثير من السعادة على الطرفين، لأن كل هذه الأمتار المربعة دافئة بالفعل وغالبًا ما تكون مُجهزة بمطبخ وحمام. لكننا نحذر دائما من أننا لن نصبح أخصائيين اجتماعيين أبدًا، نحن نساهم فقط بمجهودنا وتطوعنا في إيجاد حلول تنفع المجتمع”.

والقاعدة تقول إن الضيف عليه أن يلتزم ببعض الشروط أهمها، الوصول إلى المكتب المستضيف انطلاقا من الخامسة مساء أيام العمل وطيلة اليوم خلال نهاية الأسبوع، مع المنع من اصطحاب معارف إلى المكان أو شرب الكحوليات. وفي المقابل، يوقع أصحاب المكاتب اتفاقية استضافة تمتد لستة أشهر قابلة للتجديد.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى