fbpx

ماذا حدث مع الطبيب الذي لم يستحم منذ 5 سنوات؟

أخبار الأردن

نشر أستاذ في كلية الصحة العامة بجامعة يال هامبلين، مقالاً في عام 2016 بعنوان: “أقلعت عن الاستحمام واستمرت الحياة”.

وكتب في المقال: “إننا نقضي عامين كاملين من حياتنا في الاستحمام. ترى كم من الوقت والمال والماء نخسر؟”.

في عام 2020 ، قدم هامبلين تفاصيل أكثر عن تجربته في كتاب يحمل عنوان: النظافة: العلم الجديد للبشرة وجمالية القيام بفعل القليل.

على الرغم من أن هامبلين يصر على أنه لا ينبغي لنا أبداً التوقف عن غسل أيدينا بالصابون وتنظيف أسناننا، إلا أنه يعتقد أننا لسنا بحاجة إلى أن نكون بهذا الثبات مع أجزاء أخرى من أجسادنا.

تجربة “تفادي الصابون”

بدأ قرار التوقف عن الاستحمام على سبيل التجربة، ويشرح قائلاً: “أردت أن أفهم ما الذي سيحدث”.

“أعرف العديد من الأشخاص الذين يستحمون قليلاً جداً، كنت أعرف أن ذلك ممكن، لكنني أردت أن أجربه بنفسي لأرى الآثار التي ستترتب عليه”.

إذاً، ماهي عواقب التوقف عن الاستحمام منذ عام 2015؟

يقول هامبلين: “بمرور الوقت، يعتاد جسمك أكثر فأكثر، لذا لا تنبعث منه رائحة كريهة إذا لم تستخدم مزيل العرق والصابون”.

“وبشرتك لا تصبح أكثر دهنية”. مضيفاً: يستخدم الكثير من الناس الشامبو لإزالة الزيوت من شعرهم ثم وضع بلسم لإضافة الزيوت الاصطناعية. إذا تمكنت من كسر هذه الدورة، سينتهي الأمر بشعرك بالشكل الذي كان عليه عندما بدأت في استخدام هذه المنتجات لأول مرة”.

لكن الطبيب يشرح أن هذه عملية كانت تدريجية.

بدأ باستخدام كمية أقل من الصابون والشامبو ومزيل العرق والاستحمام مرات أقل، وبدلاً من القيام بذلك بشكل يومي، كان يستحم كل ثلاثة أيام فقط قبل الإقلاع عنه.

يقول هامبلين: “أحياناً كنت أرغب بالاستحمام لأنني كنت أحن إليه، وباتت رائحة جسمي كريهة وشعرت بأنني مغطى بالدهون، لكن بدأ هذا الشعور يتراجع رويداً رويداً”.

ومنطق هامبلين هو أنه عندما بدأ بتخفيف استخدام الماء والمنتجات الاصطناعية بالتدريج، باتت الحاجة إليها أقل أيضاً تدريجياً.

يوضح الأكاديمي الأمريكي أن رائحة أجسامنا هي نتاج البكتيريا التي تعيش على بشرتنا وتتغذى على العرق والإفرازات الدهنية التي تنتجها أجسامنا.

ويقول إنه من خلال وضع المنتجات على بشرتنا وشعرنا كل يوم، يحدث خلل في التوازن بين الزيوت الموجودة على الجلد والبكتيريا.

وكتب في مجلة “ذا أتلنتيك” الأمريكية مادة في عام 2016 جاء فيها: “عندما تستحم بكثرة، فإنك تدمر التوازن البيئي على جسدك”.

ويقول عن البكتيريا: “إنها تتكاثر بسرعة وغالبا ما تكون من الميكروبات التي تنتج الرائحة.”

لكنه يضيف أن عدم الاستحمام يؤدي إلى عملية تنظيمية يصل فيها التوازن البيئي إلى حالة استقرار ونتوقف عن إصدار الرائحة الكريهة.

ويقول: “لا تفوح من جسمك رائحة عطرة كماء الورد أو بخاخ الجسم المعطر، ولكن رائحة الإنسان”.

ما بين الروائح

في مقابلة مع مجلة “BBC Science Focus” في أغسطس/آب 2020 ، سُئل هامبلين عما إذا كان ينتابه أي شعور بالقلق من أن تفوح من جسمه رائحة كريهة وفيما كان الناس يتعاملون بلباقة عند لفت نظره لرائحته. فأوضح الأكاديمي أنه طلب من الزملاء والأصدقاء والمعارف عدم التردد في إعلامه بذلك.

كانت هذه هي الطريقة التي يقول إنه وصل خلالها إلى مرحلة توقف جسده عن إصدار الرائحة الكريهة المألوفة لدينا.

ويقول هامبلين إن زوجته أحبت رائحته الجديدة ووصفها آخرون بأنها “ليست سيئة”.

وأوضح قائلاً: “في معظم تاريخنا كانت لدينا روائح وكانت جزءاً من وسائل تواصلنا مع الآخرين، لكن تم التخلص من هكذا روائح إلى حد كبير في بيئتنا الاجتماعية”.

ويضيف: “لذلك نأمل ألا يفوح من الناس أي روائح أو تفوح منهم روائح العطور والكولونيا وصابون الجسم”.

أضاف “وإلا سيعني أن رائحة الجسم كريهة وسلبية إذا تم اكتشاف وجود أي رائحة بشرية”.

لكن هل توقف هامبلين عن الاستحمام كلياً.

يقول إنه لا يزال ينظف نفسه بالماء عندما “يتسخ بشكل واضح” أو بعد ممارسة تمارين رياضية.

لكن الأكاديمي يقول أيضاً أنه يمكننا تقشير وإزالة الدهون “بمجرد فركها بأيدينا وتمشيط شعرنا من حين لآخر”.

البشرة هي انعكاس لأسلوب حياتك

لم يكن قرار هامبلين بالتوقف عن الاستحمام مجرد تجربة. فقد قام بذلك في إطار بحث أعده من أجل كتابه، وتحدث إلى مجموعة كبيرة من الأشخاص، بمن فيهم أطباء بشرة وعلماء المناعة وأخصائيي الحساسية وحتى علماء الدين.

وينتقد الكتاب بشدة صناعة منتجات العناية بالبشرة. ويعتقد الطبيب أن “الصناعة التي تبيع منتجات العناية الشخصية والصابون تركز بشدة على الحلول الآنية”.

في حين أن بعضها قد تكون مفيدة، كما يقول، إلا أنه من المهم التفكير في المقاربة التي تنطلق “من الداخل إلى الخارج” فيما يتعلق بصحة الجلد، مما يعني أن صحة بشرتنا هي انعكاس لأسلوب حياتنا وما يحدث داخل أجسامنا أيضاً.

العلم مقابل الدعاية

ويرى هامبلين أنه من الضروري التمييز بين العلم والدعاية ويقول: ” نستخدم منتجات أكثر مما نحتاج إليه حقاً، بسبب اعتقادنا أن القيام بذلك يجعلنا أصحاء أكثر”.

ويجادل الطبيب أيضاً بأن عادات العناية الشخصية لدينا اختراع حديث.

ويقول: “لم يتمكن معظم الناس من الحصول على مياه نظيفة في المنزل حتى قبل مئة عام، ربما كان شيئاً باستطاعة الملوك فقط الحصول عليها، لكن لم يكن بمقدور عامة الناس التمتع بها إلا في المناسبات”.

ويضيف: “ربما كانوا يذهبون إلى نهر أو بحيرة بالقرب من مناطق سكناهم، لكن لم يكن أمراً نحتاجه يومياً، ولم تكن لدينا القدرة على إنتاج مستحضرات العناية بالبشرة بكميات كبيرة أيضاً. لذلك ، استخدم الكثير من الناس الصابون المحلي ولم يستخدموه بشكل يومي لأنه كان قاسياً جداً على جلودهم وبشرتهم”.

وخلص هامبلين في الكتاب إلى أننا “ربما نستحم كثيراً وقد يكون من المفيد التقليل منه”.

أحد الأسباب وراء هذه الفكرة هو أننا ما زلنا لا نفهم تماماً ما يحدث عندما نتلاعب بكمية الميكروبات التي تعيش على بشرتنا.

يقول: “إن البكتيريا الموجودة على بشرتنا لها دور بالغ في مظهر البشرة وصحتها ولها نفس دور بكتيريا الأمعاء بالنسبة للجهاز الهضمي”.

وكان للميكروبات صيت سيء عبر التاريخ لكن منذ العقد الماضي وبفضل التقنية الحديثة التي مكنتنا من الوصول الى معرفة الحمض النووي، بتنا نعلم أن الميكروبات موجودة في كل مكان وعادة لا تسبب المرض. إن مجموعة محدودة جداً منها هي التي تتسبب بذلك” يوضح هامبلين.

ويجب أن يدفع هذا الناس إلى إعادة التفكير فيما يحاولون القيام به أثناء التنظيف لأننا بالطبع نريد التخلص من المرض الذي تسببه الميكروبات، لكننا لا نريد التخلص منها جميعاً.

هل هناك مبالغة في أهمية الاستحمام؟

قبل كل شيء، يرى الأكاديمي أنه ليس كل الناس لديهم نفس الفهم لفكرة النظافة الشخصية .

كما يعتقد أن عادة الاستحمام قد يكون مبالغاً فيها. “أود أن أقول إنها مسألة رغبة شخصية وليست ضرورة طبية”.

ويوضح: “ولا أطلب من الناس التخلي عن الاستحمام”.

كيف نجرب طريقته؟

يشير الطبيب إلى أنه غير معني بتحديد الصواب و الخطأ في هذا الشأن أو الإيحاء بأن أسلوبه يناسب الجميع.

هو يروي فقط التجربة الناجحة التي مر بها.

“ولكن بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشاكل جلدية أو يرغبون فقط في تجربة ما قمت به، أود أن أقول لهم ابدأوا تدريجياً وافعلوا القليل وثابروا إلى أن تصلوا الى المرحلة التي تناسبكم وتشعركم بالرضا”.

وعلى سبيل المثال، كان استخدام القليل من الشامبو نقطة انطلاق بالنسبة للبعض بينما فضل آخرون البدء بمزيل عرق أكثر اعتدالاً.

ويقول هامبلين: “يمكنك البدء باستحمام لمدة أقصر وبمياه أبرد ومرات أقل مما اعتدت عليه، وباستخدام كمية أقل من الصابون”.

 

 

 

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى