fbpx

باحثون يكشفون كيف تُدمّر الأطعمة المصنعة عظام الأطفال

أخبار الأردن

أظهرت مجموعة من الباحثين وجود صلة بين الأطعمة المفرطة المعالجة وانخفاض جودة العظام من خلال تحديد الضرر الذي تسببه هذه الأطعمة للأطفال الصغار في سن نموهم، وفق دراسة نُشرت في مجلة Bone Research.

الأطعمة فائقة المعالجة، أو الوجبات السريعة، هي أطعمة تمر بمراحل متعددة من المعالجة وتحتوي على مكونات غير غذائية. إنها تحظى بشعبية لدى المستهلكين لأنها متوفرة بسهولة، وغير مكلفة نسبيًا، وجاهزة للأكل مباشرة من الصندوق.

يحب الأطفال الوجبات السريعة. تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 70٪ من سعراتهم الحرارية تأتي من الأطعمة فائقة المعالجة. في حين أن العديد من الدراسات تعكس الآثار السلبية العامة للأغذية غير الصحية، إلا أن القليل منها ركز على تأثيره المباشر على نمو الأطفال، وخاصة الأطفال الصغار.

اشتملت الدراسة على قوارض معملية كانت هياكلها العظمية في مرحلة نمو ما بعد الجنين. عانت القوارض التي تتغذى على الأطعمة فائقة المعالجة من تأخر النمو، مما أثر سلبًا على قوة عظامها. عند الفحص النسيجي، وجد الباحثون مستوى مرتفعًا من تراكم الغضاريف في لوحات نمو القوارض، “محرك” نمو العظام. في اختبارات إضافية على خلايا القوارض، وجد الباحثون أن الملامح الجينية للحمض النووي الريبي لخلايا الغضاريف المعرضة للوجبات السريعة أظهرت علامات ضعف نمو العظام.

ووجدوا أيضًا أن القوارض تعرضت لأضرار معتدلة في كثافة العظام، على الرغم من وجود أدلة أقل على تراكم الغضاريف في لوحات النمو.

هذه النتائج حاسمة لأن الأطفال والمراهقين يستهلكون هذه الأطعمة على أساس منتظم لدرجة أن 50 في المائة من الأطفال الأمريكيين يأكلون الوجبات السريعة كل يوم.

حتى لو قللنا من كمية الدهون والنترات والكربوهيدرات وغيرها من المواد الضارة المعروفة، فإن هذه الأطعمة لا تزال لها خصائصها المدمرة. كل جزء من أجزاء الجسم عرضة لهذا الضرر، وبالطبع تلك الأنظمة التي لا تزال في مراحل حرجة من التطور.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى