fbpx

التعرق الليلي.. طبيعي أم مرض؟ ومتى تزور الطبيب؟

أخبار الأردن

غالبًا ما يكون التعرق الليلي بسبب وجود بطانية سميكة جدًا ودافئة أو بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي تجعلنا نتعرق بغزارة في الليل. ومع ذلك، إذا حدث التعرق الليلي بشكل متكرر ولم يكن كافيًا استبدال البطانية بأخرى أنحف، فقد تكون الأمراض أيضًا وراء التعرق الليلي.

الإجهاد أو درجات الحرارة المرتفعة أو الأطعمة الغنية بالتوابل قد تسبب التعرق، لكن غالبًا ما يخفي التعرق الليلي الغزير أسبابًا غير ضارة – على الأقل إذا لم يحدث التعرق الليلي لفترة طويلة من الزمن.

تشمل هذه الأسباب غير المؤذية الاستهلاك المفرط للكحول في المساء، أو تناول وجبة ثقيلة، أو ببساطة الفراش السميك جدًا. قالت جين واجنكنخت، عضو المجلس الوطني لنقابة الأطباء الألمان، إنه إذا لم يحدث التعرق الليلي مرة واحدة، فعادة لا توجد مشاكل.

وأضافت: “هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تسبب التعرق الليلي. ولكن إذا استمر التعرق مرارًا وتكرارًا، فهذا سبب لرؤية الطبيب.”

الالتهاب أو التورم هو السبب
يجب أخذ التعرق الليلي على محمل الجد، خاصةً إذا كانت هناك أعراض إضافية مثل فقدان الوزن أو نوبات الحمى الليلية التي تتعافى مرة أخرى أثناء النهار. وفقًا لـ جين واجنكنخت، يمكن أن يكون الالتهاب المزمن أو حتى التورم هو السبب، “يمكن اكتشاف ذلك بسهولة من خلال الفحص الطبي، وإذا لزم الأمر، فحص الدم”.

لذلك، يوصى باستشارة طبيبك إذا كنت غير معتاد على التعرق الليلي، أو إذا تكرر لفترة طويلة من الزمن، أو إذا ظهرت أعراض أخرى.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى