fbpx

حال إلى شبه الرقود تعيشها محال تجارية ” وخوف من الانهيار”

أخبار الأردن

حالة أقرب إلى شبه الرقود تعيشها محال تجارية في عمان، حركة شرائية لم ترتقي لأن تكون متوسطة، حتى مع قرب حلول العيد، ويقول التجار، إن واقعهم مرير فبضائعهم متكدسة، رغم ما يقدموه من وسائل جذب لإقناع الزبون.

بالإضافة، إلى ستة ألاف منشأة تجارية  في العقبة تضررت أعمالها خلال الفترة الماضية، الأمر الذي يعود على مالكي المحال التجارية بخسائر لم تكن بالحسبان.

وتطالب غرفة تجارة العقبة، الحكومة بضرورة تمديد ساعات عمل هذه المحال.

وأيضا، أكثر من ثلاث ألاف منشئة تجارية في إربد، أغلقت أبوابها في بداية العام، بحسب مديرية الصناعة والتجارة، فالتراجع في هذه المحافضة والذي شهدته في السنوات الأخيرة، وزيادة الشكوة من ضعف الإقبال والبيع

وقول أحد التجار، ” أوضاع التجار جميعها في غاية السوء، وغير قادرين على إيجاد أي حلول لتلك المشكلات التي تواجههم، وحتى عجزهم عن تسديد الشيكات والكومبيالات المتراكمة عليهم، ودائما ما نتمنى ان يتم تغيير في مواعيد الحضر، وتمديد ساعات عمل المحال التجارية.

مطالبات عدة طالب بها تجار الالبسة لتمديد حركة التسوق للمواطنين، من خلال تقليل ساعات الحضر والغاء حضر يوم الجمعة، وتقديم التسهيلات المالية، باعتبارهاطوق النجاة الأخير.

وفي الحديث أكثر عن واقع تجار الألبسة ومعاناتهم ومطالبهم، وإيجاد الحلول المناسبة لها، قال نقيب تجار الألبسة والأقمشة والأحذية، منير أبو ديه، ” بعد مرور أكثر من 15  شهر على دخول جائحة فيروس كورونا، لا زال القطاع يعاني معاناة شديدة، حيث شهدت تراجع كبير في المبيعات، وحالة من الركود غير المسبوق أدت إلى خسائر فادحة تلقاها القطاع.

وأكد، على أن هناك عديد من المواسم التي مرت عى القطاع دون الإستفادة منها، حيث تم دفع خسارات كبيرة وفادحة، وبعد مروركل هذا الوقت دون تلقي القطاع أي دعم حكومي يذكر، ودون وجود أي قرارات اقتصادية تحفيزية، تصب في مصلحة هذا القطاع، والعديد من القطاعات الاقتصادية التي تنتظر طوال الفترة الماضية، تعويض مادي حقيقي، وإجراءات تحفيزية، وإجراءات دعم، وإجراءات اقتصادية ترقى لمستوى الأزمة.

وأضاف، إلى وقتنا هذا لم نشاهد ولم نسمع عن أي قرارات تصب في مصلحة القطاعات الاقتصادية، والخدمية.

وأشار، إلى تراجع واضح بالمستوردات، حيث وصلت إلى 50%، في موسم عيد الفطر الحالي، وهذا مؤشر ينذر بأوضاع صعبة سيعيشها القطاع خلال الفترة القريبة القادمة، إذا لم تقبل الحكومة على جملة من القرارات التحفيزية الاقتصادية.

 

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى