fbpx

بعد قصة أمانة عمان والعلم.. النوايسة: سأحجز على سيارة الشواربة

أخبار الأردن

بعد محاولة إدخال الأردن، موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بأطول علم جهزته أمانة عمان الكبرى، كتب المحامي المعروف، راتب النوايسة، منشورا عبر صفحته في “فيسبوك”، استذكر فيه قصة مأساوية راح ضحيتها طفلان مصريان غرقا بمياه الأمطار، بسبب تقصير الأمانة.

وخلال المنشور، تحدث النوايسة عن أنه تجنب سابقا الحجز على سيارة أمين عمان، يوسف الشواربة، إثر عدم وجود أرصدة كافية للأمانة في البنوك، لكنه وبعد قصة العلم، أكد أنه سيتقدم بطلب حجز على السيارة.

وتاليا نص المنشور الذي كتبه النوايسة:
بمُناسبة دخول موسوعه جينس ##
– في عام ٢٠٠٩ وفي منطقة الدوار السابع ، ومع بداية الموسم المطري داهمت مياه الامطار تسوية إحدى البنايات نتيجة عدم إجراء أمانة عمان لأعمال تنظيف عَبارة مياه في منطقة البنايه ، حيث كانت العَباره التابعه للأمانه مُغلقه تماماً ، مما جعل مياه الأمطار تتدفق بكثافه نحو تلك البنايه ، وجراء ذلك داهمت المياه غُرفة حارس تلك العماره وتوفي غرقاً مع اثنين من اطفاله النائمين ، فيما نجت الزوجه واحد الأطفال لكونهم كانوا خارج البنايه .
تمت احالة الحادث إلى القضاء ، وبعد اجراءات محاكمه طويله وشاقه استمرت حتى عام ٢٠٢٠ صدر حكم قضائي قطعي بالزام أمانة عمان بمبلغ ثلاثين الف دينار مع الفوائد كتعويض لورثة المتوفين ، وبالرغم من تبليغ الامانه من دائرة التنفيذ منذُ عدة أشهر الا انها مُمتنعه عن الدفع بزعم عدم توفر المبلغ !!؟؟
تم ارسال كُتب حجز إلى البنوك التي تملك بها الامانه حِسابات فتبين أن هُناك عَشرات الحُجوزات عليها وان المبالغ الموجوده بالحسابات بسيطه جداً حتى أن بعضها به مئات الدنانير !!
نصحني أحد الأصدقاء ان أطلب الحجز على سَيارة امين عمان الا انني خجلت ان اقوم بهذا التصرف لرمزية امين عمان من جهه ولكون معالي ابو فراس صديق وزميل سابق من جهةٍ ثانيه .
وعندما علمت ان الامانه دخلت موسوعة جينس في اطول علُم بالعالم وأكثره كُلفه ، فقد تمنيت عليها لو اختصرت ثلاثة أمتار فقط من طول العَلم ، وسددت لورثة ذلك العامل تعويضهم المتواضع الذي لا تساوي اضعافه ثمن دمعَه ذرفتها أم ذلك العامل او زوجتهِ أو ابنهِ الذين يتجرعون الفقرَ والقهرَ والأسى كُل يوم ، وان تتحمل الأمانه المسؤوليه الاخلاقيه قبل القانونيه وتعكس صوره مُشرقه عن وطننا تجاه الاشقاء العَرب وخاصةً الفُقراء منهُم ، ولكنها اختارت الدخول الى الموسوعه والهروب من المسؤوليه الاخلاقيه !!
ولذلك ( سأحجز على السَياره ) .
وبالمُناسبه – حتى لو تم تقليص ثلاثة امتار من طول العلم الاسطوري سيبقى اطول علم دخل الموسوعه !!
وبالمُناسبه ايضاً – فإن عَلم الوطن يمكُث في قلوبنا وعقولنا وسيبقى كذلك سواءً دخل الموسوعه أو خَرجَ منها @

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى