fbpx

الرمحي: التراخي هو سبب انتشار كورونا في المملكة

أخبار الأردن

قال جمال الرمحي مستشار الأمراض المعدية، اليوم الثلاثاء، إن معدل تسارع الإصابات في الموجة الثانية كان أعلى من الموجة الأولى.

واضاف الرمحي لبرنامج استديو التحليل الذي يبث عبر إذاعة “حياة اف ام”، أن السلالة الهندي المتحورة التي تم تسجيلها مؤخرا، لا تشكل فيروسا جديدا بل هي سلالة متحورة كغيرها من السلالات، لكنها قد تصل إلى الأردن بسبب التنقل، مؤكدا أن بعض السلالات التي ظهرت كانت أشد خطرا من غيرها بسبب تسجيل عدد وفيات اكبر مثل سلالة جنوب أفريقيا.

وأكد أن حالة من التراخي من قبل البعض هي من نشرت المرض بشكل كبير، كما أن عدم التزام بعض العاملين في المؤسسات الحكومية لم بشكل جيد في إجراءات الوقاية تسبب في انتشار الفيروس.

وعلق الرمحي على الممارسات التي تحدث خلال شهر رمضان على شكل الزيارات العائلية التي تخالف قرار الحظر الشامل والذي يمنع التجمهر بأعداد كبيرة.

من جانبها، قالت الدكتورة نجوى خوري عضو لجنة الأوبئة، إن السلالات المتحورة موجودة وستبقى موجودة، لكن الأهم الالتزام بالإجراءات الصحية التي من شانها تقليل الإصابات.

وبينت أنه لحد الآن لم يتم دعوة أعضاء لجنة الأبئة للتباحث في إجراءات شهر رمضان، مؤكدة أن دور اللجنة هو استشاري وليس هي صاحبت القرار.

وأوضحت، أن قرار إعادة فتح المساجد وبعض القطاعات، يجب أن يتم بعناية وبشكل ممنهج. وأشارت إلى أنه يجب أن لا نطمئن كثيرا حول انخفاض عدد الإصابات، والتي من الممكن أن تعاود الارتفاع في أي لحظة، مبينة أنها لو كانت في مكان صانع القرار ستتوقف عن كشف الأرقام، لكي يبقى الجميع ملتزم بالإجراءات الصحية والوقاية.وحول سلامة اللقاحات، قالت إن أنواع اللقاحات مختلفة ودرجة نجاعتها متغيرة، وإلى حد الآن لم يثبت ما يدار حول لقاح استرازينكا بأنه يتسبب بتجلطات.

حياة إف إم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى