fbpx

الحسامي: الحل باللقاحات الفعالة والأمنة

أخبار الأردن

أكد مدير المكتب الطبي الدولي لمستشفى “لاهي” والمحاضر في طب الكوارث في جامعه “تفت” وائل الحسامي، أن ازدياد صرامة الاجراءات وخاصة الاخيرة في المملكة، ادت إلى انخفاض في عدد الحالات، حسب ما يبينه مؤشر صرامة الاجراءات وتعكسه تقارير خرائط الحركة من جوجل، ومؤشر البحث في جوجل ترند.
وأوضح الحسامي في تقرير مفصل، ومرفق برسومات بيانية، أن المؤشرات المعتمدة على السلوك هي أفضل من يقرر هل الاجراءات كان لها أثر أم لا، بالاضافة إلى الخوف المتقطع intermittent Panic وذلك لزيادة عدد الحالات والوفيات مما يؤدي إلى انخفاض الحركة والاختلاط
وتاليا تحليلات الدكتور الحسامي حول الوضع الوبائي في الأردن:
1. الرسم البياني الأول (مؤشر صرامة الاجراءات الحكومية)
– يبيّن الرسم البياني أدناه الصرامة في إجراءات الصحّة العامّة الحكومية في بعض مناطق الشرق الأوسط ومنها الأردن وعمليّات الإغلاق المرتبطة بها مقابل الإصابات اليومية الجديدة بالفيروس في عيّنة من الدول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وصرامة الإجراءات معروضة في هذا الرسم تبعاً لبيانات من مؤشّر الصرامة في متعقّب أكسفورد لاستجابة الحكومات لفيروس كورونا المستجدّ (Oxford COVID-19 Government Response Tracker’s Stringency Index).
ويضع هذا المؤشّر صرامة استجابات الحكومات للجائحة على مقياس يتراوح بين صفر ومئة. وتشير علامة مئة إلى الاستجابة الحكومية الأكثر صرامة، وهي عبارة عن إغلاق كامل للحدود والمدارس والاقتصاد الأوسع، فيما تشير علامة صفر إلى غياب أيّ تدخّل حكومي. لكن يجدر الانتباه إلى أنّ هذا المؤشّر لا يعكس دائما فعالية هذه الإجراءات أو مدى امتثال السكّان لهذه الإجراءات.
ويبين هذا الرسم أن الأردن مر في ثلاث مراحل هامة من الاجراءات، خلال الشهرين الماضيين وهما انخفاض المؤشر عند العودة لدوام المدارس، ارتفاع عند زيادة حظر الجمعة، ووقف المدارس وارتفاع بشكل كبير عند زيادة الحظر الليلي وايقاف صلاة الجمعة.
2. الرسم البياني الثاني “Mobility Reports” (تقارير التنقل حسب خرائط جوحل)
– يفيد من معرفة الأماكن التي يتردد عليها الناس وتحديد مدى الالتزام بتطبيق إجراءات مكافحة الفيروس، وتستخدم بيانات مجمعة في “خرائط جوجل ” توضح مدى الحركة الكثيفة في أماكن معينة، “وتقدم رؤى حول الاستجابة لقرارات واجراءات الحكومة من حيث الفتح او الاغلاق وغيرها من السياسات الأخرى، البيانات مجمعة ومجهولة لاتجاهات الحركة حسب المناطق أو بحسب تصنيفات أخرى مثل أماكن محلات البقالة والصيدليات والحدائق ومحطات النقل وأماكن العمل والسكن.
– تستخدم الخرائط نسبة مئوية للزيادة أو النقصان في زيارة هذه الأماكن، وليس “العدد المطلق للزيارات ولن تقدم معلومات شخصية عن الأفراد مثل الموقع أو جهات الاتصال أو الحركة”.
– تبين هذه الخرائط كيف انخفضت حركة المواطنين بعد المنتصف من اذار الماضي بالتالي انخفاض نسب العدوى وكيف ارتفعت الحركة عند العودة الى المدارس وزيادة قرارات الانفتاح وبالتالي زيادة النسب العدوى.
3. الرسم البياني الثالث من مؤشرات جوجل أيضا (Google Trends) هو عباره عن بحث الناس في google فالاحمر البحث عن اخبار و ما يتعلق بالفيروس و الازرق البحث عن اعراض الكورونا.
– يبين هذا المؤشر ما يبحث عنه الأردنيين في غوغل حول كورونا وأعراض كورونا، وأهمية استخدامه تأتي لأنه أثبتت بعض الدراسات العلمية والمتعلقة بسلوك الذي يشعر بالمرض أن الذي يشعر بأي أعراض من الفايروس كارتفاع درجة الحرارة أو الالم في المفاصل او غيرها من الاعراض، يبدأ المستخدم بالبحث عنها على جوجل مباشرة لذلك ممكن الاستفادة منها من قبل الرسميين وفرق التقصي، المؤشر من صفر إلى ١٠٠ كلما ارتفعت ارتفع البحث عن هذا الموضوع في تلك الفترة يعطي فكره جيده عن نشاط المرض و انتشاره بالمجتمع.
– وهنا أيضا مؤشر آخر، يبين الرسم أن هناك ارتفاع ومن ثم انخفاض في البحث عن أعراض الكورونا خاصة في الفترة بعد منتصف آذار، وهذا يبين أيضا مدى أهمية الإجراءات في كسر سلسة العدوى حيث انخفض البحث عن الأعراض وخاصة اخر اسبوعين.
4. المنحنى الوبائي في الأردن، بعد الاجراءات و خوف الناس من الوفيات ادى الى تراجع بعدد الحالات و خاصة آخر ١٠ ايام مع استمرار الاجراءات.
لا بد ان اشير هنا ما ذكرته سابقا عدة مرات ان الوفيات عادتا تبقى مرتفعه لمدة ٢-٣ اسابيع بعد الوصول الى القمة بالاصابات و بعد ذلك تتراجع اي بمعنى ان هنالك، Time lag between COVID-19 cases and deaths around 2-3 weeks.
وحذر الحسامي، من أن أي تخفيف بالاجراءات مرافقا بالتراخي من الناس تؤدي الى زياده بالانتشار المجتمعي مره اخرى خلال 2-3 شهر و تؤدي الى ارتفاع ملحوظ بالوفيات، لذلك اذا رفعت جميع الاجراءات في منتصف شهر خمسه May فمن المتوقع ان يكون شهر July-Sep اشهر عصيبه جدا على الناس و المغتربين، لذلك “الحل باللقاحات الفعاله نعم الفعاله والامنه.”

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى