fbpx

الخصاونة بعد “فاجعة السلط”: وفاة أردني بسبب التقصير أمر لا يمكن قبوله على الإطلاق

إقالة الوزير عبيدات ومدير مستشفى السلط.. وإيقاف مدير صحّة البلقاء عن العمل

أخبار الأردن

قال رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة إن هذا يوم حزين للوطن، ويوم نحن مثكولون فيه جميعا من شمال الوطن الى جنوبه والى شرقه وغربه ونعزّي أنفسنا، ونعزي اهلنا ذوي من قضوا وارتقوا جراء فاجعة مستشفى السلط الحكومي.
وأكد رئيس الوزراء خلال ايجاز صحفي عقب جلسة مجلس الوزراء اليوم أن الحكومة وحدها تتحمل كامل المسؤولية جرّاء هذه الحادثة الأليمة.ولفت الخصاونة الى ان هذه الحكومة ومنذ تشكلت وكما تعهدت في بيان الثقة امام مجلس النواب ستتصدى للمسؤولية ولن تتوارى عن تحملها ” ولن نجنح إلى التبرير أو التقليل من شأن ما حدث، فهذا أمرٌ جلل، ولا يمكن تبريره أو التواري عن تحمّل المسؤولية الكاملة حياله”.
وشدد رئيس الوزراء على أن وفاة أردني واحد بسبب التقصير أمر لا يمكن قبوله على الإطلاق، لأنّ الخطأ الذي يمسّ حياة الأردنيين بسبب التقصير لا يمكن ان يوجد ما يبرره ولا تستطيع الحكومة ان تقبل لنفسها ان تبرره.
وقال ما يؤلمنا أن ثقة الأردنيين التي نعمل وعملنا على استعادتها بكفاءة الادارة العامة ، قد تم مسها  بفعل مأساة اليوم وهذا تطلب القيام بإجراءات جادّة وفوريّة من أجل تحمّل المسؤولية السياسيّة والأدبيّة في هذا المقام.
وأكد رئيس الوزراء أن جلالة الملك عبدالله الثاني قد غضب لهذا التقصير الذي افقدنا اهلا واعزاء ” وهذا الغضب قد اصابنا جميعا وقد امتزج هذا الغضب فيما يتعلق بالحكومة بالخجل بسبب هذا التقصير “.
وقال لقد تمّت إقالة وزير الصحّة وقبل قليل اجتمع مجلس الوزراء وقرر انهاء خدمات مدير مستشفى السلط الحكومي، وإيقاف مدير صحّة البلقاء عن العمل لحين استكمال إجراءات التحقيق القضائي لافتا الى انه كان قد طلب من رئيس المجلس القضائي السير بتحقيق قضائي مستقل عبر النيابات العامة ليقدم مطالعاته في اطار تحقيق قضائي مستقل وشفاف ونزيه الى الشعب الاردني.
وأضاف كما قام جلالة الملك بالايعاز بتشكيل لجنة للدراسة والتحقيق فيما جرى بمستشفى السلط الحكومي مؤكدا ان ما حدث كان خطأ جسيماً وفادحاً وغير مبرّر أو مقبول، ” وانا اشعر بالخجل تجاهه كما تشعر هذه الحكومة حياله، وهو خطأ نحن لسنا بصدد تبريره او الحديث باتجاهات التبرير والقبول لهذا التقصير والخطأ ونتحمّل كامل المسؤولية المترتبة على ذلك “.
وأكد رئيس الوزراء أن مجلس الوزراء وجه بان تقوم وزارة الصحة وجميع المؤسسات الصحية باعلان حالة الطوارىء القصوى للتثبت والتيقن بان الحالة العامة في كل المستشفيات فيما يتعلق بمخزون الاوكسجين والقدرات الطبية تسير على اكمل وجه وعلى مدار الساعة . وقال الخصاونة ” ما حصل تقصير وامر لا يمكن تبريره ونحن نشعر بحزن بالغ لفقدان ارواح نسأل الله لهم الرحمة ونؤمن بان فكرة انقطاع الاوكسجين ونحن نمر بجائحة خطيرة يعتبر وجود الاوكسجين فيها امر حساس واساسي وحيوي هو امر لا يمكن القبول به او نرتضي لانفسنا ان ندخل في هذا المنطق التبريري كحكومة وجهاز اداري “.
وأكد إن حدود هذه المسؤولية تتحملها هذه الحكومة ونسير على مسارات تصويبة وننتظر نتائج التحقيق القضائي وبالقطع يعترينا شعور بالحزن على فقدان احبة في مدينة عزيزة ابية تعز علينا مثلما تعز علينا كل بقعة من بقاع الوطن الغالي مثلما تعز على جلالة الملك.
وقال نحن نتحمل هذه المسؤولية بالكامل وسنعمل على تصويبها ان هييء لنا ان نستطيع تصويب هذا المسار ومعالجة هذه الاختلالات سائلا المولى عز وجل ان يحفظ وطننا عزيزا شامخا واهله من كل سوء وان يحفظ جلالة الملك الذي لا يرتضي لمواطنينا ووطننا الا الافضل وان نؤمن لمواطنينا الخدمة الافضل والرعاية الصحية والاقتصادية والتمكين وان ننهض بهذا الوطن .
واختتم رئيس الوزراء تصريحه الصحفي بتقديم احر التعازي لذوي من قضوا بهذه الفاجعة ممزوجة بالغضب والخجل بان هذا التقصير الذي لا يمكن تبريره قد وقع.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى