fbpx

عاجل المفلح: شخص تقدم لتكافل 3 يمتلك قصرا

أخبار الأردن

قال وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح إنه يشعر بالفخر لعمله في الجيش العربي – دائرة المخابرات العامة، وثم انتقل للعمل في الديوان الملكي، وبعدها انتقل للعمل في وزارة الداخلية وبدائرة الأحوال المدنية، وبعدها أصبح أميناً عاماً للهيئة الخيرية الهاشمية لمدة 9 سنوات

وأضاف خلال تصريحات إذاعية أن سبب وجوده كرئيس لمجلس ادارة الشركة العامة للتعدين هو امتلاكه لأسهم بها، وقامت الشركة باضافة الكثير له كخبرة عمل في القطاع الخاص بجانب خبرته في القطاع العام

وبين أن الوزارة منعت تصوير المنتفعين من طرود الخير في شهر رمضان المبارك وقد تصل عقوبتها إلى اغلاق الجمعية، وتم وضع طرق لتسليم التبرعات، ويتم تصويب كل ما يرصد بشكل مباشر

ولفت إلى أن الحكومة قررت وضع برنامج تكافل 3 لمدة سنة كاملة ولنحو 100 ألف أسرة وبقيمة مالية 100 مليون دينار تم تأمينها من المنح والمساعدات، وأنهت الوزارة تحديد كافة المنتفعين واستلموا رواتبهم ويتراوح المبلغ الشهري بين 76 دينارا و136 دينارا

وأشار إلى أنه تم ادخال نحو 60 ألف أسرة اضافية في برنامج تكافل 3 لدعمهم بتكلفة 50 مليون دينار، وتم رصد 200 ألف أسرة غير مستحقة للدعم

وبين أن هناك معايير يتم النظر اليها من وجود معاقين ورب الأسرة أنثى والعمل غير المنتظم، ولحين الوصول للأسر الأشد فقراً

ولفت إلى أنه يتم التحقق من المعلومات خلال 26 جهة، وهناك متقدم لتكافل 3 يمتلك قصراً خارج عمان، وهناك حالات تمتلك مركبات حديثة من صنع سنتي 2017 و2018

وأشار إلى أن صندوق المعونة الوطنية ومن خلال برامج سابقة قدمت من خلال الحكومة هناك بيانات لـ 1.2 مليون أسرة وتوضع الأسس والبرامج بناء عليها، وهناك قسائم غذائية لـ 285 ألف أسرة موزعة مناصفة بين المؤسسة الاستهلاكية المدنية والاستهلاكية العسكرية وتم استثناء المستفيدين من المعونات الشهرية المتكررة والمستفيدين من تكافل 3، وتم الوصول إلى نحو 170 ألف اسم لاستلام القسائم، وتم توزيع قسائم على النواب ومدراء التنمية الاجتماعية وللبوادي ولأبناء قطاع غزة المستفيدين من برنامج تكافل 2

وعن مشروع رمضان الأمل المدعوم قطرياً، قال إنه تم اطلاق الحملة الأحد، وهي تستهدف المخيمات والجمعيات الخيرية، وتستهدف من لم يكن له دور في المساعدات السابقة

وشكر صندوق الملك سلمان للاغاثة على الجهود التي يقوم بها في الأردن

وعن التسول الوجاهي والالكتروني، أكد المفلح أن التسول موضوع قديم جديد ولن تستطع الحكومة الحد منه لغاية الآن، وهناك حلقات كالحكومة والأمن العام وأمانة عمان والبلديات وعلى المواطن الذي يجب عليه عدم مساعدتهم ومن خلال الضبوطات لم يتم ضبط أي شخص يستحق المساعدة، لافتاً إلى أنه تم ضبط آلاف متسول خلال العام 2020

وبين أن الحكومة بصدد تعديل نظام التبرعات وقد يشمل التسول الالكتروني، اضافة إلى وجود تعديل لقانون الجمعيات، مشيراً إلى أن هناك تسول منظم في الأردن وتم مكافحته بموجب قانون الاتجار بالبشر

وأكد وجود 6500 جمعية مسجلة في الأردن، وهناك 3 مسودات لتعديل القوانين، اضافة للقانون الأصلي

وشدد على أن هناك 200 فرع لجمعيات أجنبية في الأردن ، ويوجد نحو 52 جنسية تحمل صفة اللجوء في الأردن.

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى