fbpx

الفايز: الملك جاد جدا في الإصلاح السياسي والاقتصادي

أخبار الأردن

أكد رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز خلال لقائه بممثلي أحزاب ونقابيين وقادة مجتمع مدني في عمان، أن الاْردن مستهدف منذ حديث جلالة الملك عن اللاءات، والمتعلقة بالثوابت الأردنية تجاه القضية الفلسطينية.

كما أكد الفايز خلال اللقاء الذي يعد باكورة حوار وطني حول قوانين الاصلاح، أن الملك جاد جدا في الاصلاح السياسي والاقتصادي، داعيا إلى عدم الالتفات لما يجري على مواقع “التناحر الاحتماعي”، حسب وصفه، والإيمان أكثر بقوة الدولة الاردنية.

وشدد الفايز على ضرورة محاربة البيرقراطية التي تتوسع، كما يحب تأجير أراضي للاستغلال الزراعي من أراضي الدولة، وتشجيع الاستثمار، مشيرا إلى وجود فرص استثمارية كبيرة، أبرزها وجود مستثمر على استعداد لبناء مصفاة نفط في الجنوب بكلفة ٣ ونصف مليار، وتستطيع تشغيل ١٢ الف عامل وكذلك مصنع للكيماويات، لكن كل ذلك يحتاج إلى التخلي عن البيرقراطية.

واعتبر الفايز، أن قانون الانتخاب الحالي يجب ان يعدل وفيه مشاكل كثيرة وعلينا وضع قانون انتخاب يتوافق مع الثقافة الاردنية مع الإبقاء على الصوت الواحد ومنح ٦٠٪؜ للدائرة الانتخابية و٤٠٪؜ لقائمة انتخابية من بينها كوتا للأحزاب وعلى الاخزاب منذ التن ان تعمل لخوض الانتخابات.

من جهته قال النائب الأول لرئيس الاعيان سمير الرفاعي، أنه لغاية الآن لا يوحد قانون انتخاب مثالي يمثل الجميع والأحزاب، مبينا أن الأحزاب  ترى بقانون الصوت الواحد غير ملائم مع ان بريطانيا تعمل به.

وتابع الحزب عليه ان يعمل دوره السياسي بعيدا عن العمل النقابي، فالنقابة دورها مهني والنقابي اذا أراد العمل السياسي عليه ان ينضم لحزب سياسي وعلينا عدم جلد الذات، لأن هذا يؤثر على مظهرنا الخارجي.

وشدد الرفاعي  على الأحزاب “لملمة نفسها” فدولة مثل الأردن لديها 46 حزبا، معتبرا إياه رقما مرتفعا، ولا يحوز ان يبقى كذلك.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى