fbpx

أين الرئيس الخصاونة؟!

أخبار الأردن

 

في خضم الأحداث الأخيرة التي شهدتها المملكة، لاحظ الأردنيون غياب رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة عن المشهد الحياتي اليومي المعتاد عليه لرئيس الوزراء.

فآخر ظهور علني للرئيس الخصاونة كان من رئاسة الوزراء يوم 31 من الشهر الماضي، أي قبل نحو 8 أيام، في إيجاز صحفي للإعلان عن جملة إجراءات وقرارات تخفيفية وتحفيزية للمساهمة في الحد من تداعيات جائحة كورونا.

بعد هذا التاريخ لم يطل الخصاونة على الأردنيين مباشرة، بعدما اعلان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة المهندس صخر دودين،  أن الرئيس الخصاونة أدخل اليوم “أي 31 من الشهر الماضي ” لأحد المستشفيات في العاصمة عمّان لإجراء تدخّل جراحي مبرمج مسبقاً في مفصل كتفه الأيمن.

وأوضح دودين وقتها أيضا  أنّ “الرئيس الخصاونة سيخضع إلى راحة لعدّة أيّام بناء على نصيحة الأطبّاء، ومن المتوقّع أن يعود إلى عمله بداية الأسبوع المقبل”.

في المقابل أطل الخصاونة بقراراته وأوامر دفاعه على الأردنيين، فقد  أصدر تعميمه فيما يخص تحديد  ساعات الدوام الرسمي في رمضان من التاسعة صباحاً وحتى الثانية بعد الظهر في الوزارات والمؤسسات الحكومية، كما وأصدر أمر الدفاع رقم 29 والمتضمن تعليمات جديدة لدعم القطاع السياحي والذي تضرر بسبب كورونا.

وكان مجلس الوزراء قد عقد أمس الأربعاء جلسة وخرج بمجموعة من القرارات، وكان لافتا وعلى غير العادة في نص الخبر الذي بثته وكالة الأنباء – بترا، والموجود أيضا على الصفحة الرسمية لرئاسة الوزراء في الفيسبوك، في مقدمة نصه ” قرّر مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها اليوم الأربعاء الموافقة “، دون الإشارة إلى من تولى رئاسة الجلسة، هل هو الرئيس الخصاونة أم أحد نوابه؟!

 

 

 

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى