fbpx

جدل المدارس الخاصة يعود من جديد.. والتربية تؤكد “التعليم سيكون مدرسيا مباشرا “

أخبار الأردن

سوسن أبوغنيم

المساعفة: سيكون التعليم مدرسياً مباشراً 

 

نقيب المدارس الخاصة: تخوف لدى الأهالي

 

أهالي: المدارس الخاصة مؤسسات تعليميمة ارتفعت أرباحها على حساب معاناة المواطنين

 

مع اقتراب العام الدراسي الجديد، يتردد أهالي طلبة المدارس، ورياض الأطفال في العالم لتسجيل أبنائهم، وحجز مقاعد لهم بالمدارس الخاصة، إذ يتخوف البعض من حدوث موجة جديدة لتفشي فيروس كورونا، واحتمالية العودة إلى التعليم الإلكتروني عن بعد، لكنهم يتخوفون في الوقت نفسه من فقدان مقاعدهم بمدارسهم المفضلة، والخشية من الآثار السلبية لاحتمال نقلهم لمدارس أخرى أيضًا.

أهالي: المدارس الخاصة مؤسسات تعليميمة ارتفعت أرباحها على حساب معاناة المواطنين

في الوضع الراهن يصف هؤلاء الأهالي الوضع بسبب الجائحة بـ”غير المستقر”، خاصة مع تحذيرات الحكومة من انتشار موجة جديدة لفيروس كورونا، واحتمالية عودة التعليم عن بُعد، بعد تحصيل الرسوم المدرسية من الطلبة، وبشروط تكون لصالح المدارس على حساب الأهالي.

ووصف أولياء أمور الطلبة المدارس الخاصة بأنها مؤسسات تعليميمة ارتفعت أرباحها على حساب أزمة ومعاناة المواطنين، لأنها رفضت العام الدراسي الماضي تخفيض رسوم طلبتها خلال فترة إغلاق التعليم وجاهيا، والتوجه الى التدريس عن بعد.

وقالوا لصحيفة “أخبار الأردن” الإلكترونية، إن مصاريف المدارس الخاصة انخفضت خلال فترة التعليم عن بعد، بنسب كبيرة، جراء عدم استخدام الكهرباء والماء والتدفئة شتاء والتكييف صيفا، إضافة إلى عدم استخدام وقود للحافلات، ولا تكاليف صيانة للمرافق، لكن هذا الانخفاض لم ينعكس على رسوم الطلبة، بل أخذوا أكثر مما يستحقون.

وكان وزير التربية والتعليم السابق الدكتور تيسير النعيمي قد أكد، على عدم الموافقة لزيادة أي رسوم لأي مدرسة خاصة، وأشار إلى أن دور الوزارة تنظيمي لقطاع المدارس الخاصة، والحكومة قدمت تسهيلات مالية لها لدفع رواتب الشهور الماضية، وبلغت نسبة الاستفادة من هذه التسهيلات 22 مليونًا ومئة ألف، وبنسبة فائدة تتحملها الحكومة، مبينًا أن الوزارة اشترطت على هذه المدارس إجراء خصم للطلبة.

وكان الخوف والتردد واضح على الأهالي خلال حديثهم، ولغاية الآن لم ينسوا الفخ الذي أوقعتهم المدارس الخاصة به العام الماضي.

نور أم لـ4 أطفال، وهي واحدة من أولياء الأمور التي تشعر بالحيرة حيال هذا الأمر، تقول “خايفه أدفع رسوم 3000 دينار لأولادي بالمدرسة الخاصة ويداوموهم أسبوعين ويرجعوا يحكوا اجتنا موجه جديدة، وخايفه ما أسجلهم وأندم”.

واعتبرت نور أن القرار الأخير الذي نفذته المدارس الخاصة العام الماضي، لم يكن عادلًا لهم خاصة أنها لم ترجع أقساطهم، واستعاضوا بالتعليم عن بعد، الذي لم يتجاوز من ساعة إلى ثلاث ساعات فقط في اليوم.

وقال حسام، ولي أمر لطالب في الصف الثاني في إحدى هذه المدارس، إن الرسوم الدراسية العام الماضي انهكته ولغاية الآن يسدد ما تبقى من المبلغ، لأنه التزم مع المدرسة بعقد وكمبيالات تجبره على الدفع حتى في ظل التحول الى التعليم عن بعد.

وأكد حسام ضرورة قيام وزارة التربية والتعليم بعمل عقد بين الأهالي والمدارس الخاصة في حال تجدد الفيروس واللجوء إلى التعليم عن بعد، والتزام جميع المدارس به يتضمن إجراء خصومات على القسط المدرسي للعام الدراسي المقبل في حال وجود التعليم عن بعد، وفي حال كان الدوام طبيعيًا للطلبة، يلتزم أولياء الأمور بدفع كامل الأقساط، فمن غير المعقول أن تتساوى رسوم الدراسة بالدوام الفعلي عن الدراسة عن بعد.

ما يزال القلق يخيم على أولياء طلبة المدارس الخاصة، فاضطرت مريم إلى سحب أوراق أطفالها وتقديمها في مدارس حكومية، مؤكدةً أنها تفضل التعليم الحكومي في الوقت الحاليّ لعدم وجود أي قرارات أو رؤية واضحة بالمدارس الخاصة.

نقيب المدارس الخاصة: تخوف لدى الأهالي

من جانبهم، قال نقيب المدارس الخاصة منذر الصوراني، ان هجرة الطلبة من المدارس الخاصة إلى الحكومية كان خلال العام الماضي بشكل كبير.

واضاف الصوراني لـ”أخبار الأردن” ان  الصورة غير واضحة لشكل التعليم إما وجاهي أو عن بعد ولكن الوضع الوبائي هو من يحدد شكله.

وأشار إلى أن هناك تخوفا كبيرا من الأهالي لشكل التعليم وستكون هناك عودة للمدارس الخاصة، و2021 ستكون افضل بسبب التطعيم والاستقرار الوبائي، منوهاً إلى ان التعليم عن بعد جعل اولياء ينقلون أبناءهم إلى المدارس الحكومية لأسباب مالية وان التعليم الوجاهي يحفز الأهالي اكثر للتوجه إلى المداس الخاصة.

وبيّن ان المدارس الخاصة تستعد للتعليم الوجاهي رغم تخوفها من تحويله.

وبحسب الصوراني، فان جائحة كورونا كبدت المدارس الخاصة خسائر كبيرة بسبب انتقال الطلبة الى المدارس الحكومية بعد التحول الى التعلم عن بعد مما أدى الى تضررها ماليا بشكل كبير

وأعلنت وزارة التربية في وقت سابق أن العام الدراسي الجديد سيكون وجاهيا بعد حملة  تطعيم واسعة تسعى الحكومة من خلالها الوصول الى صيف امن والعودة إلى الحياة الطبيعية.

المساعفة: سيكون التعليم مدرسياً مباشراً 

الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم الدكتور أحمد المساعفة، أكد أن التعليم للفصل الدراسي الأول لعام 2021_2022، سيكون وجاهياً.

وقال المساعفة إن الطلبة سيعودون إلى مقاعد دراستهم، حيث سيكون التعليم مدرسياً مباشرا، مؤكداً أن الوزاة لديها خطط واستعدادت واجتماعات دورية من أجل العودة للمدارس.

وأكد المساعفة أن الوزارة تتابع بشكل مستمر الحالة الوبائية في الأردن، من أجل ضمان استمرار العملية التعليمية، بما يحافظ على صحة وسلامة الطلبة، وفقاً للبرتوكول المدرسي الآمن.

وطمأن المساعفة الأهالي وطلب منهم عدم الخوف، مؤكداً أن الوزارة تحرص على سلامة أبناءهم، وعلى سلامة العملية التعليمية الوجاهية.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى