fbpx

كارثة مستشفى السلط.. مطالب بـ”دحرجة رؤوس” المسؤولين

أخبار الأردن

استفاق الأردنيون، صباح اليوم السبت، على ما يشبه الكارثة، عندما نفد الأكسجين من مستشفى السلط الحكومي، ما أدى إلى حدوث 6 وفيات في صفوف مصابي كورونا، فيما تضح مواقع التواصل، بالمطالبات بـ”دحرجة رؤوس” على خلفية ما حدث.

واستلهم المواطنون مصطلح “دحرجة الرؤوس” من وزير الإعلام، صخر دودين، الذي أثار ضجة عارمة مؤخرا، بعدما قال إن رؤوسا ستتدحرج، وذلك إثر تسريب وثيقة من رئاسة الوزراء.

ويبلغ عدد مرضى كورونا في المستشفى، 180 شخصا، بعضهم بات في حالة حرجة جراء نفاد الأكسجين وتم نقلهم إلى غرف العناية الحثيثة، فيما أكدت الحكومة أنها زودت المستشفى بالأكسجين.

وفي رصد “أخبار الأردن” لتفاعلات الأردنيين، مع ما حدث، لا سيما أهالي محافظة البلقاء عموما ومدينة السلط تحديدا، تبدو بشكل واضح حالة الغضب الواسع، والمطالبات بفتح تحقيق على أعلى المستويات، وإقالة مسؤولين كبار، بينهم “على الأقل” وزير الصحة نذير عبيدات، ومدير المستشفى، عبد الرزاق الخشمان.

من جهته، وجّه رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، بإجراء تحقيق فوري في الحادثة، مشددا على أن التحقيق سيكون واضحاً وشفّافاً وشاملاً وستعلن كلّ تفاصيله على الملأ.

كما بيّن رئيس الوزراء أنّه طلب من رئيس المجلس القضائي إجراء تحقيق عن طريق النيابة العامّة، وإصدار نتائج تحقيقاتها بشكل مستقل وواضح لضمان سلامة التحقيقات ونزاهتها.

وشدّد رئيس الوزراء على ضرورة أن يتحمّل كل من تقع عليه المسؤوليّة، في حال ثبوتها، التبعات التي تطاله وفق أحكام القانون.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى