fbpx

“فك حظر الجمعة” ليس سببا للاحتفال

أخبار الأردن

أكد رئيس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة فراس الهواري، يوم أمس الخميس، أن العالم بعيد عن الانتصار على المرض وهو أمر بحاجة لشهور عديدة.

وبين في تصريحات صحفية لـ “المملكة”،أن الانفتاح لا يعد إعلانا بالنصر على فيروس كورونا المستجد وليس سببا للاحتفال، وذلك عقب قرارات حكومية خففت من قيود الإغلاق المفروضة في الأردن في ظل انتشار مجتمعي للفيروس.

وأشار إلى أن السلالات الجديدة من الفيروس لم تؤثر على الوضع الوبائي في الأردن الذي يشهد أرقاما مريحة، ونسبة فحوص إيجابية مستقرة دون 5%، لكنه قال “هذا لا يعني أن الوضع غير قابل للتغير وبفترة زمنية قصيرة”.

وزير الصحة نذير عبيدات، قال الأربعاء إن المنحنى الوبائي لإصابات الفيروس المستجد في الأردن تشهد تحسن ملحوظا منذ الأسابيع السبعة الماضية، مشيراً إلى انخفاض عدد الإصابات ونسبة الفحوص الإيجابية وعدد الوفيات.

ودعا الهواري إلى المحافظة على “الإنجاز” حتى تتحقق عودة الطلبة إلى المدارس والعودة للحياة الطبيعية.

الأربعاء، أُعلن خطة لفتح القطاعات المغلقة موزعة على مجموعة حزم على مراحل متعددة.

ورد الهواري على من يرى أن الإصابة بكورونا أفضل من تلقي اللقاح، بقوله إن الآثار الجانبية للإصابة بالفيروس لا تقتصر على حدوث الوفاة المباشرة، فهناك “مضاعفات ما بعد الإصابة بالفيروس”.

وأشار ، إلى أنه طبيا نشهد أعدادا كبيرة ممن أصيبوا بالفيروس تظهر لديهم معاناة بعد الإصابة ناتجة عن تليف في الرئة وضعف شديد في العضلات وفقدان طويل الأمد لحاستي الشم والتذوق وكذلك الكآبة، وهذا يستوجب الحذر.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى