fbpx

“ثقة ونص”.. تعود إلى مجلس النواب !

أخبار الأردن

 

كتب محرر الشؤون البرلمانية

عادت إلى مجلس النواب التاسع عشر، اليوم الأربعاء، وعلى هامش تصويته بالثقة على حكومة الدكتور بشر الخصاونة، عبارة “ثقة ونص”، التي تداولها الأردنيون قبل سنوات على سبيل الدعابة، والسخرية أحيانا أخرى من اداء مجلس النواب.

يأخذ الأردنيون، على نوابهم هجومهم “الشرس” على الحكومة في خطاباتهم لمناقشة بيان الثقة لهذه الحكومة أو تلك، وما يرافقه من استعراض لغوي، يرافقه “غلظة” في الصوت بمشاهد عديدة، ولكن سرعان ما يتحول هذا “الصوت الهادر” إلى تسابق نيابي في إعلان الثقة لهذه الحكومة، بل أن بعضهم يصر على منحها “ثقة ونصف”.

يذهب مراقبون للشأن البرلماني والإنتخابي في حديثهم لـ “أخبار الأردن” بعد انتهاء التصويت على حكومة الخصاونة، أن القواعد الشعبية لبعض النواب، تنظر لهم بعين “الغضب” وعدم الرضا لمنحهم الثقة للحكومة، ليس لشيء بقدر ما هو رغبة ذاتية ربما تحمل ابعادا ذات دلالات معنوية في “الثأر” من الحكومات التي أتعبتهم هموماً و وجعاً، فيأتي التصويت بـ “عدم الثقة” مثلاً  بمثابة “الشفاء لصدورهم”.

كما ويرى هؤلاء المراقبون، أن هذه القواعد الشعبية لن “ترحم” النواب، الذين تسابقوا على منح الثقة للحكومة، بل أنهم رصدوا انتقاداً واسعاً عبر مختلف منصات التواصل الإجتماعي لهؤلاء النواب، بينما حظي النواب الذين حجبوا الثقة، وخصوصا نواب المحافظات والأطراف على الدعم والتأيد الكامل لهم من أبناء مناطقهم الإنتخابية.

يذكر ان حكومة الدكتور بشر الخصاونة حصلت اليوم، على “ثقة ونصف” من المجلس الـ 19، بعدما حصلت على 88 صوتا، من أصل 130 نائبا.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى