fbpx

وزارة المياه “تدب” الرعب في قلوب الأردنيين.. والعلاقمة يستجوب الوزير

أخبار الأردن

 

أثارت التصريحات الرسمية الصادرة عن مسؤولي وزارة المياه والري خلال اليوميين الماضيين، حول الوضع المائي في المملكة خلال فصل الصيف المرتقب، حالة أشبه بـ “الفزع والرعب” بين الأردنيين، و ما سيؤل لهم حالهم خلال صيف من المتوقع ان يكون “حارا وجافا”، في ظل الحديث الرسمي من أن كميات المياه الواردة إلى المنازل ستكون قليلة.

صحيفة أخبار الأردن الإلكترونية رصدت مجموعة من تعليقات الأردنيين وتفاعلهم حول هذه التصريحات، إذ دعا عصام أبو الهيجاء، الحكومة إلى إعطاء مشروع تحلية المياه أولوية، مبينا أن معالجة مشكلة نقص المياه أهم من علاج وباء كورونا.

وأضاف “الناس إذا لم تجد ماء تشربه أو تروي مزروعاتها ستموت من العطش أو الجوع”.

فيما رد المواطن محمد الرواشدة على هذه التصريحات بقوله :” أتفهموا انتوا واقع المياه ووقفوا هدر الماء وعلاجوا خطوط الماء المهترئه واوققوا ضخ الماء لبرك سباحة المسؤولين هون بنبلش نحط ايدنا على الوجع وغير هيك حكي فاضي، دايما المواطن إلى لازم يتفهم”، فيما شدد فادي مياس على أهمية “تحلية المياه عن طريق الطاقة الشمسية التكنولوجيا تطورت وأصبحت الكلف قليبة بشو بتستنو صارلكم دهر تقولو تحلية بس حكي”.

من جانبه رأى رئيس لجنة الزراعة والمياه والبادية النيابية، النائب محمد العلاقمة أن أصل مشكلة المياه في المملكة، هي “سوء إدارة” متسائلا عن مغزى هذه التصريحات بهذا التوقيت، فنحن دولة فقيرة مائيا وهذا ليس بجديد، كما وأن  كمية الأمطار لهذا العام كانت جيدة.

وأضاف في حديثه لصحيفة أخبار الأردن الإلكترونية، المسؤولية بهذا الجانب من حيث توفير المياه هي مسؤولية الحكومة.. وليس المواطن، والحكومة مطالبة بتوفير الحلول كبناء السدود وتوسعتها والصيانة الدائمة للخطوط وغيرها.

وأكد العلاقمة على أنه سيوجه من خلال رئاسة المجلس “استجوابا” لوزير المياه والري، حول خطة الوزارة الإستراتيجية خلال فصل الصيف، مبينا أن المواطن لا يحتمل احاديث الحكومة عن خفض كميات المياه صيفا، في ظل ما يعانيه من ظروف اقتصادية ومعيشية.

وشدد العلاقمة على أهمية ان تبادر الحكومة من خلال وزارتي المياه والري والخارجية وشؤون المغتربين، لتحصيل حقوقنا المائية لدى الإحتلال الإسرائيلي والضغط بالطرق الدبلوماسية المتعددة للمطالبة فيها، للمساهمة في  معالجة المشكلة، مطالبا الحكومة بوقف تزويد المياه للمسابح الترفيهية، ما دمنا نتحدث عن مشكلة مائية.

وطالب العلاقمة الحكومة السماح للمواطنين بحفر الآبار في أراضيهم واستثمار المياه الجوفية، ضمن شروط محددة تضعها هي، لافتا إلى أهمية مباشرة الحكومة في مشروع الناقل الوطني و تحلية مياه البحر الأحمر / العقبة، للمساهمة الفعلية في معالجة مشكلتنا المائية.

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى