fbpx

هل يواجه الأردن خطر الموجة الثالثة لوباء كورونا؟

أخبار الأردن

 

 

شروق البو

نفى عضو اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة السابق، الدكتور عزمي محافظة، وجود مؤشرات علمية تُنذر بحدوث موجة ثالثة لانتشار فيروس كورونا المستجد في الأردن، مبينًا أن المؤشرات الوبائية محليًّا ثابتة منذ نحو 7 أسابيع.

وأوضح محافظة، في حديثه لصحيفة “أخبار الأردن” الإلكترونية، أن حدوث موجة ثالثة أمرٌ مستبعد، لا سيما وأن معظم الأشخاص في الأردن مُحصّنون ضد الفيروس، إما لإصابتهم سابقًا أو تلقّيهم المطعوم الواقي من الإصابة بالفيروس.

واستذكر مجموع الإصابات اليومية التي سجلتها المملكة خلال الموجة الثانية، مبينًا أنها وصلت إلى 10 آلاف حالة، بينما الوضع الوبائي الحالي يختلف عن تلك المؤشرات حينما كانت الإصابات اليومية تزداد بنسبة 30% أسبوعيًّا.

وأضاف محافظة، أن النسخة الهندية المتحورة من فيروس كورونا المستجد (دلتا) هي السائدة في معظم دول العالم، وتُشكل ما نسبته 80% من الحالات المسجلة حول العالم، وهذا المتحور سريع الانتشار، لكن بالرغم من وجوده في الأردن إلا أن المنحنى الوبائي بقي مستقرًّا، ما يعني أنه لن يتسبب بموجة وبائية جديدة.

من جانبه، حذر أخصائي الأمراض الصدرية والعناية الحثيثة وأمراض النوم، الدكتور محمد حسن الطراونة، من أن مؤشرات الموجة الثالثة لانتشار الوباء في الأردن باتت واضحة، وأبرزها ظهور بؤرة للمتحور الهندي في محافظة الكرك.

وأضاف الطراونة في حديثه لصحيفة “أخبار الأردن” الإلكترونية، أن المؤشرات الأخرى تتمثل بزيادة حالات الإصابة المدخلة للمستشفيات، وفتح القطاعات، والإقبال على فترة عيد الأضحى التي يكثر فيها الاختلاط.

وتابع، أن نسبة تطعيم السكان في الأردن لم ترتقِ للنسبة التي تحمي من حدوث موجة ثالثة، والتي تستوجب أن يكون (70 – 80)% من السكان قد تلقوا جرعتي المطعوم، ومر على أخذ الجرعة الثانية مدة لا تقل عن أسبوعين.

وأشار الطراونة إلى أن الحكومة لا تأخذ تجارب الدول المجاورة وحالاتها الوبائية بعين الاعتبار، لافتًا إلى أن الأراضي الفلسطينية المحتلة دخلت بالموجة الرابعة لانتشار الوباء، كما أن دولة الكيان الصهيوني شددت إجراءات الحماية من الوباء بالرغم من أنها حققت نسبة تطعيم تُقدر بـ 60% من سكانها، كما أن أستراليا وتونس وغيرها من الدول عادت مجددًا للإغلاقات.

وشدد على ضرورة أن تكون الخطط الحكومية مدروسة وقابلة للتطبيق والتقييم، لا سيما وأن الوضع الوبائي يتغير حسب المعطيات في الواقع، مبينًا أن كل بؤرة للوباء تنعكس نتائجها على المؤشرات الوبائية بعد نحو أسبوعين.

وتابع الطراونة، أنه وبناءً على ذلك، ومع وجود متحور دلتا الذي يُعرف بأنه سريع الانتشار وله تأثير سلبي على فعالية اللقاحات، قد تحدث موجة ثالثة للوباء خلال الأسابيع المقبلة، كما هو الحال في بريطانيا وتونس وفلسطين وأستراليا وغيرها من الدول التي تواجه موجةً جديدة للوباء.

وأضاف، أن اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة هي التي ينبغي أن تقود وزير الصحة وليس العكس؛ حتى تكون قراراتها مبنية على آراء علمية غير مسيّسة، منوهًا إلى أن من يتحدث بآراء علمية “تتم محاربته”.

ودعا الطراونة الحكومة إلى اتخاذ قرارات أكثر اتزانًا من حيث فتح القطاعات وتناسبها مع الوضع الوبائي، على أن تكون هذه القرارات مبنية على آراء علمية بعيدة عن المناكفات والتسييس والظهور الإعلامي، محذرًا من أن الموجة الثالثة في الأردن ستبدأ بمتحور دلتا كما بدأت الموجة الثانية بالمتحور البريطاني.

يُشار إلى أن الحكومة، أكدت أن الموجة الثالثة لانتشار فيروس كورونا المستجد في الأردن حاصلة لا محالة، خصوصًا مع وجود المتحور الهندي؛ “وذلك استنادًا لمؤشرات علمية”، بحسب ما صرح وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق باسم الحكومة، المهندس صخر دودين، اليوم الأربعاء.

وقال دودين، إن الموجة الجديدة- مع ازدياد وعي المواطن وإقباله على تلقي المطاعيم- ستكون ذات منحى مسطّح ولن تكون ذات ارتفاع شديد كالذي وصلت إليه الموجة السابقة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى