fbpx

عبيدات “يعتقد”: بـ أن التدريس لن يكون بنسبة 100% داخل المدارس

أخبار الأردن

أخبار الأردن

أرجع الناطق الاعلامي باسم اللجنة الوطنية للأوبئة الدكتور نذير عبيدات، ارتفاع اعداد الإصابة بفيروس كورونا المستجد في المملكة، إلى التراخي وعدم تنفيذ الاجراءات اللازمة في المناطق الحدودية، ووجود زيادة في العمل على حدود العمري، مبينا أنه حتى لو دخل الفيروس من الخارج وكان هناك التزام من المواطنين لما شهدنا هذا العدد من الاصابات.

وأضاف إن الأهم من انتقالنا لمرحلة أخرى بالوضع الوبائي أو عدم الانتقال للمرحلة، هو تحليل التزايد بأعداد الاصابات.

وأشار خلال حديثه لـ قناة المملكة مساء السبت، أن أعداد الاصابات بدأت في محافظة إربد ومن ثم بدأت بالتراجع، وهو ما يعني امكانية العودة للسيطرة على انتشار الوباء.

وبين أن هناك زيادة بأعداد الاصابات في عمان والزرقاء، ووجود تزايد للبؤر في المناطق، مشدداً على أنه ورغم زيادة الأعداد لكن لا يوجد تضاعف، وهو ما يؤكد أهمية التأني في الانتقال للمرحلة الصفراء، وانتظار الأيام المقبلة، مبينا
أنه في أي لحظة يتم التراخي تزداد الأعداد، وقد تكون الزيادة أكثر مما نشهده اليوم.

وأشار إلى ضرورة تقبل الواقع وأن الوباء موجود والفيروس ينتشر بسرعة، فهو واقع موجود يجب التعامل معه.

وشدد عبيدات على أنه لم يكن هناك زيادة متضاعفة في الحالات، والحالات كانت في أغلبها لمخالطين، والحالات التي تكون مجهولة المصدر يتم اكتشاف مصدر اصابتها بعد فترة.

وأعرب عن تخوفه من زيادة الحالات في عمان والزرقاء، ووجود الفيروس في مناطق جغرافية مختلفة، واصابات في مناطق نوعية.

وأكد أن هناك حالات غير معروفة المصدر وكان يصعب اثبات مصدر حالتها، فهناك أحد الأشخاص قادم من الخارج كانت نتيجته سلبية أصيب بعض من أقاربه.

وعن اعادة فتح المدارس، قال عبيدات إن هناك تخوفا من تسجيل اصابات في المدارس، وفي حال فتح المدارس بموعدها يجب أن يكون هناك بروتوكولات صحية يقلل قدر الامكان من الخطورة.

وأضاف أنه لا يوجد بروتوكول صحي يمكنه منع الاصابات بنسبة 100%، والبرتوكول يقلل الخطورة قدر الامكان.

وبين أنه لا بد من اجراءات مشددة قدر الامكان في حال تم فتح المدارس بموعدها، مشيراً إلى أن هناك توصيات من اللجنة، معتقدا بأن التدريس لن يكون بنسبة 100% داخل المدارس، ولا بد من اتخاذ قرار بتأكيد افتتاح المدارس في الأول من أيلول.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى