fbpx

عبد الهادي المجالي.. قامة ترحل بسيرة ومسيرة وطنية حافلة – فيديو

أخبار الأردن

 

 

ترك رحيل “الباشا”.. ورئيس مجلس النواب الأسبق المهندس عبد الهادي المجالي، مساحة واسعة من الحزن والتأثر على رحليه في الرأي العام الأردني على اختلاف مستوياته هذا اليوم.
فقد حفلت مواقع التواصل الإجتماعي الأردني، اليوم بعبارات التعازي وصور “الباشا”، وذكر مواقفه السياسية خلال مسيرته المهنية في مختلف مواقع الدولة التي شغلها.
سياسيا، كان رحيله “ثقيلا” وليس سهلا، فأبو “سهل” قاد ولسنوات ودورات برلمانية دفة التشريع في مجلس النواب بحكم رئاسته للمجلس، إضافة لخبرته الطويلة في مجال العمل الحزبي، كأمين عام لحزب التيار الوطني.
وكان جلالة الملك عبد الثاني، قد قدم مساء اليوم الأربعاء، العزاء لعشيرة المجالي، من خلال اتصال هاتفي اجراه جلالته مع رئيس الورزاء الأسبق الدكتور عبد السلام المجالي.
كما ونعى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، الراحل المجالي، مستذكرا “الخدمات الجليلة التي قدمها المرحوم لوطنه في جميع المواقع التي شغلها في مجالات العمل الحكومي والتشريعي والعسكري، مؤكدا انه قامة وطنية وشخصية سياسية اسهمت على مدى عقود طويلة في مسيرة العمل والانجاز الوطني”.
رئيس الديوان الملكي الأسبق علي شكري، نعى المجالي في منشور له عبر حسابه في الفيسبوك، قال فيه “رحم الله عبدالهادي باشا المجالي واسكنه فسيح جنانه”.
فيما قال وزير الداخلية الأسبق المهندس سمير الحباشنة، عبر حسابه في الفيسبوك ” خسارةٌ وطنية كبيرة رحيلُ الجنديّ والسياسي اللّامع “أبو سهل”، معالي عبد الهادي المجالي، صاحبُ البصَمات التي لاتُنسى في كل موقعٍ تسلَمهُ.
أُعزي الكبير د.عبدالسلام ، وأخوته، وأبنائه وعائلته، وأصدقاءه ،وعشيرة المجالي الكرام، والكرك، بل والأردن كله، بهذا الفقدِ الجلل.
وأدعو له بالرحمةِ الواسعة من عنده سبحانهُ جل َّ وعلا، وأن يعوضَ الوطن بمثلهِ من الرجال..
وإنا لله وإنا اليه راجعون”.
وقال وزير الأشغال العامة الأسبق المهندس حسني ابو غيدا “هذا يوم صعب ،فقدت فيه صديقان عرفتهما عن قرب شديد ،،غفر الله لهما واسكنهما فسيح جناته،رحم الله زميلنا معالي المهندس عبد الهادي باشا المجالي وزير الاشغال الاسبق ورجل الدولة السياسي والامني والعسكري والنيابي ورحم الله زميلنا المهندس محمود اكرم التل النقابي المخضرم الذي تزاملت معه ولسنوات طويلة ،،،عظم الله اجركم آل المجالي الكرام وآل التل الكرام ولا نقول الا ما يرضي الله ،انا لله وانا اليه راجعون ،ولا حول ولا قوة الا بالله”.
الوزير الأسبق العين بسام حدادين كتب عبر حسابه في الفيسبوك معزيا بالمجالي ” زاملت عبد الهادي المجالي ( المعروف لا يعرف )في مجلس النواب سنين طويلة ، وكنت نائباً اول له في دورتين نيابيتين ، سافرت معة الى اليابان واليونان بزيارات رسمية ، كتبت له خطاباً تلاه امام جلالة الملك ، خضت معه وضده معارك برلمانية كثيرة ، أشهرها ، اسقاط حكومة الروابدة والتصدي لمحاولة اقصائه وفرض الدغمي بديلًا عنه لرئاسة مجلس النواب ، بدعم من كل اذرع السلطة التنفيذية ، تواصلت معه ، بعد خروجه من المناصب وكان يستقبلني بدفء ومودة.
بعد هذه العشرة الطويلة ، استطيع ان اشهد بأن ” الباشا ” يتمتع بشخصية ساحرة ، لا يعرف الحقد أبداً أبداً أبداً ، كريم وخدوم وعنده قدرة هائلة على تجميع الناس وقيادتهم .
” ابو سهل ” يجمع كل مواصفات الشيخ مع ثقافة غربية وحضارة مدنية .
اشهد بأنك باشا الباشوات ، الزميل والصديق عبد الهادي المجالي لروحك الرحمة والسلام.”.

كما وشارك في تشييع جثمان المجالي اليوم في الكرك، سمو الأمير حمزة ابن الحسين.
يذكر أن المرحوم من مواليد الكرك عام 1934، وسبق له وأن شغل منصب وزير الاشغال العامة والاسكان في العامين 1996 و1997 ورئيسا لمجلس النواب لعدة دورات ورئيسا للاتحاد البرلماني العربي وعضوا في مجلسي النواب والاعيان لعدة دورات، كما و شغل منصب رئيس هيئة الاركان العامة في القوات المسلحة الاردنية ومديرا للامن العام وسفيرا للاردن في الولايات المتحدة الاميركية.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى