fbpx

خريجو الإعلام في مواجهة مفتوحة مع الحكومة

أخبار الأردن

أطلق عدد من خريجي الإعلام العاطلين عن العمل حملة تعارض وتدين قرار الحكومة الصادر في 30 يوليو / تموز بالسماح للخريجين غير الإعلاميين وإعطائهم الأولوية لتدريس مادة التربية الإعلامية في المدارس والجامعات، ويقول نشطاء إن القرار سيسهم بزيادة البطالة في صفوف الإعلاميين.

قال بشار قشام، أحد النشطاء،: “من حقنا أن نجد وظائف، خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجه البلاد. معدلات البطالة آخذة في الارتفاع، ومعدلات الفقر”، وأضاف أن بعض النشطاء تخرجوا منذ خمس سنوات ولم يجدوا وظيفة بعد.

وأكد قشام أن “معارضتنا سلمية ولا نتطلع إلى أي عمل عدواني في المستقبل القريب. خيارنا الوحيد هو تنظيم احتجاج إذا لم يستجب أحد لمطالبنا، في الوقت الحالي، وعدنا نواب ومسؤولون رفيعو المستوى بأنهم سينفذون بمطالبنا”.

سامي القاضي، ناشط آخر، قال: “نطالب الحكومة بأن تكون عادلة في هذا الأمر. نحن مؤهلون لهذه الوظيفة أكثر من المعلمين من التخصصات التعليمية الأخرى”.

وأعرب القاضي عن أسفه لعدم تنفيذ التزام الحكومات السابقة بتعيين خريجين إعلاميين لتدريس مواد الإعلام في المدارس والجامعات على الرغم من موافقتهم على “أننا الأكثر كفاءة في هذا الأمر، وهذا يساعد على الحد من البطالة”.

وتابع: “نحن كصحفيين وخريجين إعلام ننتظر الرد بعد توجيه مطالبنا إلى العديد من المسؤولين في وزارة التربية والتعليم، ومجلس النواب، ووزير الدولة لشؤون الإعلام، ومدير هيئة الإعلام”.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام، صخر دودين، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، أعلن خلال ندوة عقدت في 30 حزيران / يونيو في جامعة البترا، أن “التعليم الإعلامي” سيصبح مادة أساسية تدرس في المدارس الأردنية.

وقال دودين، خلال الندوة، إن الحكومة تعاقدت مع معهد الإعلام الأردني لتدريب 3000 معلم لتدريس التربية الإعلامية.

من جهته، قال النائب صالح العرموطي: “سألت سؤالاً لرئيس مجلس النواب بخصوص تدريس مادة التربية الإعلامية في المدارس، وما إذا كان صحيحاً أن الحكومة تعاقدت مع معهد الإعلام الأردني للتدريب؟ 3000 معلم (من غير الحاصلين على درجة علمية في الإعلام) لتدريس هذه المادة في المدارس”.

وأضاف العرموطي أنه لم يتلق ردا على سؤاله بعد، وأنه سيطرح الموضوع خلال الدورة العادية المقبلة لمجلس النواب.

وختم بالقول: “سأتابع هذا الموضوع لأنه أمر مهم يجب ألا نتجاهله”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى