fbpx

“السلطية” يجددون موقف ابائهم واجدادهم في الدفاع عن فلسطين

أخبار الأردن

أخبار الأردن – اصدر مجموعة من  شباب مدينة السلط مساء الجمعة بيانا اكدوا فيه موقف مدينتهم وابائهم واجدادهم واحرار الأمة في الدفاع عن فلسطين العربية والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها.

وأضافوا في بيانهم الذي وصلت نسخة منه “أخبار الأردن” وقوفهم صفا واحدا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم الرافض لكافة اشكال صفقة القرن الاحادية والتي تبين الانحياز الامريكي الواضح مع الكيان الصهيوني.

وتاليا البيان:

يان صادر عن شباب مدينة السلط ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾. اننا في مدينة السلط نكرس موقف الاباء والاجداد واحرار الامة بالدفاع عن فلسطين العربية والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها .

ونؤكد وقوفنا صفا واحدا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم الرافض لكافة اشكال صفقة القرن الاحادية والتي تبين الانحياز الامريكي الواضح مع الكيان الصهيوني . واننا نؤكد ايضا ثباتنا على الثوابت الوطنية ورفض اي مخطط استعماري جديد في المنطقة وفلسطين على وجه الخصوص ورفض اي تغير على الوضع القائم في القدس والمقدسات ، واننا نرفض رفضا قاطعا ان يتم تصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن ففلسطين للفلسطينين والاردن للاردنيين وان الوصاية على القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية هي وصاية شرعية تاريخية لانسمح بالمساس بها تحت اي ظرف كان ، ونؤكد على حق العودة للاجئين واقامة دولتهم ذو السيادة الكاملة وعلى اراضيهم المغتصبة من قبل الكيان الصهيوني .

كما اننا في السلط حالنا حال الاردنين نعتبر هذه الصفقة المشؤومة خرقاً واضحا للقانون الدولي وانتهاك للمعاهدات والاتفاقيات الدولية ، واننا ندعو الحكومة الى اتخاذ كافة الاجراءات الدبلوماسية والقانونية والخطوات التصعيدية المناسبة والتي تقتضيها المرحلة لردع ودحض ووقف تنفيذ هذه الصفقة والعمل على توحيد الموقف الرسمي العربي من هذه الصفقة وكسب تأييد رأي المجتمع الدولي .

وإننا ندعو الأردنيين الى تمتين الجبهة الداخلية وان نقف مع جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم المدافع الاول عن قضية فلسطين ، وان ندحض الشائعات والمندسين المأجورين . عاش الاردن حرا منيعا مدافعا عن قضايا الامة وعاشت فلسطين عربية.”

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى