fbpx

الحكومة تعيد النظر بالتعرفة الكهربائية

أخبار الأردن

قال وزير التخطيط والتعاون الدولي، ناصر الشريدة، إن هناك مقترحات عديدة تدرسها الحكومة في مجال الطاقة؛ منها إعادة النظر في التعرفة الكهربائية القائمة وإعادة توجيه الدعم لمستحقيه.

وأضاف الشريدة، خلال اجتماع مع عدد من ممثلي البنك الدولي، اليوم الخميس، أن الهدف ليس زيادة الكهرباء وإنما إزالة التشوهات القائمة بالتعرفة، وإعادة توجيهه لمستحقيه، مبينا أن أي إجراء من هذا القبيل لن يؤثر على محدودي الدخل والفقراء.

وأشار إلى وجود مساعدات إضافية للأردن من البنك الدولي تصل إلى مليار، بالإضافة إلى مساعدات بلغت 2.9 مليار دولار خلال الفترة الأخيرة، لتبلغ 3.8 مليار حتى نهاية العام.

وأكد الشريدة، أن نسبة البطالة كانت مرتفعة جدا ووصلت إلى 50%، وهي أهم مشكلة قائمة اليوم في القطاع العام الذي لن يستطيع استيعاب الأعداد المتزايدة، بينما القطاع الخاص هو مَن سيوفر فرص الجهود الإصلاحية التي تُسهم في زيادة فرص العمل.

من جانبه، قال نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فريد بلحاج، إن تمويلات مباشرة من البنك الدولي وأطراف أخرى تتفاعل مع البنك الدولي، تسير في دعم فرص العمل والاقتصاد الأردني وتنافسية الأردن في المنطقة، خصوصا دعم رأس المال البشري الذي هو أهم شيء في الأردن.

وأضاف بلحاج، أنه وخلال الأشهر المقبلة، سيتم فتح برنامج آخر يتسم بدفعة جديدة في اتجاه انفتاح الاقتصاد وأكثر تنافسية وبدور أكبر للقطاع الخاص؛ لأنه الأقدر على استيعاب الشباب والطاقات البشرية في الأردن.

من جهته، قال عميد مجلس المديرين التنفيذيين في مجموعة البنك الدولي، ميرزا حسن، إن الأردن شريك استراتيجي مع البنك الدولي، وإن الأردن قام بإصلاحات كبيرة ولو لم تقم بها فإن الوضع كان سيكون أسوأ بكثير.

وأكد حسن، أن جائحة كورونا أدت إلى خسارة الكثير من المكتسبات التنموية، وهذا حتى في الاقتصادات المتقدمة، والأردن قصة جميلة تروى في هذا المجال، خصوصا في ظل الموارد المحدودة، فهو حقق خطوات كبيرة في البرنامج التنموي.

وبين، أن المطلوب اليوم هو الاهتمام بصحة المواطن وتطعيم المواطنين لتسهيل العودة بسرعة لفتح الاقتصاد، ثم الاهتمام بالحماية الاجتماعية، خصوصا وأن ثلث سكانها استفاد من الحماية الاجتماعية التي دعمها البنك الدولي.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى