fbpx

“العمل”: التنسيق مع “تجارة عمان” لتحديد بروتوكلات فتح صالات الأفراح وعودة “الأراجيل”

أخبار الأردن

قال وزير العمل، يوسف الشمالي، إنه سيتم التنسيق مع غرفة تجارة عمان بخصوص البروتوكولات الخاصة بإعادة فتح صالات الأفراح والمعارض وعودة الأراجيل، قبل اعتمادها بصيغتها النهائية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الشمالي، اليوم السبت، مع مجلس إدارة الغرفة، إذ أكد الطرفان، أن البطالة تتطلب جهدا وطنيا مشتركا من الجميع لمعالجتها بالتالي حماية النسيج الاجتماعي للمجتمع.

واتفق الطرفان  على التعاون وتعزيز الشراكة، بخصوص تدريب وتشغيل الأيدي العاملة الأردنية، وخفض معدلات البطالة باعتبارها قضية وطنية مهمة للجميع.

وشدد الطرفان على ضرورة الوصول إلى آليات جديدة لتدريب وتأهيل الشباب لتشغيلهم وتشبيكهم مع أصحاب العمل، من خلال التعاون مع مجالس المهارات القطاعية في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية ومؤسسة التدريب المهني وغرفة تجارة عمان.

وقال الشمالي خلال اللقاء الذي عقد في مقر الغرفة، إن وزارة العمل تنظر إلى القطاع التجاري، كشريك مهم لتنفيذ برامجها المتعلقة بالتدريب والتشغيل، والاستفادة من خبراتها وامكانياتها الكبيرة في الترويج للأيدي العاملة الأردنية بالخارج.

واكد الشمالي، أن الوزارة حريصة على تنظيم سوق العمل وزيادة نسب تشغيل الأردنيين بمختلف القطاعات الاقتصادية وتنظيم شؤون العمالة الوافدة بالمهن المسموح لها بشغلها، من دون التأثير على فرص العمل المتاحة للأردنيين.

وعرض آلية التفتيش التي تتبعها الوزارة على منشآت القطاع الخاص وآلية تطويرها، والتي تعمل عليها حاليا للوصول إلى التفتيش الذكي، ثم التفتيش الذاتي.

وأشار الشمالي إلى أنه تم الاتفاق على ترتيب لقاء بين الغرفة، وهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية؛ لتحديد آلية للاستفادة من إمكانياتها، تمهيداً لتوقيع مذكرة تفاهم بينهما لغايات التدريب المنتهي بالتشغيل، فيما تم الاتفاق على التنسيق مع صندوق التنمية والتشغيل للاستفادة من التسهيلات التي يقدمها للمشاريع الريادية.

بدوره، قال رئيس غرفة تجارة عمان، خليل الحاج توفيق، إن الغرفة سيكون لها دور كبير بمساعدة الحكومة بخصوص مشكلة البطالة، كونها هما وطنيا وامنا اجتماعيا.

وأضاف الحاج توفيق، أن الغرفة لديها إمكانيات لتقديمها بخصوص طرح حلول لقضية البطالة من خلال منتسبيها الذين يصل عددهم اليوم إلى 50 ألف شركة ومنشأة ومؤسسة تجارية وخدمية.

وأشار إلى أن عدد العاملين في القطاع التجاري والخدمي يصل إلى أكثر من 540 ألف عامل وعاملة أردنيين مسجلين لدى الضمان الاجتماعي.

وأكد الحاج توفيق ضرورة أن يكون هنالك توحيد للجهود المبذولة فيما يتعلق بعملية التشغيل، داعيا إلى أن يكون للغرفة دور في المجالس التابعة لوزارة العمل والمشاركة في وضع الأفكار.

ولفت إلى أن الغرفة أنجزت تطبيقا إلكترونيا، بهدف الترويج لفرص العمل المتوفرة بالمملكة وذلك باستثمار علاقتها مع مؤسسات القطاع الخاص العربي والشركات المنتسبة لها وارتباطها مع الشركات الأجنبية.

وطالب الحاج توفيق بإعادة النظر بأمر الدفاع رقم 6، إضافة للتسهيل على المنشآت فيما يتعلق بقضية التفتيش على المنشآت، خصوصا تلك التي عادت للعمل من جديد.

من جانبهم، قدم أعضاء مجلس إدارة الغرفة عددا من الاقتراحات المتعلقة بقضية حل مشكلة البطالة، من خلال التركيز على التدريب والدور الذي يمكن أن تلعبه تجارة عمان بهذا الخصوص، وإجراء انتخابات نقابات أصحاب العمل، وإعادة النظر بالبروتوكولات المتعلقة بفتح القطاعات، وتصاريح عمال التحميل والتنزيل والمقاهي وصالات الأفراح والمطاعم.

وأكدوا ضرورة العودة إلى إنتاج المهن والحرف بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل، وأن تكون برامج التدريب متوافقة مع احتياجات المنطقة الجغرافية ودعم الرياديين من خلال برنامج وطني لحاضنات الأعمال، إضافة لمنح حوافز للمتدربين الملتحقين بمراكز التدريب المهني.

وحضر اللقاء أمين عام الوزارة، فاروق الحديدي، ومدير عام مؤسسة التدريب المهني، المهندس زياد عبيدات، ومدير صندوق التنمية والتشغيل، منصور وريكات، ورئيس هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية، الدكتور قيس السفاسفة، ومدير مديرية التفتيش المركزية في الوزارة، المهندس هيثم النجداوي.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى