fbpx

30 وكالة فلسطينية تعرضت لانتهاكات على مواقع التواصل الاجتماعي

أخبار الأردن

أعلن مركز صدى سوشال- المبادرة الشبابية الفلسطينية “غير الربحية” المدافعة عن الحقوق الرقمية والمحتوى الفلسطيني – مؤخرا أن 30 وكالة إعلامية ومعظمها وكالات فلسطينية إلكترونية تنشر الأنباء وتشتهر فلسطينيا قد تعرضت لانتهاكات وتضييقات على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال المركز إن هذا الرصد جاء كنتيجة لاستبيان تم توزيعه على 30 وكالة إعلامية معظمها فلسطينية إلكترونية تنشر الأنباء وتشتهر فلسطينيا ، حيث تناول الاستبيان تضييقات منصات التواصل الاجتماعي على العمل الصحفي والإعلامي.

وذكر المركز عبر موقعه الإلكتروني الرسمي أن الوكالات الثلاثين التي شاركت في الاستبيان قد تعرضت جميعها لانتهاكات رقمية متنوعة نتيجة محتواها، إما بمنع وصول المنشورات للمتابعين أو تقييد للصفحة أو حذف منشورات أو منع من استخدام خصائص معينة.

ومنذ بداية شهر أيار (مايو) الماضي تتعرض وسائل الإعلام الفلسطينية والمحتوى الرقمي الفلسطيني لارتفاع ملحوظ في حجم الانتهاكات الرقمية تستهدف المحتوى المتعلق بالقضية الفلسطينية والأحداث الأخيرة في غزة والقدس.

وذكر المركز أنه من الوكالات التي استجابت للاستبيان وتبين تعرضها لأنواع مختلفة من الانتهاكات الرقمية والتضييق على حرية العمل الصحفي: رويترز، وكالة قدس نت للأنباء، وكالة وطن، والترا فلسطين تعرضت لحذف لبعض محتويات صفحاتها الاجتماعية، فيما تعرض البعض الآخر كوكالة صفا وايليا للإعلام الشبابي ووكالة الرسالة للإعلام لحذف صفحاتهم بشكل كامل، وبعضهم تعرض للتحكم بنسب الوصول لمنصاتهم كتلفزيون الفجر وشبكة قدس الإخبارية.

ومركز “صدى سوشال” هي مبادرة شبابية فلسطينية “غير ربحية” انطلقت من الحاجة للتعامل مع إدارات مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لإنصاف المحتوى الفلسطيني الذي يتعرض لانتهاكات عديدة من قبل الاحتلال الإسرائيلي وبمساعدة محتملة من إدارة منصات التواصل الاجتماعي.

ويقوم على المبادرة فريق تطوعي من الشباب الفلسطيني، يوثق الانتهاكات التي يتعرض لها المحتوى الفلسطيني والتضييق عليه بالدرجة الأولى، ومن ثم يسعى للتواصل مع إدارات هذه المواقع في محاولة لحل الإشكاليات التي يواجهها هذا المحتوى.

وفي اتجاه آخر، تقدم المبادرة مجموعة من النصائح والأفكار للمهتمين والعاملين في قطاع الإعلام الرقمي الفلسطيني لتطوير أعمالهم وإنتاجاتهم لتعزيز وتقوية المحتوى الفلسطيني.

إلى ذلك دعا مركز “صدى سوشال “منصات التواصل الاجتماعي لضرورة احترام خصوصية القضية الفلسطينية وفهم المحتوى الذي ينشره الفلسطينيون ضمن السياق الخاص بقضيتهم، كما حذر المركز من خطورة تعدي هذه المنصات على حريات العمل الصحفي، الأمر الذي يعتبر انتهاكا صارخًا للعديد من المواثيق والمعاهدات الدولية.

وكان مركز صدى سوشال قد وثق أيضا في وقت سابق أكثر من 770 انتهاكا تعرض له المحتوى العربي الفلسطيني خلال شهر أيار (مايو) الماضي، مؤكدا أنها النسبة الأعلى التي وثقها المركز منذ سنوات.

وقال المركز إن هذه الانتهاكات التي تزامنت مع فترة الاعتداءات الإسرائيلية على حي الشيخ جراح والأقصى وغزة كانت موزعة على غالبية منصات التواصل الإجتماعي العالمي وخصوصا شبكة “الفيسبوك” الاجتماعية الأكثر انتشارا واستخداما حول العالم.

وأكد المركز في بيان سابق أن هذه الانتهاكات تؤكد التحيز من قبل شبكات التواصل الاجتماعي للرواية الإسرائيلية على حساب الجانب الفلسطيني.

وأعلن كذلك أنه باشر حراكاً قانونياً ضد شركة “فيسبوك” في لندن بالتعاون مع شبكات إخبارية وحسابات فلسطينية ومكتب محاماة دولي، فيما وجه رسالة إلى مقرر الأمم المتحدة المعني بحرية التعبير حول هذه الانتهاكات.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى