fbpx

جنرالات وعسكريون يحذرون ماكرون من “الفوضى والحرب الأهلية”

أخبار الأردن

حذر جنرالات وعسكريون سابقون الرئيس إيمانويل ماكرون، في رسالة، بالتحرك ضد مخاطر الكراهية التي تلوح في الأفق بسبب التوترات الاجتماعية أو التطرف الديني أو مواجهة وضع شبيه بالحرب الأهلية في المستقبل.

الرسالة المفتوحة هي مبادرة من ضابط الدرك المتقاعد جان بيير فابر برناداك والتي تم نشرها على مدونته في Place Armes، وهي عبارة عن مجتمع على الإنترنت للأفراد العسكريين.

ووقع على الرسالة، 20 جنرالا متقاعدا وأكثر من 1000 مسؤول من مختلف الرتب والملفات في الجيش والشرطة والدرك زعموا أنهم لا يستطيعون البقاء “غير مبالين” و “متفرجين سلبيين” في الظروف الحالية.

وقالت الرسالة: “الأخطار تتزايد والعنف يتزايد يوما بعد يوم. من كان يتوقع قبل عشر سنوات أن يقطع رأس أستاذ ذات يوم عندما يترك الكلية؟.

وأضافت الرسالة أن الإسلاموية في فرنسا أدت إلى محاولة إنشاء مناطق “لا تنطبق عليها قوانين الجمهورية” و “تحويلها إلى مناطق تخضع لعقائد تتعارض مع دستورنا”.

وتدعي أن السلطة الحاكمة تستخدم الشرطة كوكيل وككبش فداء في مظاهرات مثل السترات الصفراء التي يعبر من خلالها الفرنسيون عن اليأس.

وتحث الرسالة الحكم الحاكم على تجاوز “الصمت والمثابرة” والعمل، وإلا فإنه سيكون مسؤولاً عن حرب أهلية والعديد من الوفيات الناتجة عن الفوضى المتزايدة.

ويسلط كتاب فابر برناداك الأخير، “ملعون فرنسا- بين القتل الإعلامي والعنف اليومي”، الذي صدر الشهر الماضي، الضوء على روايات مماثلة وانقسامات في المجتمع الفرنسي على أساس هويات مثل الفاشية، والمعادية للإسلام وكراهية المثليين.

وفي نقاش في راديو سود في وقت سابق من هذا الأسبوع، قال إنه يخشى الوضع الحالي الذي يتجه نحو انفجار. وقال “لن أقول كلمة حرب أهلية لكنها ليست بعيدة”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى