fbpx

نقابة المهندسين تستنكر “الإرهاب الصهيوني” في القدس المحتلة

أخبار الأردن

“تابعت نقابة المهندسين الأردنيين بفخر واعتزاز، المواجهات العنيفة والبطولات التي شهدتها مدينة القدس المحتلة منذ مساء الخميس وحتى مساء الجمعة، والتي أدت إلى اصابة عشرات المقدسيين اثناء محاولاتهم التصدي لقطعان المستوطنين الذين استباحوا ساحات المسجد الاقصى الشريف.

وتؤكد النقابة أن تلك الاعتداءات الصارخة التي يمارسها المستوطنون بدعم من سلطات الكيان الصهيوني تمثل ارهابا منظما لن يجد من شعبنا الفلسطيني البطل الا كل انواع المقاومة والصمود.

وفي ظل استمرار الصمت العربي ومحدودية دعمه للأشقاء في القدس المحتلة، تتمادى قوات الاحتلال الصهيوني والمتطرفين في الاعتداء على المرابطين في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، بأساليب اجرامية همجية بغيضة.

إننا في نقابة المهندسين الاردنيين إذ نرفض كافة اشكال الارهاب التي يمارسها الاحتلال ضد اشقائنا في القدس المحتلة، لنؤكد على ما يلي:

اولا: تجديد العهد والوعد برفض التطبيع مع العدو الصهيوني بكافة اشكاله ورفض كافة الاتفاقية الموقعة معه من كامب ديفيد واوسلو ووادي عربة واتفاقية الغاز المسروق من شعبنا الفلسطيني.

ثانيا: إن محاولات الاستفراد بالمسجد الأقصى ومنع المقدسيين من الوصول اليه، ليست الا محاولات بائسة مشؤومة تنسفها الإرادة الحرة القوية لأبناء الشعب الفلسطيني البطل واصرارهم الحازم للتصدي بكل ما اوتوا من قوة ورباط جأش لتلك المحاولات الغاشمة.

ثالثا: إن المساس بالقدس المشرفة وابناء الشعب الفلسطيني والمقدسيين والمرابطين والمقدسات كلها، هو خط أحمر سيكون للاعتداء عليه تداعيات كبيرة سيدفع العدو الصهيوني الغاصب ثمنها غاليا.

وتتوجه نقابة المهندسين الأردنيين بتحية اكبار واجلال لأشقائنا في القدس المحتلة على صمودهم المشرّف امام بغض الاحتلال وقباحته، والى كافة شعبنا العربي الفلسطيني في مدنه وقراه ومخيماته، وتؤكد دعمها ومساندتها لهم بشتى الطرق والوسائل.

وتطالب نقابة المهندسين الحكومة الأردنية بأن تدافع عن السيادة الاردنية على المسجد الأقصى والمقدسات الاسلامية خاصة بعد أن قام الصهاينة وباعتداءاتهم المتكررة على افراغها من مضمونها، في ظل التقصير الرسمي الاردني والعربي والدولي للتصدي لتلك الاعتداءات على القدس والمقدسات، كما نطالب الحكومة الأردنية بطرد سفير الاحتلال الصهيوني من عمان فورا.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى