fbpx

نظام الأسد أسقط حوالي 82 ألف برميل متفجر على المدنيين

أخبار الأردن

قالت جماعة مراقبة، إن نظام بشار الأسد استخدم قرابة 82 ألف برميل متفجر خلال تسع سنوات من الهجمات على مناطق مدنية خاضعة لسيطرة المعارضة في مناطق متفرقة من سوريا.

وأضافت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير عن هجمات النظام على المدنيين بالبراميل المتفجرة في الفترة من تموز (يوليو) 2021 إلى نيسان (أبريل) 2021، إن النظام أسقط 81916 برميلاً متفجراً، ما أدى إلى مقتل 11087 مدنياً بينهم 1821 طفلاً و 1780 سيدة.

واستخدمت قوات النظام 2314 برميلا متفجرا في 2012 و 14976 في 2013 و 19654 في 2014 و 17318 في 2015 و 12958 في 2016 و 6243 في 2017 و 3601 في 2018 و 378 في 2019 و 474 في 2020.

ولم يتم تسجيل استخدام البراميل المتفجرة عام 2021 في سوريا.

ومنذ عام 2012، استخدم النظام البراميل المتفجرة المليئة بالغازات السامة في 93 هجومًا.

وكانت المحافظات الأكثر استهدافاً هي دمشق وحلب ودرعا وإدلب، لكن معظم الضحايا كانت في حلب.

كما استُخدمت القنابل في 728 هجوماً على الأقل على منشآت مدنية، منها 104 على منشآت طبية، و 205 على مساجد، و 188 على مدارس، و 57 استهدفت أسواقًا.

وأشار التقرير إلى أن النظام استخدم البراميل المتفجرة كأداة لتهجير المدنيين وتهجير الملايين من المدنيين نتيجة هجمات النظام وداعميه.

تم تنفيذ الهجمات بالبراميل المتفجرة بسبب انخفاض تكلفتها، حوالي 50 دولارًا، لكن تأثيرها المدمر الهائل.

وتستهدف في الغالب مناطق مدنية بالقنابل وتستهدف أكبر عدد من الضحايا وأكبر دمار.

وقد سبق أن أكد استخدام النظام للأسلحة الكيماوية من قبل محققي الأمم المتحدة وكذلك منظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

استخدام قوات الأسد للكلور كسلاح كيميائي هو انتهاك لالتزاماتها بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية، التي هي طرف فيها، وكذلك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2118.

وتورطت سوريا في حرب أهلية شرسة منذ أوائل عام 2011 عندما قام نظام الأسد بقمع الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية بشراسة غير متوقعة.

وقُتل مئات الآلاف من الأشخاص وشرد أكثر من 10 ملايين، وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى