fbpx

تطور الأوضاع في القدس.. وما هي أسباب التحريض؟

أخبار الأردن

بعد الاعتداءات التي شهدها المقدسيين أثناء أدائهم العبادات في المسجد الأقصى في اليومين الماضيين، قامت الشرطة الفلسطينية، باعتقال عشرات المقدسيين في القدس المحتلة.
وفي الحديث عن هذا الموضوع، قال القائم بأعمال قاضي القضاة في القدس، الشيخ واصف البكري، عن اسباب التحريض، لوقوع الاعتداء على منازل المقدسيين،” إن القدس تعيش أجواء متوترة للغاية، وللأسف الشديد حصلت مواجهات عنيفة بين المقدسيين وبعض اليهود، اللذين قاموا بالأعتداء على المصلين والصائمين، المتواجدون في المسجد الأقصى المبارك، واللذين يقومون بصلاة التراويح بالذات”.
وأضاف البكري،” أن هذه الأعتداءات جاءت من منطلق عنصري وعدائي واستفزازي، لمحاولة اليهود تعكير صفو أجواء شهر رمضان المبارك، وإفساد عبادات المسلمين في الأيام الفضيلة”.
وأكد،” قيام المتطرفين اليهود، بإطلاق عبارات استفزازية، تنم عن الكراهية للمسلمين والعرب، ومنعهم عن أداء صلاتهم”.
فالحقيقة، أن الأوضاع في المسجد الأقصى، والقدس، متوترة في الغاية.
وأشار البكري،” إلى حصول اشتباكات عنيفة، في يوم اليومين الماضيين، بين الشبان المقدسيين وقوات الاحتلال، التي دعمت موقف المتطرفين، بدلا من أن تمنعهم عن هذه التصرفات العنصرية.
واكد البكري، على أن ردت فعل قوات الاحتلال كانت عنيفة على المقدسيين.
وقال البكري، أن هدف اليهود هو إفساد الأجواء الرمضانية السلمية، والايمانية، عن طريق التجمعات، والاعتدات.
ويوجه البكري رسالة، وهي أن أفضل حماية للمسجد الأقصى، هو التفاف المسلمين حول المسجد الاقصى في رمضان وغير رمضان،فلا بد من التواجد الدائم فيه.

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى