fbpx

الاحتلال الإسرائيلي يمهل سكان حي الشيخ جراح.. والأردن يتدخل

أخبار الأردن

حي مقدسي يغزوه الاستطان، بات اليوم حال حي الشيخ جراح في القدس المحتلة،  فالجمعيات الاستطانية وبدعم من جمعيات الاحتلال الإسرائيلي، تحاول منذ عشرات السنين وضع يدها على هذا الحي، وتهجير سكانه الأصليين ليضم بعد حين إلى ما يسمى بالحوض المقدس.

49 عاما مر على صراع أهالي حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة مع الإحتلال الإسرائيلي، “الثاني من آيار”، هو أخر موعد لسكان الحي لإخلاء منازلهم، بحجة انها تعود للمستوطنين، بعد ان اكتفت المحاكم الإسرائيلية بوثائق قدمتها الجمعيات الإستطانية تدعي من خلالها ملكيتها للمنازل في الحي.

لكن وثائق مصدقة سلمها “الأردن” للجانب الفلسطيني، أكدت زيف الوثائق الاسرائيلية، وأظهرت ملكية الفلسطينيين لها، رغم أن العثور على مثل هذه العقود، كانت عملية دقيقة ومعقدة، واستغرقت عشرات السنين.

بعد أن كان 500 مواطن مقدسي، مهددين أن يصبحوا في العراء،في حال نفذت محاكم الإحتلال الإسرائيلي، خطوة إخلائهم منازلهم في حي الشيخ جراح، الحي الذي يقع على بعد كيلو متر من البلدة القديمة، القدس المحتلة.

ومن جهته، قال وزير شؤون القدس، فادي الهدمي،”  الدور الأردني هو دور متكامل ومنسجم، مع الموقف الفلسطيني، في الدفاع عن القدس وحي الشيخ جراح”.

وأكمل، ” نحن نتحدث عن مجهودية في العمل، في الدور الأردني، ملكا وحكومتا وشعبا، وعلى مر سنوات طويلة هو مدافع عن القدس.

وقال مدير مركز الخرائط في القدس، خليل تفكجي، ” الأمر الذي جعل الشيخ الجراح، موقعا يطمع فيه الاحتلال، هو نتيجة اقتراب الشيخ جراح من خط الهدنة، الذي كان يفصل بين الأردن واسرائيل، فكان هناك هجمة كبيرة على هذا الحي، من أجل إقامة 200 وحدة سكنية، من أجل أن لا تخص مدينة القدس مرة أخرى.

وأكد على أن قوات الإحتلال تهدف أيضا، إلى عملية تفكيك الحي العربي في هذه المنطقة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى