fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

غالبية الأردنيين يرون أن الأمور تسير بالاتجاه السلبي

أخبار الأردن

أظهرت نتائج استطلاع الرأي الذي أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية أن الغالبية العظمى من الأردنيين (74%) يرون أن الأمور في الأردن تسير نحو الاتجاه السلبي، فيما يرى (10%) فقط منهم أن الأمور تسير بالاتجاه الإيجابي مقارنة بـ (91%) في استطلاع آذار 2020، ومقارنة بـ (55%) في استطلاع تموز 2020.
كما أظهر الاستطلاع أن غالبية الأردنيين (60%) لا يعتقدون أنه وفي ظل الظروف الحالية بأن الحكومة ستقوم بتأجيل الانتخابات النيابية المقبلة، على الرغم من أن أكثر من النصف (51%) مع تأجيل الانتخابات النيابية، كما أن الغالبية من الأردنيين (59%) أفادوا بأنهم لن يشاركوا بالانتخابات النيابية المقبلة، في حين أن ربع الأردنيين فقط (25%) سيشاركون في الانتخابات النيابية المقبلة في حال تم إجراؤها.
وبيّن الاستطلاع أن (61%) من الأردنيين لا يثقون على الإطلاق بمرشحي دوائرهم الانتخابية الذين سوف يترشحون للانتخابات النيابية المقبلة.
وفيما يخص جائحة فيروس كورونا، فإن أكثر من خُمس الأردنيين (22%) يعتقدون أن موضوع الوباء العالمي (فيروس كورونا) هو مؤامرة، و(4%) فقط لا يعتقدون بوجود الفيروس على الإطلاق، بينما (64%) من المستجيبين يعتقدون بأن فيروس كورونا موجود وأن الجائحة حقيقة.
كما أن (11%) من الأردنيين لا يعتقدون بوجود مصابين بفيروس كورونا في الأردن، بينما تعتقد الغالبية العظمى (77%) بوجود مصابين بفيروس كورونا في الأردن، في حين أن أكثر من نصف الأردنيين (56%) لا يثقون بأعداد المصابين بفيروس كورونا المعلنة من قبل الحكومة، فيما يثق بهذه الأعداد المعلنة (29%) منهم فقط.
وأظهر الاستطلاع أن ثلث الأردنيين (31%) يعتقدون أن الحكومة تبالغ بأعداد الإصابات، وأن الأعداد الحقيقية للمصابين بفيروس كورونا في الأردن هي أقل مما يتم التصريح عنه، فيما يعتقد (19%) أنها أكثر مما يتم التصريح عنه، و(29%) فقط يعتقدون أن أعداد المصابين الحقيقية مطابقة لما يتم التصريح به.
كما أن الغالبية من الأردنيين (56%) يعتقدون أن هنالك انتشار مجتمعي لوباء فيروس كورونا في الأردن، بينما (27%) من الأردنيين لا يعتقدون أن هنالك انتشار مجتمعي لفيروس كورونا في الأردن، في حين أن ثلث الأردنيين (33%) لا يعتقدون أن فيروس كورونا خطير على صحة الإنسان، بينما نصف المستجيبين (51%) يعتقدون أن فيروس كورونا خطير إلى حد ما على صحة الإنسان، فيما يعتقد (11%) أنه خطير جداً.
وأظهر التقرير أن الغالبية العظمى من الأردنيين (68%) تؤيد الحجر المنزلي بدلاً من الحجر المؤسسي للمصابين بفيروس كورونا للذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، في حين أن الغالبية العظمى من الأردنيين (77%) لا تؤيد إغلاق المساجد ودور العبادة، و(61%) من الأردنيين لا يؤيدون قرار الحكومة بالتحول الى التعليم عن بعد للصفوف من الرابع حتى الحادي عشر.
كما أن (53%) من الأردنيين لا يؤيدون إغلاق المقاهي وصالات المطاعم، و(57%) من الأردنيين يؤيدون قرار الحجر المنزلي للقادمين من خارج الأردن لمدة أسبوع بدلا من الحجر المؤسسي.
وأظهر الاستطلاع أن الغالبية العظمى من الأردنيين (75%) لا يعتقدون أن المواطنين ملتزمون بإجراءات السلامة العامة عند الذهاب إلى الأماكن العامة، كما أن الغالبية من الأردنيين (68%) لا يعتقدون أن المواطنين ملتزمون بإجراءات السلامة العامة عند استخدام وسائل النقل العامة.
وبيّن الاستطلاع أن (57%) من الأردنيين لا يعتقدون أن المواطنين ملتزمون بإجراءات السلامة العامة في أماكن العمل، و(64%) من الأردنيين لا يعتقدون أن المواطنين ملتزمون بإجراءات السلامة العامة في المولات والمحال التجارية، و(59%) من الأردنيين لا يؤيدون إكمال الفصل الدراسي الحالي لطلبة المدارس من خلال التعليم عن بعد، فيما يؤيده (35%).
كما أن (56%) من الأردنيين لا يؤيدون تدريس طلبة الجامعات عن بعد للفصل الدراسي القادم، فيما يؤيده (40%)، في حين أن الغالبية من الأردنيين (60%) غير راضين عن القرارات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا، بينما (37%) من المستجيبين راضون، و(57%) من الأردنيين يعتقدون أن الحكومة لم تنجح في إدارة ملف أزمة فيروس كورونا.
وأظهر الاستطلاع أن الغالبية العظمى من الأردنيين (63%) لا يعتقدون أنه وفي ظل تطور الوضع الوبائي في الأردن سوف تقوم الحكومة بفرض حظر تجول شامل، فيما يعتقد (20%) أنها سوف تقوم بذلك، كما أن الغالبية العظمى (64%) من الأردنيين لا يؤيدون فرض حظر تجول شامل، فيما يؤيد ذلك (30%) منهم، وكذلك فإن الغالبية من الأردنيين (63%) لا يعتقدون أن النظام الصحي الأردني (عدد المستشفيات، الأسرة، الكوادر الطبية، المواد الصحية المطلوبة) قادر على التعامل مع الأعداد المتزايدة للمصابين بفيروس كورونا.
كما أن الغالبية العظمى من المستجيبين (61%) يعتقدون أن ما يتعرض له بعض المسؤولين والشخصيات العامة من تجريح (تنمر وترهيب) بات يشكل ظاهرة في الأردن، فيما يعتقد (30%) أنه ليس ظاهرة منتشرة، في حين أن الغالبية العظمى من الأردنيين لا يؤيدون ما يتعرض له بعض المسؤولين والشخصيات العامة من تجريح (تنمر وترهيب) (80%)، فيما يؤيدها (13%) فقط.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق