fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

أرصفة الموانئ الجديدة بالعقبة تُسهم في إدخال الأردن لمنافسات عالمية

أخبار الأردن

اكتملت المنظومة المينائية في محافظة العقبة وأصبح بإمكانها استقبال البواخر ذات الأحجام المختلفة، إذ يصل عمق الغاطس إلى 15 مترا فعليا، وذلك بعد أن اعتمدت مؤخرًا لجنة متابعة تطبيق أحكام المدونة الدولية لأمن السفن ISPS CODE والمرافق المينائية، أرصفة جديدة في ميناء العقبة الجنوبي بهدف استقبال سفن البضائع المختلفة.

وتسهم أرصفة الموانئ الجديدة التي تم اعتمادها دوليا في إدخال الموانئ الأردنية ضمن دائرة المنافسة العالمية كأكبر أرصفة تدخلها السفن العملاقة ذات الغاطس العميقة.

واكتملت منظومة موانىء العقبة بعد اعتماد الهيئة البحرية الأردنية أرصفة ميناء العقبة الجديد ذات الأرقام 6 بطول 250 مترا ورصيف رقم 7 بطول 200 متر ورصيف رقم 8 بغاطس 13.5 متر وبطول 250 مترا.

وحسب مدير عام الهيئية البحرية الأردنية المهندس محمد سلمان، فإنه وباعتماد هذا الرصيف تكون جميع أرصفة الميناء الجديد وعددها 9 أرصفة  في منظومة موانئ العقبة قد اكتملت وتم اعتمادها حسب الأصول المعمول بها محليا ودوليا، حيث أصدارت لها شهادة المطابقة من قبل الهيئة البحرية الأردنية وهي الجهة الحكومية الرسمية والمعنية بمتابعة تطبيق هذه المدونة الدولية على الموانئ الوطنية.

وأشار  سلمان إلى أن أهمية هذا الرصيف تبرز من إمكانية استقباله لرسو سفن شحن البضائع العامة ذات إزاحة تصل إلى أكثر من (70000) طن، ما سيقلل فترة انتظار السفن في عرض البحر لانتظار دورها للدخول للتحميل أو تفريغ بضاعتها، وبالتالي تقليل الغرامات المالية المرتبة على ذلك وزبادة تنافسبة ميناء العقبة كواجهة دولية لجميع أحجام السفن لكافة أنواع البضائع.

وقال إنه سيتم تنزيل هذه الأرصفه الجديدة على الخارطة الملاحية الأدميرالية لميناء العقبه رقم (801) وإعطاء رقم المنظمة البحرية الدولية (IMO) فور استكمال كافة المعلومات المطلوبة خلال الأيام المقبلة.

من جهته، أشار مدير شركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانىء الكابتن منصور قوقزة إلى أن الأرصفة الجديدة تضيف قيمة تنافسية على موانىء العقبة، مؤكدا أن الأرصفة ذات اأارقام  6 بطول 250 مترا، ورصيف رقم 7 وبطول 200 متر، تم اعتمادها لاستقبال سفن نقل البضائع العامة ذات إزاحة تصل إلى أكثر من (70000) طن، ما سيقلل فترة انتظار السفن في عرض البحر لانتظار دورها للدخول للتحميل أو تفريغ بضاعتها وبالتالي تقليل الغرامات المالية المرتبة على ذلك.

وبين قوقزة قدرة الموانىء الاردنية التنافسية وكفاءتها التشغيلية باعتبارها من الموانىء المميزة ببن موانيء البحمر الأحمر والشرق الأوسط عموما؛ نظرا لتخصصها وكفاءتها التشغيلية وقدرتها التناقسية العالية وموقعها الحيوي بين 3 قارات عالمية، مستعرضا مراحل إنشاء الموانىء الجديدة ومراحل تطوير القائم أصلا والتي أفضت إلى 32 رصيفا موزعة على 12 ميناء متخصصا، منها ميناء العقبة الجديد بأرصفته التسعة.

وأكد قدرة الميناء على التعامل مع كافة أحجام العمل الطارئة وبمختلف الظروف، مثمنا تعاون كافة الأجهزة المعنية في تمكين الميناء من القيام برسالته الاقتصادية والخدماتية على أكمل وجه، ومبينا أن الميناء يعمل تحت نظام حماية ومراقبة لكافة نشاطاته المينائية لضمان سلامة العاملين وانسياب عمليات المناولة بسهولة ويسر.

وأشار قوقزة إلى أن الموانىء قامت بتطوير رفع كفاءة العمليات المينائية وتحسين وتطوير بيئة العمل والإجراءات في كافة المعدات والخدمات المقدمة، مستعرضا ساعات العمل ونظام الدوام في الميناء.

وقال “إننا نسعى لأن يكون ميناء العقبة دوليا كونه يقوم بدوره الإقليمي في خدمة كافة دول المنطقة لا سيما التي تحتاج إلى إعادة الإعمار”، مشيرا إلى الدور المرتقب لموانىء العقبة بعد عودة فتح الحدود مع العراق بعد جملة من الاتفاقيات بين البلدين كنتائج إلى الزيارات المتبادلة، ولافتا إلى الربط بين العقبة والبصرة لنقل النفط والذي سيسهم في زيادة النشاط الاقتصادي بين الموانىء الأردنية والعراقية.

وأوضح قوقزة الفارق بين الميناء القديم والجديد الذي يتمتع بمساحات أوسع وقدرات أكبر على المناولة والتخزين سواء في الساحات أو في الطاقة الاستيعابية للصوامع الجديدة، إلى جانب الحراك الأنشط في التصدير والاستيراد، مشيرا إلى أن مراحل تطوير أدوات الميناء الفنية والإدارية والبشرية التي خضعت إلى العديد من الدورات التدريبيبة في أقدر المدارس والمعاهد البحربة في المنطقة إلى جانب متابعة كل ما يستجد في عالم الموانئ والبحار في العالم، مستعرضا النقلة النوعية المتطورة والحديثة التي وصلت إليها منظومة موانئ العقبة.
وتتيح الأرصفة الجديدة استقبال ورسو سفن بضائع ذات إزاحة تصل 70 ألف طن، ما يقلل من فترة الانتظار والدور والكلف، وكذلك فإن من مميزات الأرصفة الجديدة التي زادت من القدرة الاستيعابية لشركة موانئ العقبة تقليل الغرامات المالية وسرعة البواخر والسفن يسمح باستقبال سفن عملاقة متعددة النوع والكم في التحميل والتنزيل.

ويعمل ميناء العقبة الجديد على مدار 24 ساعة وبمعدل 7 أيام في الأسبوع، وهو مخصص لتفريغ حمولات البواخر من الحبوب والحديد والرخام، فضلا عن استقبال سفن “رورو” المحملة بالسيارات للمنطقة الحرة، ويضم 3 موانئ للطاقة، وهي ميناء النفط وميناء سمو الشيخ صباح للغاز الطبيعي وميناء للغاز المسال، إضافة إلى الميناء الصناعي المخصص لتصدير الفوسفات والأمونيا والكبريت.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق