شريط الاخبار

الشوحة: خسائر التجار في اربد بالملايين

شارع السينما في إربد والذي يعتبر واحدا من الشوارع التجارية الرئيسية في المدينة.

أخبار الأردن- اعلنت غرفة تجارة اربد عن وقف استلام اي تصاريح واغلاق ابواب الغرفة وعدم التعامل مع الحكومة، احتجاجا على عدم السماح للقطاعات التجارية بعد مضي اكثر من 20 يوم على اغلاقها على العمل .

وقال رئيس الغرفة محمد الشوحة ان الحكومة سمحت للقطاع الصناعي بممارسة اعمالها بنسبة ٤٠٪ وسمحت للقطاعات الاخرى بالعمل الجزئي فيما هناك قطاعات لم يسمح العمل بها نهائيا.
واكد الشوحة ان الغرفة مع الاجراءات التي قامت بها الحكومة لمواجهة فيروس كورونا، الا ان استمرار اجراءات والكيل بمكالين مع القطاعات المختلفة تسبب بضرر كبير على التجار.
واكد الشوحة ان هناك اكثر من 20 الف محل تجاري في اربد مسجل منها في الغرفة 16 الف غالبيتها لم يسمح لهم بالعمل، الامر الذي تسبب
بشكاوي عديدة من التجار.
واوضح الشوحة ان خسائر التجار في اربد بالملايين وخصوصا وجود بضائع بمحلاتهم غير قادرين على بيعها مع انتهاء الموسم الشتوي.
واكد ان الوضع التجاري في اربد تحول الى ماساوي والعديد من التجار يراجعون غرفة التجارة لعدم قدرتهم على تسديد التزامات اليومية، الا ان الغرفة تقف مكتوفة الايدي في ظل رفض الحكومة الاستماع لمطالب التجار.
ولفت الشوحة الى ان هناك محال كالمجوهوات والملابس والاحذية والاكسسورات والادوات المنزلية وغيرها لا يتجمع فيها المواطنين بشكل كبير فما الداعي لاستمرار اغلاقها لغاية الان.
واكد الشوحة استعداد الغرفة لتحمل مسؤولياتها في توفير اجراءات الصحة والسلامة العامة على جميع المحال التجارية ومنع اي تجمعات.
وقال الشوحة ان استمرار اغلاق المحال التجارية سينذر بكارثة حقيقة خلال الايام المقبلة، داعيا الى ضرورة التنسيق مع غرفة التجارة لفتح المحال وبالحد الادنى من العمالة.
وبين انه تم ارسال اكثر من ١٠٠٠ تصريح للجهات المعنية لادامة حركة القطاعات المصرح لها بالعمل، الا انه ولغاية الان لم يتم اصدارها، علما انه تم الحصول على اكثر من ٤ الاف تصريح في وقت سابق.
واكد ان المحال التجارية ستناهر خلال الايام المقبلة في حال لم تتخذ الحكومة اجراءات لانقاذها خلال الفترة المقبلة.

Please follow and like us:

leave a reply