شريط الاخبار

رد حزب الله على إسرائيل.. هل يُعيد “نصر الله” لقلوب الأردنيين؟

شارك

أخبار الأردن- كتب محرر الشؤون السياسية- ما أن انتشرت الأخبار القادمة من الجنوب اللبناني، بإعلان حزب الله  تدميره لآلية عسكرية إسرائيلية في منطقة (أفيفيم) قرب الحدود، وإصابته لكل من فيها بين قتيل وجريح، حتى و تفاعل الأردنيين مع الحدث والخبر، وسط شعور منهم  بالنشوة والانتصار.

هذا الرد من جانب حزب الله، أعاد صورة  واسم أمينه العام الشيخ حسن نصرالله إلى الواجهة أردنيا، لا سيما عند من اعتبر أن الرد قوي وفي الوقت والمكان المناسبين على إسرائيل، في مقابل من اعتبره ردا شكليا لحفظ ماء الوجه قبل أن يعيدوا التذكير بأنه “قاتل أطفال ونساء” سوريا” على حد تعبيرهم، وأنه أداة صغيرة في يد إيران صاحبة الأطماع في الدول العربيىة.

رد حزب الله هذا جاء  بعد أسبوع من اتهامه لإسرائيل بشن هجوم بطائرتين مسيرتين على مقرات الحزب القريبة من العاصمة  بيروت، ووفاة اثنين من عناصره في غارة اسرائيلية بسوريا، وهما حسن زبيب وياسر ضاهر، وتم إطلاق اسميهما على عمليته اليوم – الأحد.

بعد حرب تموز عام 2006 احتل حسن نصر الله مساحة واسعة من الشعبية سواء لدى الشعب الأردني أو العربي،  حينما نجح  حزب الله بقيادة نصر الله  في الصمود امام آلة الحرب الإسرائيلية والرد عليها، لمدة 33 يوما.

خلال هذه الحرب وما تبعها من سنوات تعاظمت صورة حسن نصر الله لدى الأردنيين، وأفردت وسائل الإعلام الأردنية في ذلك الحين المكتوبة منها  والمسموعة  والمرئية، مساحات واسعة في تغطية مجريات هذه الحرب وشحذ همم الأردنيين لمتابعتها وتحليل أدق تفاصيلها.

مع بداية الأحداث في سوريا عام 2011 واتساع رقعتها على مساحة معظم التراب السوري، ودخول حزب الله بقيادة حسن نصر الله على خط هذه الأزمة من الناحية الميدانية العسكرية،  وما تبعه من انتشار واسع لفيديوهات عبر مواقع التواصل الإجتماعي لمجريات هذه المعارك وظهور مقاتلين لحزب الله فيها، واتخاذ هذه الفيديوهات لبعد طائفي غير معهود عن الحزب وقيادته، كان لها الأثر السلبي لصورة حسن نصر الله والحزب لدى الأردنيين.

لقد ساهمت الأزمة السورية بشكل حاد في تراجع شعبية الرجل لدى الشعب الأردنيين، كونه انحاز للنظام السوري ضد الشعب وثورته، رافق ذلك الظهور التلفزيوني اكثر من مرة لحسن نصر الله واعلان دعمه وتأكيده على وجود مقاتليه فوق الأرض السورية وقيادة المعارك ضد مختلف فصائل الثورة السورية.

اليوم، عادت صورة وهيبة وشعبية ذاك الزعيم لدى بعض الأردنيين، لكن ليس بذلك الزخم الذي كانت عليه قبل 2011، ربما ما زالت صور الأزمة السورية في عيونهم.

ربما اتفق الأردنيون اليوم  في تفاعلهم عبر مختلف حسابات التواصل الإجتماعي، على أنهم مع أي “رصاصة تُطلق على اسرائيل” بغض النظر عن مطلقها، فيما أشاد البعض بحسن نصر الله ولكن دون صريح العبارة والأسم بوصفه ذلك الزعيم الذي وعد فأوفى، فيما ذهب البعض إلى أن البوصلة يجب أن تبقى على فلسطين وأن إسرائيل هي العدو الأول والوحيد للأمة.

7 Comments

  • التوعد برد ساحق ولا يمكن للأفعى أن تعض بطنها …يا ريت أن يُفيق المُضللون… فلا احد رأى الموقع العسكري ولا أحد رأى الآلية المُدمرة وخاصةً أنهم يدعون أن الإخلاء تم على مرأى منهم لماذا لم يصورا ذلك.. تمنى الكُل أن بقي الأمر رد مُزلزل وتهديد وهدير ووعيد من بعيد لبعيد…تمخض الجبل فولد فأراً…ويا ريتك يا بو زيد ما غزيت….مسرحية مكشوفة ربما المدرعة خردة فارغة…والقصف الإسرائيلي على ارض خلاء وهذا ما تم فعلاً وربما هذا ما هو مُتفقق عليه… فلم نرى إلا دُخان في دخان والرد والرد المقابل كُله دُخان في دُخان…يقولون بأن الإخلاء كان يتم على مرأى من المُقاومة وتحت نظرهم…والنتن ياهو يختم المسرحية المكشوفة بإبتسامة لماذا؟؟؟!!! هذا هو الرد الساحق

  • الأخ كاتب المقال هل فوضك الأردنيون لتتكلم بإسمهم أم أنك دخلت قلوبهم ووجدت حسن نصر اللات فيها…متى كان عميل الفرس المجوس في قلوب الأردنيين…هذا وكيل المشروع الفارسي الذي همه تدمير العرب والمُسلمين….وولاءه ليس للعرب بل ولاءه لطهران ولروحاني وخامنئي

  • الأخ الفاضل مُحرر الشؤون السياسية للموقع…لم ينم الشعب الأردني تلك الليلة من شدة الفرحة والنشوة بالإنتصار كما تقول أنت ومن كثرة التفكير بحسن نصر اللات زادت شعبيته زيادة لا يمكن تخيلها …وعمت الأفراح والليالي الملاح أنحاء المملكة الأردنية وتم ركوب الخيول والحمير وأُقيمت السباقات عليها ولا زالت الأفراح تعم الأردن ….وسمعنا صوت زغاريد وأهازيج في جميع المُدن الأُرنية والقُرى والبادية والأغوار…وعمت الفرحة سائر أرجاء الأُردن وخرجت مواكب السيارات التي رُفع عليها علم حزب اللات وصور نصر اللات وحدثت إزدحامات مرورية نتيجة تلك الفرحة…وفي تلك الليلة لم ينم الشعب الأردني وفتحت جبهات لإطلاق العيارات النارية….وبُنيت الصواوين وبيوت الشعر وفُتحت الدواوين لتلقي التهنئة بإصابة حزب الله لسيارة لاند روفر خردة خالي من الجنود نتيجة صاووخ فارسي الصنع بالإضافة لنحر الإبل وذبح الذبائح وعمل الولائم.
    كُنا نتساءل ما هو السر في أن كُل بيت في الأردن يوجد فيه صورة لحسن نصر العُزى بينما لاوجود لصورة الملك…وبأن كُل بيت في الأردن يرفع فوقه علم حزب اللات….بينما لا يتم رفع علم الأردن….فتبين لنا ان سبب ذلك هو قولك
    كما أن جميع مواليد ذلك اليوم تم تسميتهم بحسن نصر الشيطان
    الحمد لله أنك أنت لمحت لجرائم هذا المُجرم هو وزعرانه ضد الشعب السوري بل لنقل ضد أطفال ونساء سوريا هو ومليشيات وشبيحة وجهه الآخر بشار ومليشيان ومجرمي إيران وأعوانهم من المليشيات العراقية الطائفيون جميعهم
    على كُل حال ربما تستمر الأفراح في الأردن أيام وأيام وربما أسابيع وأشهُر
    الأخ الفاضل عديث للعشرة قبل كتابة ما كتبته أم انك شيعي مثلاً

  • هذا المقطع هدية للأخ الفاضل كاتب المقال
    https://www.youtube.com/watch?v=K28SYD0q4so

  • الأخ الفاضل مُحرر الشؤون السياسية لموقع أخبار الأُردن
    ما أن أنتشر خبر تدمير الجيب الذي ربما يكون مُتهالك وخارج الخدمة وبالكاد يمشي أو خُردة ، حتى خرج الشعب الأُردني عن بكرة أبيه إلى الشوارع مُهللاً مُنتشياً كما تقول والسعادة تغمره بالإنتصار على ذلك الجيب ، حيث كان رد حاسم وقاسي وجاء في الوقت والمكان المُناسبيين كمكاني ووقتي حليفه المُجرم بشار القاتل للشعب السوري ، فخرجت المسيرات الشعبية واطلقت السيارات العنان لزواميرها وأُطلقت العيارات النارية حتى وكأنها حرب ، وحدثت أزمات مرورية ، وأُقيمت الحفلات والليالي الملاح ، وعلت الزغاريد وأُقيمت الدبكات والرقص والدحية والكوبي ، وذُبحت الذبائح ونُحرت الإبل وأُقيمت الولائم ووُزعت الكنافة والحلوى…حيث زادت شعبية حسن نصر اللات وحزب الشيطان عند الشعب الأردني … وبُنيت بيوت الشعر والصواوين لإستقبال المُهنئين…ولا زالت الأفراح تعم المملكة الأردنية…..وخاصةً بعد مسرحية العام 2006 م تعاظمت صورة حسن نصر العُزى عند الشعب الأُردني ، تعرف بأن الأُردنيين لا يُعلقون صورة الملك في بيوتهم بل يُعلقون صورة حسن نصر اللات في بيوتهم ويرفعون علم حزب اللات فوق بيوتهم .
    الأخ الفاضل عندما كتبت ما كتبته هل عددت للعشرة…ما الفرق بين حركة أمل وحزب الله…حركة أمل التي ذبحت الفلسطينيين في صبرا وشاتيلا والحركتان هما من قضيا على المقاومة الفلسطينية في جنوب لبنان ، وما أرتكبته حركة أمل في لبنان أكمله حزب الله في سوريا والذي بدأوه بتهجير أهل السُنة من القصير….هل أنت شيعي مثلاً

  • https://www.youtube.com/watch?v=K28SYD0q4so
    ……………..
    هذا المقطع نُهديه للمُضللين ولمن غرهم حسن نصر اللات وحزب الشيطان … يقول خلصوا المقطع الموكلين فيه أي ذبح اهل السُنة في ذلك المقطع…لم تنزل منهم نقطة دم لأن من استرجلوا عليهم هُم مدنيين عُزل وغدرا بهم غدر…بعد قتلهم للسوريين وحتى لمن ثاروا على نظام بشار المُجرم الظالم دعسوا على الجُثث هذا دينهم لحرمة المُسلم الميت…يقول حرقنا دينهم وراح نرجع نحرق دينهم…ويُهدد بذبح آخر سُني على وجه الأرض يُريدون قتل اكثر من مليار وربع مُسلم…وإذا الله اعطاهم عمر يريدون التوجه للسعودية لاحتلال الكعبة لأنها لهم وليست للسُنة إلى آخر إجرامهم…يا تُرى حسن نصر العُزى والقيادات في حزب اللات هل لم يسمعوا ولم هذا الفيديو

  • الأخ الفاضل مُحرر الشؤون السياسية للموقع…لم ينم الشعب الأردني تلك الليلة من شدة الفرحة والنشوة بالإنتصار كما تقول أنت ومن كثرة التفكير بحسن نصر اللات زادت شعبيته زيادة لا يمكن تخيلها …وعمت الأفراح والليالي الملاح أنحاء المملكة الأردنية وتم ركوب الخيول والحمير وأُقيمت السباقات عليها ولا زالت الأفراح تعم الأردن ….وسمعنا صوت زغاريد وأهازيج في جميع المُدن الأُرنية والقُرى والبادية والأغوار…وعمت الفرحة سائر أرجاء الأُردن وخرجت مواكب السيارات التي رُفع عليها علم حزب اللات وصور نصر اللات وحدثت إزدحامات مرورية نتيجة تلك الفرحة…وفي تلك الليلة لم ينم الشعب الأردني وفتحت جبهات لإطلاق العيارات النارية….وبُنيت الصواوين وبيوت الشعر وفُتحت الدواوين لتلقي التهنئة بإصابة حزب الله لسيارة لاند روفر خردة خالي من الجنود نتيجة صاووخ فارسي الصنع بالإضافة لنحر الإبل وذبح الذبائح وعمل الولائم.
    كُنا نتساءل ما هو السر في أن كُل بيت في الأردن يوجد فيه صورة لحسن نصر العُزى بينما لاوجود لصورة الملك…وبأن كُل بيت في الأردن يرفع فوقه علم حزب اللات….بينما لا يتم رفع علم الأردن….فتبين لنا ان سبب ذلك هو قولك
    كما أن جميع مواليد ذلك اليوم تم تسميتهم بحسن نصر الشيطان
    الحمد لله أنك أنت لمحت لجرائم هذا المُجرم هو وزعرانه ضد الشعب السوري بل لنقل ضد أطفال ونساء سوريا هو ومليشيات وشبيحة وجهه الآخر بشار ومليشيان ومجرمي إيران وأعوانهم من المليشيات العراقية الطائفيون جميعهم
    على كُل حال ربما تستمر الأفراح في الأردن أيام وأيام وربما أسابيع وأشهُر
    الأخ الفاضل عديث للعشرة قبل كتابة ما كتبته أم انك شيعي مثلا

leave a reply