شريط الاخبار

دراسة صادمة حول سرقة البيانات من هاتفك سرّا

شارك

أخبار الأردن- كشفت دراسة أن أكثر من 1000 تطبيق هاتفي يجمع بيانات شخصية من هواتفنا الذكية رغم عدم إعطائها إذنا بالولوج إلى وظائف الهاتف، من جهات الاتصال ومكتبة الوسائط، والكاميرا، والميكروفون، وغيرها.

قال باحثون في “المعهد الدولي لعلوم الكمبيوتر” في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية إن حوالي 1325 تطبيقاً من تطبيقات نظام التشغيل “أندرويد” المُتاحة على متجر “غوغل بلاي” Google Playباستطاعتها تتبّع المستخدمين سراً.

تستخدم التطبيقات حلولاً بديلة للتغلّب على أنظمة الإذن في نظام التشغيل “أندرويد”.

ذكرت الدراسة أن أبحاثها أظهرت قنوات جانبية وسرية عدة تستخدمها التطبيقات للتحايل على نظام أذونات أندرويد، مضيفة أن عدد المستخدمين المحتملين الذين تأثروا بذلك يصل إلى مئات الملايين.

ونظرت الدراسة، التي قُدمت في مؤتمر PrivacyCon التابع للجنة التجارة الفيدرالية الأميركية الذي تناول قضايا متعلقة بخصوصية المستهلك وأمنه، في حوالي 88 ألف تطبيق. يقول الباحثون إنهم سيصدرون قائمة كاملة تشتمل على 1325 تطبيقاً تهدد خصوصية المستخدم، وذلك في أغسطس المقبل.

في هذا السياق، قال سيرج إغلمان، مدير قسم أبحاث الخصوصية في “المعهد الدولي لعلوم الكمبيوتر في كاليفورنيا”، في المؤتمر، إن “لدى المستهلكين عدداً محدوداً من أدوات وإشارات يمكنهم استخدامها للتحكم بشكل معقول في خصوصيتهم واتخاذ قرارات بشأنها”، ذلك وفقاً لما جاء في موقع ’سي نت‘ الإلكتروني الأميركي.

كذلك أوضح أنه “إذا كان بمقدور مطوري التطبيقات الالتفاف على نظام أندرويد والتحايل عليه، فإن طلب الإذن من المستهلكين لا معنى له نسبياً.”

أحد الأمثلة التي قدمتها الدراسة تطبيق “شاترفلاي” Shutterfly المتخصص في تعديل الصور، ويزعم أنه يجمع إحداثيات تحديد الموقع GPS من هاتف المستخدم، بغض النظر عما إذا كان الأخير يوافق على مشاركة بيانات الموقع الخاصة به.

لكن الشركة المطورة لـ’شاترفلاي‘ تقول في بيان أصدرته في هذا الشأن إن تطبيقها لا يجمع البيانات إلا بإذن من مستخدميه، وإنه “كما كثير من التطبيقات التي تقدم خدمات تعديل الصور، يستخدم تلك البيانات لتعزيز تجربة المستخدمين بميزات عدة من بينها تصنيف الصور ضمن فئات، واقتراح منتجات تتعلّق باهتماماتهم الشخصية، ذلك كله يتوافق مع سياسة الخصوصية لدى ’شاترفلاي‘، كذلك اتفاقية مطور أندرويد”، حسب تعبير الشركة.

leave a reply