شريط الاخبار

أردنيون عن السيجارة الإلكترونية: أقل ضررا وتكلفة!

شارك

فرح سمحان

 أخبار الأردن–  السيجارة الإلكترونية هي البديل أو أن صح التعبير الستار الذي يختبئ خلفه المدخن لتبرير الضرر والتوابع التي قد تنجم عن آثار التدخين العادية على الصحة وغيرها من الآثار الجانبية.

وبات لافتا اتجاه الأردنيين إليها بشكل كبير في الآونة الأخيرة، اذ يؤكد عدد منهم إلى أن استخدامهم لها أي السيجارة الإلكترونية ساهم في تقليل الضرر الناجم عن التدخين بشكل عام من نواحي صحية.

وتشاطر أغلبهم الرأي ممن تحدثوا لـ”أخبار الأردن”، أن صحتهم تحسنت منذ إقلاعهم عن تدخين السيجارة العادية، بل وبات في “جيوبهم” وفرة من النقود من الناحية المادية.

يقول الأربعيني محمد الحمدان، إنه لم يعد بحاجة لشراء علبتي سجائر يوميا، منذ اتجاهه لتدخين السيجارة الإلكترونية، فيما يشير الشاب سامح منصور إلى أن ما دفعه لتدخين السيجارة الإلكترونية هو أنها ليس لها رائحة كالسيجارة العادية التي تتشبث باليدين والملابس، بينما يقول الطالب الجامعي عمران السالم إن ما دفعه هو ومجموعة من زملائه للسيجارة الإلكترونية كان تحت عنوان “ضرر وكلفة أقل”.

على الجهة الأخرى، يؤكد مجموعة من أصحاب المحال التجارية المتخصصة ببيع الدخان ومستلزمات المدخنين، إن الإقبال على السيجارة الإلكترونية يشهد رواجا كبيرا من قبل مختلف الفئات العمرية، وحتى الفتيات أيضا، ليس فقط من باب التغيير وإنما من باب محاولة التقليل من المصروف والضرر حسب وجهة نظرهم.

وبعد قرار الحكومة الأخير بالسماح باستيراد السيجارة الإلكترونية و فرض رسوم ضريبية عليها تقدر بـ200%، زادت محاولات تهريبها واداخالها للمملكة بطرق غير مشروعة بقصد التجارة.

فقبل أيام، تمكنت وحدة مراقبة الشحنات الجوية في جمرك مطار التخليص من إحباط تهريب 3 شحنات من السجائر الإلكترونية بعد أن كانت مخفية بصورة احترافية ضمن شحنات تم التصريح عنها في وصف مضلل بأنها أحذية ومواد مختلفة.

وأكد مدير جمرك مطار الملكة علياء الدولي للتخليص، عقيد جمارك الدكتور مفلح أبو عليم، في تصريحات صحفية، أنه تم إحباط تهريب سجائر وأجزاء سجائر إلكترونية تقدر كميتها بـ2563 قطعة، بالإضافة لرولات لاصقة خاصة بالسائل الذي يوضع على عبوات النكهات الخاصة بالسجائر الإلكترونية .

ولفت أبو عليم إلى أن الرسوم والغرامات المترتبة على المواد المضبوطة تقدر بـ(80373) ديناراً.

leave a reply