شريط الاخبار

صناديق..يوسف غيشان

يوسف غيشان
شارك

في مكان ما، وفي زمان ما، قرر الرجل الكبير أن فلانا ابن علاّن هو الأصلح لمنصب رئيس البلدية. فنادى نائبه وقال له:

-أريد أن ينجح فلان في الانتخابات، بس المشكلة أن منافسه أقوى منه … دَبّرها و ُحط له 200 صوت زيادة في الصناديق.

النائب، الحريص على إرضاء رئيسه نادى مسؤول ملف الانتخابات النزيهة وقال له:

-أريد أن ينجح فلان في الانتخابات، بس المشكلة أن منافسه أقوى منه … دبرها وحط له 400 صوت زيادة في الصناديق.

مسؤول ملف الانتخابات النزيهة -الحريص على إرضاء النائب -استدعى رئيس لجان الفرز في منطقة الرجل، وقال له:

– أريد ان ينجح فلان في الانتخابات، بس المشكلة أن منافسه أقوى منه، دبّرها وحط له 800 صوت زيادة في الصناديق.

رئيس لجان الفرز في المنطقة، الحريض على إرضاء رئيسه، استدعى مسؤول الفرز في الحي، وقال له:

-أريد أن ينجح فلان في الانتخابات، بس المشكلة أنه منافسه أقوى منه …. دبّرها وحط له 1600 صوت زيادة في الصناديق.

مسؤول الفرز في الحيّ نادى مسؤول الصناديق وقال له:

-أريد أن ينجح فلان في الانتخابات، بس المشكلة أنّ منافسه أقوى منه … دبّرها وحط له 2500صوت زيادة في الصناديق.

مسؤول الصناديق الحريص على إرضاء مسؤوله، نادى الموظف المناوب على الصناديق وقال له:

-أريد ان ينجح فلان في الانتخابات، بس المشكلة أنّ منافسه أقوى منه، دبّرها وحط له 3000 صوت زيادة في الصناديق.

وهذا ما حصل وفاز الرجل برقم يزيد عدة أضعاف عن مجموع ما حصل عليه منافسه من أصوات … لكن مشكلة حسابية بسيطة، لم يستطع أحد حلّ لغزها حتى الآن.

المشكلة هي: كيف استطاع فلان بن علاّن أن يحصل على 8902 صوتا ًفي دائرة انتخابية عدد الذين يحق لهم التصويت فيها يبلغ 7989 أصوات عداً ونقداً ؟؟؟؟

leave a reply