fbpx

الطراونة يحذر من خطورة الوضع الوبائي في المملكة

أخبار الأردن

أكد المتخصص في الأمراض الصدرية وخبير العدوى التنفسية، الدكتور محمد حسن الطراونة، أهمية الالتزام التام بإجراءات الوقاية من كورونا، لافتا إلى أن منظمة الصحة العالمية، ولا سيما في ظل ظهور متحورات الفيروس، شددت أيضا على ضرورة الالتزام بالإجراءات التي يعلم الجميع أنها فاعلة، وأوصت باستمرار تطبيقها.

وقال  الطراونة أن دراسات عالمية أظهرت أن اللقاحات ضد كورونا تقلل احتمالية الإصابة بالفيروس بمقدار 5 أضعاف، كما تقلل احتمالية الدخول إلى المستشفيات بـ 10 أضعاف، فيما تقلل من احتمالية الوفاة 11 ضعفا، مؤكدا أن هذه البيانات العلمية من المفترض أنها كافية للتوعية بأهمية اللقاح، والحماية من الوباء وانتشاره وعدواه وتداعياته.

وأضاف الطراونة أن المجتمعات المختلفة لن تحظى بحصانة صحية طالما ظل هنالك من يرفضون اللقاح، معلقا: هذا الرفض من قبل بعضهم ليس مبررا على الإطلاق، فاللقاح هو صمام الأمان وطوق النجاة من الفيروس، “فانت لن تكون بأمان، إلا إذا تلقح الجميع، للوصول إلى بيئة صحية أقل خطورة”، على حد تعبيره.

واوضح “إن الأوضاع الوبائية الاستثنائية التي تشهدها البلاد تحتاج من الجميع التكاتف ومساعدة الجهات المعنية في احتواء الوضع الوبائي، فيجب أن تسبق وتيرة التلقيح وتيرة العدوى”.

وشدد الطراونة أننا في سباق مع المرض، وعلينا أن نسبقه، ونكسب معركتنا ضده، منوها في هذا الإطار إلى أهمية الجرعة الثالثة المعززة، التي اعتمدتها الكثير من الدول للمحافظة على الأوضاع الوبائية المستقرة لديها.

كما يلفت الدكتور الطراونة إلى دراسات عالمية أظهرت أن مناعة اللقاحات تقل بعد 6 أشهر على تلقيها، ما يستدعي تلقي الجرعة الثالثة التي يصفها بـ “أولوية وطنية، تحافظ على الجهود الحكومية المبذولة لتحصين المجتمع صحيا”.

ويعود الدكتور الطراونة للتأكيد أن “حصولك على اللقاح يعني أنك حميت أسرتك ونفسك ووطنك”، مشددا على أهمية مضامين أمر الدفاع 35 وضرورة الالتزام به، لأن “الكرة في ملعب المواطنين الذين لم يتلقحوا بعد” للإسهام في حماية أنفسهم ووطنهم واقتصادهم في آن معا”، انطلاقا من المسؤولية الوطنية التي تعزز قيم التكاتف المجتمعي ودعم الجهود الحكومية الرامية لحماية الوطن والمواطن.

يشار إلى أن أمر الدفاع رقم 35 تضمن عددا من الإجراءات من بينها: “لا يسمح لموظف القطاع العام أو العامل في منشآت القطاع الخاص، الالتحاق بالعمل إلا إذا تلقى جرعتي مطعوم كوفيد- 19، وتحسم الأيام التي لا يسمح له بالدوام أو العمل فيها من رصيد اجازاته السنوية، وفي حال استنفاذ رصيد إجازاته السنوية يعتبر في إجازة بدون راتب وعلاوات ولا يستحق خلال تلك الفترة أي راتب أو علاوة أو مكافأة”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى